بعد احتجازها ثلاثة من قادة المعارضة الجنوبية الحكومة السودانية تطلق سراح اثنين منهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38442/

أطلقت سلطات الامن السودانية يوم 7 ديسمبر/كانون الاول سراح الامينَ العامَ للحركة الشعبية باقان أَموم ورئيسَ كتلتها النيابية في البرلمان السوداني ياسر عَرمان بعد ساعات من احتجازهما خلال تفريقِ تظاهرةٍ نظمتها أحزابُ المعارضة أمام البرلمان السوداني .

أطلقت سلطات الامن السودانية يوم 7 ديسمبر/كانون الاول سراح الامينَ العامَ للحركة الشعبية باقان أَموم ورئيسَ كتلتها النيابية في البرلمان السوداني ياسر عَرمان بعد ساعات من احتجازهما خلال تفريقِ تظاهرةٍ نظمتها أحزابُ المعارضة أمام البرلمان السوداني .

وكان مسؤول في حكومة جنوب السودان قد اعلن في اليوم ذاته ان متظاهرين احرقوا مكاتب في جنوب السودان تعود لحزب المؤتمر الوطني الحاكم ، الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير، اثر اعتقال نحو 70 شخصا من بينهم قادة جنوبيين في العاصمة الخرطوم، وافادت الانباء في حينه الى ان القاده الجنوبيين هم باقان اموم، وياسرعرمان، بالاضافة الى عباس جمعة، وتم اعتقالهم لدى وصولهم الى مقر البرلمان السوداني .

وقالت الشرطة السودانية في بيان اصدرته بهذه المناسبة  إن المتظاهرين المحتجين لم يقدموا طلبا للحصول على إذن بالتظاهر. ووفقا لمسؤول كبير في الشرطة "فكان على الاحزاب ان تطلب الاذن من اجل تنظيم مظاهرة ولكنها لم تفعل الا الابلاغ عن نيتها بالتظاهر". واعتبرت اللجنة الامنية في البرلمان  ان هذه المظاهرة  غير شرعية. واضافت أن كل من سيشارك في هذه المظاهرة سيكون منتهكا للقانون.

من جانب آخر قال  أعضاء في الحركة الشعبية لتحرير السودان إن التظاهرة قانونية وترمي الى المطالبة بإصلاحات ديمقراطية، ومن ضمنها إقرار قانون الأمن الوطني وقانون الاستفتاء لسكان جنوب السودان.

في هذه الاثناء يجري مبعوث الرئيس الروسي الى السودان ميخائيل مارغيلوف مباحثات مع الاطراف المتنازعة في شطري البلاد كمحاولة منه لتقريب مواقف هذه الاطراف ومن أجل حل الازمة.

وفي لقاء مع قناة "روسيا اليوم" قال مبعوث الرئيس الروسي الى السودان ميخائيل مارغيلوف ان السودان يشهد توتراً في الآونة الاخيرة، وانه قد ازداد نشاط المعارضة السودانية ما ادى الى تعقب عدد من رموزها، الا انه اضاف ان هذا التوتر "انتخابي" ولا يعتبر دليلاً على ازمة شاملة في البلاد.
واضاف مارغيلوف ان روسيا "كدولة ليس لها مصالح اقتصادية اوعسكرية في السودان" يمكنها ان تساهم في "تمهيد الطريق للحل"، الا انه اكد على ان حل المشاكل الي يواجهها السودان بيد الشعب والناخب السوداني.
كما اشار مبعوث الرئيس الروسي الى ان موسكو معنية بالتوصل الى توافق داخلي كي لا يتحول السودان الى صومال ثان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية