لوك اويل تفوز بعقد تطوير حقل القرنة الغربي - 2 وغازبروم نفط بعقد تطوير حقل بدرة في العراق

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38711/

حصلت شركة " لوك اويل " الروسية على ترخيص لاستخراج النفط من حقل القرنة الغربي - 2 في حين حصلت شركة "غازبروم نفط " على ترخيص لاستخراج النفط من حقل "بدرة " خلال جولة التراخيص الثانية والتي استمرت يومي الجمعة والسبت من الشهر الجاري في العاصمة بغداد.

حازت شركة " لوك اويل " الروسية وشريكتها " ستات اويل " على ترخيص استخراج النفط من حقل القرنة الغربي – 2 . جاء ذلك في خبر نشرته وكالة "رويتر" للانباء يوم السبت 12 ديسمبر/كانون الاول استنادا الى تصريحات حسين الشهرستاني وزير النفط العراقي.
وفي السياق عينه تنقل وكالة "فرانس بريس" تصريحا لوزير النفط العراقي  " اننا نعلن عن فوز شركة لوك اويل بترخيص لاستخراج النفط من حقل القرنة الغربي – 2 ".
وحسب معطيات وكالة رويتر، فان الشركات اقترحت مبلغ 1.15 دولار عن كل برميل نفط مستخرج حيث يبلغ حجم الاستخراج اليومي 1.8 مليون برميل.
وتشير وكالة "فرانس بريس" الى ان حصة شركة " لوك اويل " تعادل 85 % وحصة شريكتها 15 % . هذا وكانت قد شاركت في المزاد اتحاد بيتروناس الذي يضم الشركة البريطانية " بي بي " والصينية " سي ان بي سي "والشركة الفرنسية الكبيرة توتال.
ويبلغ حجم الاحتياطي في حقل القرنة الغربي – 2  حاليا 12.9 مليار برميل، ويعتبر هذا الحقل من اضخم حقول النفط في العالم.
هذا وكانت شركة " لوك اويل " قد اكدت يوم 8 ديسمبر/كانون الاول مشاركتها في جولة التراخيص الثانية الخاصة باستغلال حقل القرنة الغربي – 2
وجدير بالذكر أن شركة " لوك اويل " قد فشلت مع شريكتها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني في الحصول على ترخيص استغلال حقل القرنة الغربي – 1 والشركة الامريكية " كونوكو فيليبس " حيث فاز بحق استغلال الحقل المذكور اتحاد " ايكسون موبيل " والشركة الانجليزية – الهولندية " رويال ديوتش شيل ".
وكان وحيد اليكبيروف رئيس شركة " لوك اويل " قد صرح سابقا بان الشركة ستاخذ بعين الاعتبار نتيجة المشاركة في جولة التراخيص الاولى بخصوص حقل القرنة الغربي – 1 عند تحضير عطاءات الشركة لجولة التراخيص الثانية بخصوص حقل  القرنة الغربي – 2 . وحسب رايه من الافضل اقتصاديا دمج الحقلين ببنية تحتية واحدة.
ولقد صرحت شركة " لوك اويل " عن حقها في ملكية حقل القرنة الغربي – 2 حيث كان العقد الخاص باستغلال الحقل قد وقع في 21 مارس/اذار عام 1997 وكانت حصة الشركة حسب العقد المذكور تعادل 68 % وكانت شركة " كونكو فيليبس " شريكتها في العقد.
وكانت بغداد قد الغت العقد المذكور قبل الاطاحة بنظام صدام حسين. وبعد ذلك تمت لقاءات عديدة مع الجانب العراقي الرسمي ومع الجانب الامريكي ولكن لم يتم التوصل الى اتفاق نهائي حول الموضوع.

"غازبروم نفط " الروسية - حقل بدرة

واعلن متحدث باسم شركة " غازبروم نفط " الروسية بان الشركة قد حصلت في اليوم ذاته مع شركة " تراو " التركية و" كوغاز " الكورية و" بيتروناس " الماليزية على ترخيص لاستخراج النفط من حقل بدرة بنتيجة جولة التراخيص الثانية لتقديم العطاءات لاستغلال حقول النفط العراقية. وكانت هذه الشركات قد تقدمت بعرض لاستخراج 170 الف برميل من النفط يوميا مقابل 6 دولارات عن كل برميل مستخرج زيادة على الحجم المتفق عليه، في حين كانت وزارة النفط العراقية قد حددت المبلغ ب5.5 دولار.

 هذا ولم تقدم اي شركة اخرى عطاءات حول هذا الحقل. وستكون حصة الشركات كالاتي : شركة " غاز بروم " 40 % وشركة " تراو " 10 % وشركة " كوغاز " 30 % وشركة " بيتروناس " 20 %.

شركة " جابيز " اليابانية وشركة " بيتروناس " الماليزية - حقل الغراف 
وفي يوم السبت 12 ديسمبر/كانون الاول حصلت شركة " جابيز " اليابانية وشركة " بيتروناس " الماليزية على ترخيص استخراج النفط من حقل الغراف  حيث تضمن عرضهم مبلغ 1.49 دولار لكل برميل مستخرج من النفط ويبلغ حجم الانتاج اليومي 230 الف برميل. وستعادل حصة شركة " بيتروناس " 60 % وحصة  شريكتها اليابانية 40 %.

وكانت شركة " تارو " التركية و" اونغو " الهندية و" بيترومينا " الاندونيسية واتحاد شركتي " رازفيدكا اي دوبيتشا " وكاز موناي غاز " الكازاخستانية و" كوغاز "الكورية و"ايديسون" الايطالية قد تقدمت بعطاءاتها الا انها فشلت في الحصول على حق العمل في الحقل. وتشير وكالات الانباء الى ان حجم احياطي النفط في الحقل يقيم ب 0.86 مليار برميل.

" سونانغول " الانغولية - حقل نجمةوحقل القيارة

كما حصلت شركة " سونانغول " الانغولية على ترخيص استغلال حقل نجمة واقترحت ان يعادل حجم الاستخراج 120 الف برميل يوميا بقيمة 8.5 دولار للبرميل الواحد. في حين كانت وزارة النفط قد حددت القيمة ب 6 دولار للبرميل وهو ما وافقت عليه الشركة الانغولية، وفازت الشركة ذاتها بعقد تطوير حقل القيارة شريطة دفع 5 دولارات مقابل استخراج كل برميل من النفط، وتزمع الشركة على استخراج 120 الف برميل يوميا من الحقل الواقع شمالي البلاد والذي يقدر مستوى المخزون فيه بحوالي 807 مليون برميل.
لقد استمر تقديم العطاءات بخصوص استغلال 10 حقول للنفط في العراق لمدة يومين وشارك فيها 44 شركة عالمية ويتم تحديد الشركة الفائزة خلال اللقاء في وزارة النفط العراقية بحضور رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وممثل عن كل من الشركات ال 44 المشاركة في تقديم العطاءات.

" سي ان بي سي " الصينية - حقل حلفاية، وشركة " رويال ديوتش شيل " -  حقل مجنون
وكانت الحكومة العراقية قد منحت اتحاد مجموعة شركات تراسها شركة " سي ان بي سي " الصينية حق استخراج النفط من حقل حلفاية الضخم. وكانت شركة " غازبروم نفط " وشركة " روس نفط " الروسيتان قد فشلتا في الحصول على ترخيص للعمل في هذا الحقل. وحصل اتحاد شركة " رويال ديوتش شيل " و" بيتروناس " على ترخيص لاستخراج النفط في حقل مجنون الضخم.

ثلاثة حقول بقيت في يد الحكومة العراقية
وبقيت ثلاثة حقول هي بغداد الشرقي والحقل الغربي والفرات الاوسط من حصة وزارة النفط العراقية، لعدم تقديم اي عروض عالمية حولها. وحسب معطيات وكالة فرانس بريس يبلغ حجم الاحتياطي النفطي المؤكد في حقل بغداد الشرقي والقريب من العاصمة بغداد 8.1 مليار برميل في حين يبلغ احتياطي 4 اقسام من الحقل الغربي 367 مليون برميل.
هذا وشاركت في جولة التراخيص الثانية 4 شركات نفط من روسيا ( غازبروم نفط ولوك اويل وروس نفط وتات نفط ) ومن كازاخستان ( رازفيدتا اي دوبيتشا وكازموناي غاز) و7 شركات امريكية ( جيفرون وكونكوفيليبس وايكسون موبيل وغيرها ) وايضا توتال الفرنسية و" بي ايج بي بيلتون بيتروليوم " الاسترالية والبريطانية " بي بي " والنرويجية " ستاتاويل هيدرو " والدنماركية " مايرسك اولي اوغ غاز" والاسبانية " ريبسول ايكسبلوريشين " والبريطانية الهولندية المشتركة " رويال ديوتش شيل ".


سيناتور روسي يشيد بقدرات "لوك اويل" ويعتبر فوزها دليلاً على علاقات طبيعية مع واشنطن

من جانبه اعتبر رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الشيوخ الروسي ميخائيل مارغيلوف ان فوز العملاق الروسي في المنافسة على حق استخراج النفط في العراق قد اسدل الستار على كل التكهنات بشان حيلولة الولايات المتحدة دون تمكن اي شركة غير امريكية من الاستثمار في حقل النفط بالعراق.
واضاف مارغيلوف ان فوز الشركة الروسية "لوك اويل" في المناقصة بحقل القرنة الغربي يشير الى مقدرة الشركة على المنافسة في مناقصات مهمة، معتبراً ان المناقصة "كشفت عن امكانيات عالية المستوى لشركة نفط وطنية في مشاركتها على هذا النطاق الدولي، استطاعت ان تقدم مع شركة "ستات اويل" العروض التي تدر الارباح الاكبر"، واضاف مارغيلوف ان "الحكومة العراقية تسعى لزيادة معدل استخراج النفط  في البلاد، الامر الذي يشير الى ثقة هذه الحكومة بالمستقبل".
من جانب ثان، كما يرى مارغيلوف، "انتصار لوك اويل يؤكد عدم صحة التنبؤات بان امريكا ستعيق بكل الوسائل امكانية استقطاب الحقل النفطي في العراق لشركات من دول اخرى"، مضيفاً انه "لا يمكن توجيه اللوم بذلك للادارة الامريكية الحالية".
واعتبر مارغيلوف ان اكتساب الشركة الروسية لحق بالعمل في احد اكبر حقول النفط في العراق، "يعتبر برهاناً على العلاقات الطبيعية بين هذه الدولة (امريكا) وروسيا".
      
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم