غيتس يتوقع فرض عقوبات جديدة على ايران .. ومفتشو الوكالة الدولية في طهران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38663/

توقع وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس متحدثا الى مجموعة من الجنود الامريكيين في قاعدة عسكرية قرب محافظة كركوك شمال العراق، توقع فرض عقوبات جديدة على ايران في حال استمرت في سياساتها النووية الحالية. وفي وقت سابق اعلنت مصادر دبلوماسية في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا أن فريقا من مفتشي الوكالة قد وصل العاصمةَ الايرانيةَ طهران يوم 11 ديسمبر/كانون الاول بهدف تفتيش منشأة قم النووية.

توقع وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس متحدثا الى مجموعة من الجنود الامريكيين في قاعدة عسكرية قرب محافظة كركوك شمال العراق، توقع فرض عقوبات جديدة على ايران في حال استمرت في سياساتها النووية الحالية.

وقال بهذا الصدد مخاطبا الجنود الامريكيين  "اعتقد انكم سترون الاسرة الدولية تفرض بعض العقوبات الاضافية الهامة اذا لم يبدل الايرانيون نهجهم ويوافقوا على القيام بما سبق ووافقوا عليه في مطلع تشرين الاول/اكتوبر".

وتصريح غيتس هذا جاء بعد يوم من تشديد الدول الغربية الضغط على ايران بتهديدها باعتماد آلية جديدة في مجلس الامن الدولي لفرض عقوبات اضافية  عليها اعتبارا من مطلع 2010، في حال استمرت في انتهاك واجباتها الدولية ورفض التفاوض في ملفها النووي.

القمة الاوروبية تتهم طهران بعدم الاكتراث باجراء المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني

اعربت الدول المشاركة في قمة الاتحاد الاوروبي الشتوية عن قلقها بشأن انعدام موقف واضح لدى طهران حول الوضع بشأن برنامجه النووي. وتوعدت بتبني عقوبات جديدة في حال رفض ايران الدخول في المفاوضات بهذا الشأن. جاء ذلك في البيان الختامي لقمة الاتحاد الاوروبي في بروكسل والذي نشر يوم 11 ديسمبر/كانون الاول.

ودعا المشاركون في القمة طهران الى الالتزام بالقرارات المعنية لمجلس الامن والوكالة الدولية للطاقة الذرية. واعربت الدول الاوروبية عن "قلقها البالغ لان ايران لم تفعل شيئا حتى الآن بغية خلق أجواء من الثقة بين طهران والمجتمع الدولي فيما يتعلق بالطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني".

وتنص الوثيقة على ان "كون ايران غير قادرة دوما على القيام بالتزاماتها الدولية، وكذلك عدم اكتراثها الواضح بالاستمرار في اجراء المفاوضات يدعو الى الرد على هذا الموقف بما في ذلك اتخاذ اجراءات مناسبة"، مما يعني – كما يشير  الدبلوماسيون الاوروبيون - فرض عقوبات جديدة على البلاد.

هذا وفي الوقت نفسه اكد الاتحاد الاوروبي انه مستعد للدخول في مفاوضات مع ايران من اجل ايجاد حل للقضية.

ومن المتوقع ان يبحث مجلس وزراء الخارجية للاتحاد الاوروبي الوضع حول البرنامج النووي الايراني واتخاذ اجراءات بهذا الشأن في اجتماع له سيعقد يوم 21 يناير/كانون الثاني.

فريق من الوكالة الذرية يفتش مفاعل قم
واعلنت مصادر دبلوماسية في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا في وقت سابق  أن فريقا من مفتشي الوكالة سصل العاصمةَ الايرانيةَ طهران يوم 11 ديسمبر/كانون الاول بهدف تفتيش منشأة قم النووية.

وأوضحت المصادر لاحقاً ان المفتشين وصلوا اليوم الى طهران من فيينا بمهمة روتينية وهي الثالثة من نوعها منذ إعلان الايرانيين افتتاح المنشأة.

وجاء اعلان ايران للوكالة الدولية عن الموقع الجديد بعد مرور فترة زمنية طويلة على البدء ببنائه. الامر الذي زاد من شكوك الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمجتمع الغربي بنوايا  ايران. وقالت الوكالة بهذا الصدد " ان الاعلان المتأخر لايران عن المنشأة النووية التي شرعت ببنائها منذ سنتين قبل اعلامنا عنها، يزعزع الثقة في عدم وجود المزيد من المنشآت التي لم يعلن عنها"، واضافت الوكالة "ان ايران ملزمة قانونا بالابلاغ عن المنشأة فور البدء في التخطيط لها".

يذكر أن مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أصدر قرارا مؤخرا دان فيه تأخر طهران بالاعلان عن هذه المنشأة.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك