غيتس يدعو العراقيين لتشكيل حكومة تضم ممثلي كافة القوميات في البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38676/

صرح وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس يوم 11 ديسمبر/كانون الاول اثناء وجوده في العراق ان قادة العرب والاكراد العراقيين يسيرون على طريق تسوية الامور المختلف عليها بينهم. جاء هذا التصريح في خطاب وجهه غيتس للجنود الامريكيين بمدينة كركوك شمالي العراق التي زارها الوزير الامريكي.

صرح وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس يوم  11 ديسمبر/كانون الاول اثناء وجوده في العراق ان قادة العرب والاكراد العراقيين يسيرون على طريق تسوية الامور المختلف عليها بينهم. جاء هذا التصريح في خطاب وجهه غيتس للجنود الامريكيين بمدينة كركوك شمالي العراق التي زارها الوزير الامريكي.

ودعا غيتس ممثلي مختلف الطوائف العراقية الى  تشكيل حكومة تجمع كافة قوميات الامة العراقية بعد 7 مارس/آذار القادم، الذي من المفترض ان يشهد الانتخابات البرلمانية في البلاد.

واضاف الوزير الامريكي: "ها نحن نرى انهم حققوا انجازات مهمة في هذا الشان، وهناك الكثير من الادلة على انهم قادرون على ازالة التناقضات".

ويعتبر الاكراد محافظة كركوك والمحافظات الشمالية ، حيث يستخرج خمس النفط العراقي، وطن اجدادهم ، ويعملون على منح هذه المحافظة صيغة شبه حكم ذاتي.  في حين يعارض ممثلو القوميتين العربية والتركمانية  هذا المقترح بشدة.

وتشير الانباء الواردة من العاصمة الامريكية ان واشنطن تشعر بقلق من احتمال اشتعال نار الحرب بين مختلف الطوائف التي تقطن العراق، وتخشى من انزلاق  العراق الى اتون حرب اهلية طاحنة.

غيتس يؤكد على اهمية وجود القوات الامريكية في العراق

وحول القوات الامريكية في العراق اعلن روبرت غيتس ان الهدف من وجودها هناك مهم جداً  بالرغم من التركيز على افغانستان حيث  تدور "حرب طاحنة " كما قال . الا انه استدرك مؤكداً  ان الوضع الامني في افغانستان سوف يتحسن تزامناً مع وصول قوات عسكرية جديدة للدعم، وذلك بعد اعلان الرئيس الامريكي باراك اوباما عن نوايا بارسال 30000 جندي امريكي الى هناك .

كما اعلن غيتس ان واشنطن تزمع تقليص عدد الجنود الامريكيين في العراق ابتداءاً من مارس/آذار عام  2010.

وفي رده على سؤال حول احتمال وقوع تغييرات سياسية قد تؤثر على الجدول الزمني لسحب القوات الامريكية من العراق قال غيتس انه "لا يتوقع شيئاً من ذلك"، مشيراً الى ان "ثمة دلالات على ان القادة العراقيين قد تعبوا من الحرب وانهم يرغبون بان يظل العراق بلداً موحداً".

الـ "بنتاغون" يعرب عن ارتياحه لعمليات الجيش الباكستاني

وتطرق روبرت غيتس في اطار زيارته للعراق الى العمليات العسكرية التي يقوم بتنفيذها الجيش الباكستاني في منطقة وزيرستان المحاذية للحدود الافغانية، مشيراً استناداً الى معلومات من اجهزة الاستخبارات الامريكية الى ان الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة تترك المنطقة.

 وقال انه "ثمة ادلة لدى الاستخبارات على ان الجيش الباكستاني يطارد مقاتلي القاعدة جنوبي وزيرستان ، وهذا ما يجبر بعض هؤلاء على الهرب او الى العودة الى افغانسان"، مضيفاً ان الباكستانيين " هزوا العش ، واظن ان هذا أمر جيد".

واثنى وزير الدفاع الامريكي على العمليات التي يقوم بها الجيش الباكستاني وما ينجزه على جانب الحدود المحاذي لاراضيه وقال "اننا نعمل مع الجانب الافغاني على القيام بمجهود اكبرللضغط  على المسلحين من الجانب الحدودي الافغاني".

هذا وكان روبرت غيتس قد اجرى مباحثات مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد، كان يفترض ان تعقد يوم  10 ديسمبر/كانون الاول، الا انها تاجلت بسبب استجواب المالكي في البرلمان العراقي حول الاوضاع الامنية في البلاد . وتشير الانباء الى ان اللقاء كان بروتوكولياً ولم يختلف في جوهره عن اللقاء الذي اجراه  قبله بساعات مع الرئيس العراقي جلال طالباني.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية