متحف الحرب الوطنية العظمى بموسكو يستضيف حفل المنتصرين

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38451/

شهد متحف الحرب الوطنية العظمى المركزي في منطقة باكلونايا غورا بموسكو حفلَ المنتصرين السنوي، وذلك بمناسبة يوم المجد العسكري في روسيا.

شهد متحف الحرب الوطنية العظمى المركزي  في منطقة باكلونايا غورا بموسكو  حفلَ  المنتصرين السنوي، وذلك بمناسبةِ  يومِ المجد العسكري في روسيا. ويُنظـَـمُ الحفلُ من قبل صندوقِ "مارييس ليبا" الخيري ومتحفِ الحرب الوطنية العظمى وشركةِ "أو إم كا" للمعادن. وتقام هذه الفعالية سنويا لاستذكار بطولاتِ الأجداد.
بطولات الأجداد لن ننساها، شعار حمله حفل "بال بابيديتيلي" أو "حفل المنتصرين" والمنظم خصيصا لإستذكار الخامس من ديسمبر / كانون الأول من عام 1941، اليوم الذي بدأت فيه الجيوش السوفيتية هجومها المضاد على  القوات الالمانية الغازية.
بدأ الحفل بفقرة موسيقية لفرقة الأطفال "نيباسيدي"، تلك البراعم البريئة التي مُنحت حياة مشرقة بفضل هؤلاءالأبطال الذين يقفون  شامخي الرؤوس اليوم.
في الخامس من ديسمبر / كانون الأول عام 1941 بدأ الهجوم السوفياتي المضاد ضد الجيوش الألمانية في معركة موسكو الصعبة، في هذه المعركة شهد  الفيرماخت اول هزيمة كبيرة منذ بداية الحرب، موسكو أعربت عن قوتها وبطولتها آنذاك. ليس فقط الجيش الأحمر ردع الألمان بل و جيش المتطوعين الشعبيين  الذي ضم أكثر من 160 الف مواطن من سكان العاصمة وضواحيها دافعوا عن مدنهم وعاصمتهم موسكو جنبا إلى جنب مع الجنود،  ما قلب الموازين ووجه الحرب إلى الغرب وهز عزيمة النازيين. في هذه اللحظات ظهر بريق أمل بأن النصر قريب ما شجع الشعب السوفيتي والعالم بأسره للإستمرار في المقاومة والمضي حتى برلين.
قبل ثلاثة أعوام نظم  "بال بابيديتيلي" أو حفل الفائزين لأول مرة، ليصبح اليوم تقليدا سنويا ملؤه الشجون ومشاعر الفخر والإعتزاز ببطولات الأجداد، لا يحضره المحاربون القدامى فقط بل كل من ساهم ويساهم في إبقاء وحدة وقوة الشعب الروسي ورقي ثقافته.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية