الابخاز ينتخبون رئيسا لبلادهم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38700/

توجه الناخبون الابخاز منذ ساعات الصباح الباكر الى صناديق الاقتراع للتصويت واختيار رئيس لبلادهم يوم 12 ديسمبر/كانون الأول. وهذه الانتخابات هي الأولى منذ حصول ابخازيا على استقلالها في أغسطس/ آب 2008.

توجه الناخبون الابخاز منذ ساعات الصباح الباكر الى صناديق الاقتراع للتصويت واختيار رئيس لبلادهم يوم 12 ديسمبر/كانون الأول.وهذه الانتخابات هي الأولى منذ حصول ابخازيا على استقلالها في أغسطس/ آب 2008.

ويخوض الرئيس الحالي سيرغي باغابش الانتخابات امام 4 منافسين من بينهم  النائب السابق للرئيس الابخازي راؤول خاجيمبا وزعيم المعارضة وحزب التنمية الاقتصادية، بيسلان بوتما، ومدير الشركة الحكومية (الملاحة البحرية الابخازية) زائور اردزينبا، والمرشح المستقل فيتالي بكانبا.
وبرامج المرشحين لا تختلف كثيرا عن برامج المرشحين في أي دولة من دول العالم إذ تركز هذه البرامج على تطوير الاقتصاد الأبخازي وتحسين مستوى المعيشة وزيادة معاشات الموظفين. ولكن من ناحية العلاقات الخارجية تقف أبخازيا أمام قضايا أكثر صعوبة. ألا وهي الحصول على اعتراف دولي أوسع.

وتجري الانتخابات وسط اجراءات امنية مشددة تحسبا لاي طارئ، حيث نشر في المناطق التي تتواجد فيها مراكز الاقتراع اكثر من 700 من افراد الشرطة المحلية.

ويشرف على سير العملية الانتخابية اكثر من 80 مراقبا دوليا بينهم 18 مراقبا من مجلس الاتحاد الروسي و17 ممثلا للمنظمات الدولية، و 23 من البلدان الأوروبية والولايات المتحدة الامريكية، و 25 ممثلا للمنظمات غير الحكومية في منطقة القوقاز، هذا بالاضافة الى مراقبين من نيكاراغوا وفنزويلا اللتين اعترفتا باستقلال الجمهورية.

وفتحت مراكز الاقتراع البالغ عددها  174 مركزا ، من بينها اثنان في مدينة موسكو ومدينة شركيسيا، فتحت ابوابها منذ الساعة الثامنة صباحا وستستمر حتى الساعة الثامنة مساءا، بحسب توقيت موسكو. وللفوز في الانتخابات يجب أن يحصل المرشح على 50 % زائد صوت واحد.

ووقع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف 26 اغسطس/اب 2008 مرسومين حول الاعتراف باستقلال ابخازيا واوستيا الجنوبية ودعا الدول الاخرى الى الاقتداء بروسيا. وجاء ذلك إثر الحرب الجورجية على اوسيتيا الجنوبية،دمرت خلالها العاصمة تسخينفالي بشكل كامل وعدد من القرى الأوسيتية. كما خلًفت الهجمات الجورجية وراءها حوالي 2000 قتيل اغلبهم من المدنيين وتسبّبت بتشريد ما يقارب 30 ألف لاجىء أوسيتي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)