راسموسن يؤكد ارسال تعزيزات لافغانستان.. وامريكا سترسل قريباً 1500 جندي كدفعة اولى

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38483/

جدد الامين العام لحلف شمال الاطلسي "ناتو" تأكيد الدول الاعضاء في تحالف قوى حفظ السلام بافغانستان استعدادها لارسال تعزيزات اضافية الى هناك في عام 2010 تزيد على 7000 جندي . جاء هذا التصريح بعد انتهاء الاجتماع الاستشاري الذي عقده الامين العام للحلف اندرس فوغ راسموسن وخبراء عسكريون في مدينة مونس البلجيكية، حيث يقع مقر قيادة القوات المشتركة لقوات الـ "ناتو" المسلحة.

جدد الامين العام لحلف شمال الاطلسي "ناتو"  تأكيد الدول الاعضاء في تحالف قوى حفظ السلام بافغانستان استعدادها لارسال تعزيزات اضافية الى هناك في عام 2010 تزيد على 7000 جندي .

جاء هذا التصريح بعد انتهاء الاجتماع الاستشاري الذي عقده الامين العام للحلف اندرس فوغ راسموسن وخبراء عسكريون في مدينة مونس البلجيكية، حيث يقع مقر قيادة القوات المشتركة لقوات الـ "ناتو" المسلحة.

وكان راسموسن قد اعلن يوم  4 ديسمبر/كانون الاول بعد اجتماع ممثلي دول قوات حفظ السلام الـ 43، ومن بينها 28 عضواً  في حلف الاطلسي،  ان ما لا يقل عن 25 دولة سترسل قبل نهاية العام القادم 7000 جندي اضافي كحد ادنى، ما يجعل عدد الجنود المتوقع ارسالهم لافغانستان عام 2010 اكثر من 37  الف جندي، في حال ارسلت الولايات المتحدة 30  الف جنديً كان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد وعد بارسالهم.

هذا وتشير آخر الانباء الواردة من واشنطن الى ان وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس قد وقع مرسوماً بارسال 16 الف جندي امريكي الى افغانستان. وكما صرح الناطق الرسمي باسم الـ "بنتاغون" برايان ويتمان فان الدفعة الاولى تتكون من 1500 جندي يتمركزون حالياً في ولاية كارولاينا الشمالية.

وعلى الرغم من ان ويتمان لم يشر الى الجدول الزمني المحدد لارسال هؤلاء الجنود، الا ان ثمة معلومات تتحدث عن ان ذلك سيكون قبل نهاية العام الحالي.
يذكر ان البنتاغون قد اعلن نهاية الاسبوع الماضي ان الجزء الاكبر من التعزيزات سيصل الى افغانستان قبل نهاية يوليو/تموز القادم، وان انتهاء العملية سيتم في آخر اغسطس/آب او بداية سبتمبر/ايلول على اسوأ تقدير.


كرزاي يدعو قوات حفظ السلام في افغانستان الى عدم الاستعجال بمغادرتها

من جانبه اعلن الرئيس الافغاني حامد كرزاي عن امله بان يتحلى تحالف قوى حفظ السلام في بلاده بالصبر وان يبقى على قواته في افغانستان الى ما بعد يوليو/تموز2011، اذا لم تتمكن حكومته من الامساك بزمام الامور في البلاد. صرح الرئيس الافغاني بذلك الى قناة "سي ان ان" الامريكية مضيفاً "اننا سنفعل كل ما باستطاعتنا، لكن ينبغي على المجتمع الدولي ان يتحلى بالصبر اذا اقتضى الامر (السيطرة على الوضع في افغانستان) وقتاً اطول، اذ يجب ان يبقوا معنا".

واشار كرزاي، الذي اعيد انتخابه رئيساً لافغانستان الشهر الماضي، الى انه سيبذل قصارى جهده لتتمكن الحكومة من احكام السيطرة على بعض اجزاء  البلاد في غضون سنتين، مؤكداً سعيه لاحلال الامن في انحاء البلاد كافة، قبل انتهاء فترته الرئاسية الحالية التي ستسمر لـ 5 سنوات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك