المالكي يدعو الشعب العراقي الى مزيد من الصبر والصمود ومواصلة طريق الوحدة والتحدي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38563/

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الشعب العراقي بعد مرور يوم واحد على تفجيرات بغداد الدامية، الى مزيد من الصبر والصمود ومواصلة طريق الوحدة والتحدي.كما دعا الشركاء في العملية السياسية الى عدم المزايدة على دماء العراقيين لاغراض انتخابية. هذا وكان البرلمان العراقي قد قرر استدعاء المالكي لاستجوابه بشان تكرار الهجمات الدموية.

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في خطاب وجهه الى الشعب العراقي يوم 9 ديسمبر/كانون الاول بعد مرور يوم واحد على تفجيرات بغداد الدامية التي اودت بحياة 130 شخصا واصابة حوالي 450 اخرين، دعا شعبه الى مزيد من الصبر والصمود ومواصلة طريق الوحدة والتحدي. كما دعا الشركاء في العملية السياسية الى الوحدة في مواجهة ماوصفه بالتحدي الكبير وعدم المزايدة على دماء العراقيين لاغراض انتخابية.

وقال المالكي ان هدف منفذي التفجيرات الارهابية في بغداد هو العودة بالبلاد الى الفوضى الطائفية وزعزعة الثقة بحكومته. واضاف ان من يقف وراء هذه الهجمات الدامية هي قوى شريرة مدربة ومعدة. وواصل المالكي قوله "لقد اصطف الاعداء في جبهة واحدة ضد العراق وعلينا التوحد لمجابهة تلك الجبهة". وشدد على ان العمليات الارهابية ضد الشعب العراقي يجب ان تكون حافزا للوحدة في مواجهة  هذه العمليات الارهابية ومن يقف وراءها. كما دعا دول العالم الى دعم الحكومة العراقية وإسنادهاوعدم الاكتفاء بمواقف الإدانة والاستنكار.

وكان مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد أصدر بيانا يوم 8 ديسمبر/كانون الاول بعد ساعات قليلة من وقوع الهجمات الدامية ، ندد فيه بالتفجيرات ووصفها بأنها تحمل بصمات البعث والقاعدة. وجاء في البيان "ان الهجمات وقعت بعد ان استطاع البرلمان اجتياز اخر عقبة وقفت امام اجراءات الانتخابات، وهذا يؤكد ان اعداء العراق وشعبه انما يهدفون الى احداث الفوضى في البلاد وعرقلة تقدم العملية السياسية وتأجيل اجراء الانتخابات." ودعا المالكي الاجهزة الامنية "للمزيد من الحيطة والحذر والانتباه".

البرلمان العراقي يستدعي المالكي لاستجوابه بشأن التفجيرات المتكررة

وقرر البرلمان العراقي استدعاء رئيس الوزراء نوري المالكي ووزيري الداخلية جواد البولاني والدفاع عبد القادر جاسم العبيدي ومسؤولين اخرين لاستجوابهم في جلسته المقرر عقدها يوم 10 ديسمبر/كانون الاول بشان الهجمات الدموية المتكررة التي تسفر عن مقتل مئات من المدنيين الابرياء.

واعلنت رئاسة البرلمان  انه تقرر "استدعاء رئيس الوزراء والوزراء الامنيين والقادة العسكريين لاستجوابهم" بشان الهجمات التي تتكرر منذ اب/اغسطس الماضي والتي اسفرت عن مئات القتلى والجرحى".

واتهم بعض نواب البرلمان العراقي  الحكومة بالتقصير في حماية المواطنين بعد التفجيرات، وطالبوا رئاسة البرلمان بعزل من وصفوهم بالمقصرين في الأجهزة الأمنية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية