عباس يدين الإعتداء على مسجد بلدة ياسوف ويصفه بانه انتهاك لحرية العبادة وحرمة المقدسات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38697/

ادان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قيام مستوطنين باضرام النيران في مسجد بلدة ياسوف في الضفة الغربية. ووصف عباس الإعتداء بأنه يمثل انتهاكا لحرية العبادة وحرمة المقدسات. من جانبه اصدر وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك تعليماته إلى الأجهزة الأمنية بالعمل من أجل إلقاء القبض على المسؤولين عن هذا العمل واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

ادان الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم 10 ديسمبر/كانون الاول قيام مستوطنين باضرام النيران في مسجد بلدة ياسوف في الضفة الغربية. ووصف عباس الإعتداء بأنه يمثل انتهاكا لحرية العبادة وحرمة المقدسات. وقال عباس بهذا الصدد،"إن هذا الاعتداء هو انتهاك لحرية العبادة والمعتقد ولحرمة المقدسات".

من جانبه قال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك يوم 10 ديسمبر/كانون الاول، ان ماحدث في مسجد بلدة ياسوف هو عمل متطرف يهدف الى نسف بعض المحاولات التي تقوم بها الحكومة الاسرائيلية للتوصل الى سلام في المنطقة. وأصدر تعليماته إلى الأجهزة الأمنية بالعمل من أجل إلقاء القبض على المسؤولين عن هذه الفعلة واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.
وكان مستوطنون اسرائيليون قد اضرموا النار فجر يوم 11 ديسمبر/كانون الاول بمسجد في بلدة ياسوف شرق مدينة سلفيت في الضفة الغربية والحقوا به أضرارا جسيمة. واتت النيران التي اضرمها المستوطنون في المسجد على معظم مصاحفه كما كتب المستوطنون داخل المسجد شعارات تدعو إلى حرق العرب.

وأصبحت المساجد هي الأخرى هدفا لإعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية، فبعد أسابيع من إصدار حاخامات يهود متطرفين فتاوى دعت إلى قتل اطفال العرب وسمحت بالاعتداء على كل مايملكونه، خرج هؤلاء إلى قرية ياسوف في الضفة الغربية  جنوبي مدينة نابلس في ساعات الفجر المبكرة لاضرام النيران بالمسجد.

وتقول تقارير فلسطينية إن الاعتداءات على المواطنين من قبل المتطرفين أخذت منحى تصاعديا منذ مجيء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى سدة الحكم ، فالمستوطنون كانوا من المؤيدين ورأوا أن وصول مرشحهم إلى منصب رئاسة الوزراء سيسهل عليهم تنفيذ مشروع تقدم به الحاخامات ويهدف إلى تطهير عرقي في الاراضي الفسطينية .

وكان ولايزال إستفزاز المواطنين الفلسطينيين في جميع اراضيهم مستمرا وآخذ في الازدياد في الفترة الاخيرة بدءا بهدم منازل القدس وتهجير عائلات بأكملها إمتدادا إلى عمق الضفة الغربية بإقتلاع أشجار الزيتون وتخريب ممتلكات المزارعين وحرق المقدسات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية