انتهاء سريان مفعول معاهدة "ستارت-1"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38373/

انتهى يوم 5 ديسمبر/كانون الأول سريان مفعول معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية "ستارت 1" الموقعة عام 1991 بين موسكو وواشنطن. المعاهدة الجديدة لم تر النور حتى الآن رغم رغبة الجانبين في تواصل العمل في مجال نزع الأسلحة النووية.

انتهى يوم 5 ديسمبر/كانون الأول سريان مفعول معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية "ستارت 1" الموقعة عام 1991 بين موسكو وواشنطن. المعاهدة الجديدة لم تر النور حتى الآن رغم رغبة الجانبين في تواصل العمل  في مجال نزع الأسلحة النووية.
وأعلن ايان كيلي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية يوم الجمعة 4 ديسمبر/كانون الأول أن الطرفين قد توصلا الى التفاهم فيما يخص البنود الأساسية للاتفاقية الجديدة.وأشار الى أن الوفدين الروسي الأمريكي يبذلان كافة الجهود لكي تتم تسوية الخلافات المتبقية حول مضمون الاتفاقية خلال  الأسابيع المقبلة.
وقد تم توقيع معاهدة "ستارت-1" بين موسكو وواشنطن عام 1991، وكان يتعين على البلدين ان يقلصا بموجبها وسائل نقل الأسلحة النووية من الصواريخ والقاذفات الاستراتيجية إلى 1600، أما الرؤوس النووية  فتقلص إلى 6 آلاف، الأمر الذي أصبح إنجازا حقيقيا في تاريخ سباق التسلح.  
من المتوقع أن تتضمن المعاهدة الجديدة تقليص القدرات الاستراتيجية الهجومية إلى حوالي 1600 رأس نووي لدى كل طرف. في الوقت ذاته، يشدد بعض الخبراء على عدم اهتمام واشنطن كثيرا  بالمعاهدة الجديدة بين الدولتين في ظروف الاوضاع الجيوسياسية الجديدة لعالمنا المعاصر، وتركيزها على معالجة الملف النووي الإيراني .
حجر عثرة آخر في المناقشات حول عقد المعاهدة الجديدة هو مسألة لجان المراقبة على ترسانات الأسلحة النووية وشروط عملها. وقد أكد ايان كيلي أنه مع انتهاء مفعول معاهدة "ستارت-1"، أنجزت لجنة المراقبة الأمريكية سحب خبرائها من مجمع صناعة الصواريخ الباليستية الروسية من طراز "توبول-إم" و"بولافا" بعد 20 عاما من المراقبة.. ليبقى مستقبل مثل هذه اللجان معلقا.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

كما يمكنكم الإطلاع على نبذة عن معاهدة الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)