الغارديان: سحب امر اعتقال ليفني بعد الغائها الزيارة الى لندن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38857/

أكدت صحيفة الغارديان البريطانية يوم الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الأول ان محكمة بريطانية اصدرت امرا بالقبض على تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلية السابقة بشأن اتهامات بارتكاب جرائم حرب خلال الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة، لكنها سحبت الامر بعدما ادركت ان ليفني غير موجودة في الاراضي البريطانية.

أكدت صحيفة الغارديان البريطانية يوم الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الأول ان محكمة بريطانية اصدرت امرا بالقبض على تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلية السابقة بشأن اتهامات بارتكاب جرائم حرب خلال الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة، لكنها سحبت الامر بعدما ادركت ان ليفني غير موجودة في الاراضي البريطانية.
وأوضحت الصحيفة ان محكمة وستمنستر اصدرت امر اعتقال ليفني وهي زعيمة حزب "كاديما" المعارض، بناء على طلب محامين يمثلون ضحايا فلسطينيين سقطوا في الحرب على غزة مطلع العام.
وكانت ليفني التي لعبت دورا هاما في اتخاذ القرارات بشأن العملية العسكرية ضد غزة، تخطط لإلقاء كلمة في مؤتمر الصندوق القومي اليهودي يوم الأحد، الا أنها ألغت زيارتها  قبل أسبوعين، حسب ما أعلنته دائرتها الصحفية.
من جانبها أكدت مصادر اسرائيلية إصدار أمر اعتقال بحق ليفني في بريطاينا. أما وزارة الخارجية البريطانية، فأعلنت في بيان يوم الاثنين أن لندن تبذل كافة الجهود من أجل دفع عميلية السلام في الشرق الأوسط الى الأمام وتثمن عاليا دور اسرائيل كشريك استراتيجي لبريطانيا، وبهذا يتعين على الدولة توفير الأمن للسياسيين الاسرائيليين الذين يصلون الى لندن لإجراء مباحثات. ووعدت الوزارة بالنظر في ملابسات إصدار هذا الأمر بالتفاصيل.

وفي سبتمبر/ايلول الماضي فشلت جماعات مؤيدة للفلسطينيين في اقناع محكمة في لندن باصدار امر اعتقال بحق وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك بتهمة ارتكاب جرائم حرب ايضا. وقالت المحكمة ان باراك، الذي حضر المؤتمر السنوي لحزب العمال الحاكم والتقي برئيس الوزراء غوردون براون، يتمتع بحصانة دبلوماسية.

تل أبيب تحذر بريطانيا من عواقب إصدار أوامر اعتقال بحق سياسيين اسرائيليين
حذرت وزارة الخارجية الاسرائيلية بريطانيا يوم الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الأول من عواقب ناجمة عن مواصلة إصدار المحاكم البريطانية لأوامر اعتقال بحق سياسيين اسرائيليين.
وجاء في بيان للخارجية الاسرائيلية أن "عدم قيام بريطانيا بتعديل القانون الذي يسمح بإصدار أوامر اعتقال بحق السياسيين الاسرائيليين، سيلحق الضرر بالعلاقات بين البلدين".
وأوضحت الوزارة  أنها تطالب الحكومة البريطانية بالعمل فورا على اصلاح هذا الخطأ، مؤكدة انه في حال لم يستطع اي سياسي اسرائيلي زيارة بريطانيا وتلقي الاحترام الكافي فإن ذلك سيقود الى تراجع في العلاقات بين اسرائيل وبريطانيا.
كذلك اكدت الخارجية البريطانية انها ستقوم بالتحقيق في اسباب صدور أمر الاعتقال بحق ليفني والذي اعتبرته مضرا بالعلاقات السياسية بين الجانبين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية