اقوال الصحف الروسية ليوم 10 ديسمبر/كانون الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38599/

صحيفة "إيزفيستيا" تتحدث عن منتدى وسائل الإعلام الأوروبية والآسيوية ْ الذي اُفتتح يوم أمس في العاصمة الروسية موسكو. تقول الصحيفة إن مسؤولي كُبرياتِ الوسائل الإعلامية التقليدية والإلكترونية في الجمهوريات السوفيتية السابقة ْ يلتقون لمناقشةِ ما يواجهونَه من مشاكل. وتضيف أن لقاءَ الأمس ْ تميزَ بحضور الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الذي طرح عددا من الموضوعات الهامة. يرى الرئيس ْأن وسائلَ الإعلام الجماهيريِّ الحديثة والمعتمدة على كوادرَ مؤهَلة تعدّ عُنصرا من عناصر الدولة المستقلة القوية. ومن مقوِمات الدولة السيدة ْ وجودُ وسائلِ إعلامٍ متطورةٍ وطنية لا أجنبيةٍ كتلك التي تعمل بنشاط ْ لتَشغَل الحَيّز الإعلامي في بُلدان الاتحاد السوفيتي السابق. ويضيف الرئيس مدفيديف أن الانتقالَ المتزامنَ إلى استخدام التلفزة الرقْمية ْ من شأنه أن يساعدَ على التقاربِ بين هذه البُلدان. ومن الجديرِ بالذِكْر في هذا المجال ْ أن التلفزةَ الرقْمية أصبحت حقيقةً واقعةً في عدة مناطقَ من روسيا ْ التي ستنتقِلُ بالكامل إلى هذا النوع من البث بحلول العام 2015  ولا بد أن تسَلُك الدرْبَ نفسَهُ الجمهوريات السوفيتية السابقة. ونصح الرئيس الروسي بإجراء حوار دائم داخل الأسرة الإعلامية وذلك على أساسٍ من النِدّية والبراغماتية وتجنّب النزعات الإيديولوجية. وأكد حاجةَ الجميع في الظروف الجديدة ْإلى أن يتفهمَ أحدُهمُ الأخر ويسمعَ رأيَه، لأن التاريخَ المشترك لا يلغي الجدل والخلاف.


صحيفة "نوفيي إيزفيستيا" تلقي الضوء على نشاطِ مجلس الدوما الروسي ْ في معالجة آثار الأزمة الاقتصادية. تقول الصحيفة إن المجلس يعتزم مناقشة مشروعِ قانون ْ يُلزِم المؤسساتِ الكبرى بدفع متوسِّطِ الراتب الشهري لكل عاملٍ يُصرَف من الخدمة، وذلك على امتداد عامٍ كامل كما أن ربَّ العملِ سيكون مُلزَما في حالِ إقرارِ مشروع القانون بأن يقدمَ للسطات المحلية ْ خطةً لتشغيل العُمّال المسرَّحين وذلك قبل ستةِ أشهرٍ من تسريحهم. وإذ لم يكن قادرا على تلبية هذه المطالب ْ فسوف تُفرض عليه غرامة كبيرة وربما يُعلَن إفلاسُه. وتنقل الصحيفة عن نُوابِ مقاطعة " فلاديمير " الذين تقدموا بمشروع القانون الجديد ْ أن التعديلاتِ المقترحةَ سوف تساعدُ في تفادي السَلْبيات الناجمة ْ عن التسريحات الجماعية في المصانع والمؤسسات. ويقترح هؤلاءِ النواب تطبيقَ هذه الشروط على المؤسسات ْ التي تُنتج أكثرَ من 50 % من إجمالي الإنتاج الصناعي للمدينة ْ أو المنطقة التي توجَدُ فيها. وهذا يعني، حسب الصحيفة المدنَ التي تعتمد في وجودها على مصنعٍ واحد. ومن ناحية أخرى يستغرب الخبراء طرح هؤلاءِ النواب ويتساءلون من أين سيأتي المصنعُ بالأموال ْإذا كان مضطرا لتسريح ِعُماله بسبب أوضاعه السيئة؟ ويضيف الخبراء أن الضماناتِ الاجتماعية أمر لا بد منه ولكنْ ينبغي أن تكونَ بحدودِ قُدْرات المؤسسة. ويرى الخبير الاقتصادي ميخائيل ديلاغين أن افلاسَ المؤسسة ْ سيؤدي إلى حِرمان العمال من أية رواتبَ في المدى القريب. أما إغلاقُ المصنع في مدينةٍ تعتمد على مؤسسة واحدة ْ فلن يعودَ بالخير على أيٍ من سكان هذه المدينة.


صحيفة "فريميا نوفوستيه" تَرصُد تداعيات الحريق ْ الذي شب مؤخَرا في نادٍ ليلي بمدينة بيرم وأودى بحياةِ 125 شخصا حتى الآن. تقول الصحيفة إن المدينة تشهَد موجةً من الاستقالات ْ لم يَعرفْ تاريخُ روسيا مثيلا لها من قَبْل. وبناءً على قرارِ محافظِ الإقليم اوليغ تشركونوف قدمتِ الحكومةُ المحلية ْ استقالتها بكامل أعضائها عِلما بأن معظمَهم يواصلون مَهامَّهم بالوكالة. وترى الصحيفة أن المسؤولين المحليين ْ تجاوَبوا بهذا النحوِ مع التصريحاتِ شديدةِ اللهجة التي صدرت عن رئيس الدولة ورئيس الحكومة ْ حول أسباب الحريق المُريع. ومن جانبه أعلن المحافِظ عن استعداده لطرح موضوعِ الثقةِ به أمام الرئيس دميتري مدفيديف. ويُضيف أن استقالةَ الحكومة المحلية من شأنها أن تساعدَ في إجراء تحقيقٍ موضوعي عن أسباب الكارثة. وأكد المحافظ أن تنحيةَ المسؤولين لا تعني إدانتَهم، بل ترمي إلى ضمانِ عدالةِ التحقيق ْ الذي يجب أن يأخُذَ مجراه الطبيعي ْ دون أيِ تدخلٍ من هذا الطرف أو ذاك.


أما صحيفة "روسيسكايا غازيتا" فتُخبرُ قراءَها أن نائبَ رئيس شركة "ستروي ترانس غاز " الروسية ليونيد بوخانوفسكي قدُ اختير أمينا عاما لمنتدى البُلدان المصدِّرة للغاز. وتضيف أن الخبراء يرَون في ذلك ْ بادرةَ احترامٍ لروسيا بوَصفها اللاعب الرئيس في سوق الغاز العالمي. وتعليقا على هذا الخبر ْ يقول رئيسُ اتحادِ صناعيي النفط والغاز الروسي غينادي شْمال إن هذه الخطوةَ مؤشِّرٌ آخَرُ إلى أن مشروعَيْ "السيل الجنوبي" و"السيل الشمالي" يحظَيان باهتمامٍ كبير. ومن المرجَّحِ أن يبادَر بوهانوفسكي إلى اتخاذِ بعضِ التدابير ْ في ما يتعلق بالخطوطِ العالميةِ الجديدة لنقل الغاز. وجاء في المقالْ أن احتياطيَّ البُلدانِ المنضمة إلى المنتدى ْ يبلُغ 73 % من الاحتياطي العالمي، أما إنتاجُها فيصل إلى 42 %. ومن جانبه يؤكد وزير الطاقة الروسي سيرغي شماتكو أن المُهمةَ الأساسيةَ لمنتدى البُلدان المصدرة للغاز ْ تتلخص بالتشاوُر والتعاون ومناقشة الأمور المتعلقة بالتقنيات الجديدة.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تطالعنا بمقال عن وظيفةٍ جديدة في صفوف الجيش الروسي. تقول الصحيفة ان وظيفةَ مساعدِ قائدِ القِطعَة العسكرية ْ لشؤون المؤمنين ْ أُدرِجت على مِلاكاتِ القوات المسلَحة الروسية ْ اعتبارا من مطلَع الشهر الجاري. وسيشرَع رجالُ الدين عما قريب ْ بأداء وظيفتهم هذه ْ كمدنيين يعملون في صفوف الجيش. وأوائلُ هؤلاء سيتوجهون إلى القواعد العسكرية الروسية في الخارج وفي منطقة شمال القوقاز العسكرية. ولتوضيح جوانب المُهمةِ الجديدة ْ التقتِ الصحيفةُ الأبَ ميخائيل فاسيلييف المسؤولَ عن علاقات الكنيسةِ مع القوات المسلحة والأجهزة الأمنية. يقول الأبُ فاسيلييف إن الكنيسةَ تختارُ للخدمة الدينية في القواعد العسكرية خارج البلاد ْ كَهَنَةً يتمتعون بالخِبرة في إرشاد العسكريين روحيا. أما مصادرُ وزارةِ الدفاع الروسية ْ فتتوقع أن يكتملَ في العام القادم تشكيلُ مؤسسةِ رجال الدين في القوات المسلحة. وستبدأ اعتبارا من مطلع الشهر القادم ْ تعييناتُ رجال الدين الأرثوذكس ْ في كافة القِطعاتِ العسكرية حتى مستوى لواء. أما في القِطْعات ْ التي تبلُغ فيها نسبةُ أتباعٍ ديانةٍ أخرى 10 % فسيُفرَز لها مَن يقوم بواجب الإرشاد. والديانات المعنية هي الإسلام والبوذية واليهودية. وتفيد استطلاعات الرأي أن 70 % من العسكريين ْ يعتبرون أنفسَهم مؤمنين. ومن بين هؤلاء 80 % أرثوذكس، وحوالي 13 % مسلمون، و3 % بوذيون، و4 % مؤمنون من أتباعِ دياناتٍ أخرى.

نعود إلى صحيفة "إيزفستيا" ومقالٍ ثان عن طريقةٍ ابتكرَها العلماءُ الروس ْ للتشجيع على المطالعة. تقول الصحيفة إن غالِبيةَ المواطنين ْ كفّوا عن زيارة المكتبات ولذلك تَقرر أن تقومَ المكتبات بزيارتهم. ولهذا الغرَض تم تصميمُ مكتبة متنقلة على عجلات ْ أُطلقت عليها تسميةُ ( كيبو ). وتسميةُ هذه المكتبةِ التي جرى عرضها في موسكو ْ مشتقةٌ من عبارة ْ ( منظومةُ خدمةِ المعلومات والمكتبات ). ويرى أصحاب الفكرة أنها ستحمِل الثقافةَ والحضارة ْ إلى الأصقاعِ النائية من البلاد وبشكلٍ خاص إلى القُرى والمدنِ الصغيرة. وتحتوي هذه المكتبة على 20 مِترا من الرفوف ْتتسع لحوالَي 1500 كتاب. كما يوجد فيها إلى جانب المطبوعات الدورية ْالعديدُ من الإصدارات متعددةِ الوسائط. وإلى ذلك تم تجهيز عَرَبةِ المطالعة برافعة ْ
لمساعدة ذَوي الاحتياجات الخاصة. ونُظم فيها رُكنٌ للأطفال حيث يُمكنهم مطالعةُ الكتب وممارسةُ الألعاب المختلِفة. ويبرز المقال أن عربة ( كيبو ) تَملِك منفَذا إلى الإنترنت ْ يُتيح لمستخدميها الاستفادة من كافة المصادر الإلكترونية ومنها على سبيل المثال ْ القسمُ الافتراضي لمكتبة ( لينين ) الحكومية ْ التي وافقت إدارتُها على المشاركةِ في المشروع. ويشير كاتب المقال إلى أن العملَ جارٍ لصُنعِ 5 عربات ْ قبل نهاية هذا العام لتُضافَ إلى النَموذَجِ الوحيد حتى الآن. ويعتزمُ أصحابُ المشروع ْ إطلاقَه في صيف العام المقبل ومن ثم سيبدأ الإنتاجُ التجاري للمكتبات المتنقلة ْ إذا لاقتِ النجاحَ في مرحلتها التجريبية. وفي الختام يشير الكاتب إلى أن تكلفِة عربةِ ( كيبو ) واحدة ْ تبلُغ حوالَي 200 ألفِ دولار.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية


صحيفة " فيدوموستي " كتبت بعنوان ( في أيد أمينة فقط ) أن الحكومة الروسية نشرت على موقعها الالكتروني سياسة الخصخصة التي ستتبناها في الأعوام الثلاثة المقبلة، حيث قالت بأن هذه السياسة واعدة وتتوقع أن تجني من عملية خصخصة المحافظ الحكومية حوالي مليار دولار في ثلاث سنين، والحكومة في الوقت ذاته لن تبيع هذه المحافظ للمضاربين بل لشركاء استراتيجيين.
 
صحيفة " كوميرسانت " كتبت بعنوان ( المصارف تعيد القروض ذاتَ المخاطر ) أن البنك المركزي الروسي لاحظ وللمرة الأولى أن المصارف الرئيسة في البلاد بدأت بتسهيل ظروف الإقراض، من حيث نسبة الفائدة ، ومدتُها وحجمها. ويقول خبراء إنه وبغض النظر عن هذه التسهيلات إلا أن القروض متاحة فقط للمؤسسات و لمصارفِ التجزئة.
 
وأخيرا كتبت " آر بي كا- ديلي " تحت عنوان ( من سيربح المليون ) أن موظفا في مصرف "HSBC " في جنيف سرق معلومات عن حسابات 3 آلاف مواطن فرنسي وسلمها لهيئة الضرائب الفرنسية، في الوقت الذي بدأ الادعاء العام الفرنسي التحقيقَ بعمليات غسيل أموال بمليارات الدولارات ، يختبئ هذا الموظف النزيه تحت اسم مستعار في مدينة نيس على شواطئ الريفيرا الفرنسية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)