لافروف: روسيا لا تنوي المشاركة في التخطيط للعمليات العسكرية في افغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38358/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في ختام اجتماع مجلس روسيا ـ الناتو في بروكسل يوم 4 ديسمبر/كانون الاول ان روسيا لا تنوي المشاركة في التخطيط للعمليات العسكرية في افغانستان ولكنها ترى انه من الممكن ان تشارك مع الدول الاخرى في رسم خطوات سياسية استراتيجية من شأنها مساعدة الافغان على التخلص من الوصاية الاجنبية

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في 4 ديسمبر/كانون الاول في مؤتمر صحفي بعد اختتام اجتماع مجلس روسيا ـ الناتو في بروكسل ان روسيا لا تنوي المشاركة في التخطيط للعمليات العسكرية التي تقوم بها قوات التحالف الدولي في افغانستان.
واكد الوزير الروسي ان موسكو تساعد مع ذلك الدول التي تحارب وحداتها في هذا البلد بتوفير امكانية نقل الشحنات غير العسكرية لقوات التحالف عبر اراضيها عن طريق السكك الحديدية والمجال الجوي. وافاد ان لدى روسيا اتفاقيات بهذا الشأن مع المانيا واسبانيا وفرنسا وكذلك مع الولايات المتحدة منذ امد غير بعيد.
واضاف الوزير الروسي ان الجانب الروسي يقدم لافغانستان مساعدات انسانية وفي مجال التزويد بالطاقة الكهربائية واصلاح منظومة التعليم واعداد الكوادر للاجهزة الامنية. وستسلم روسيا قريبا مجموعة من الشاحنات للعمل في مناطق البلد الجبلية.
واشار لافروف من جديد الى انه يستحيل حل القضية الافغانية حلا عسكريا، الامر الذي اعترف به ايضا الرئيس الامريكي باراك اوباما لدى تبنيه الاستراتيجية الجديدة في افغانستان . وحسب رأي لافروف فانه ينبغي صياغة استراتيجية جديدة تشمل اعادة بناء اقتصاد البلد وتقوية كيان الدولة من اجل ان يكون بمقدور الافغان انفسهم التصرف بمصيرهم. وقال الوزير الروسي "ندعو الى ذلك منذ زمن طويل وخاصة في اطار منظمة شنغهاي للتعاون. لعل من المنطقي الحديث بدلا من التخطيط العسكري عن  التخطيط السياسي الاستراتيجي وعن الخطوات التي يجب ان يتخذها المجتمع الدولي من اجل تمكين الافغان من السيطرة على الوضع في بلدهم والتخلص من الوصاية الاجنبية.

 عقد مؤتمر موسكو الخاص بالشرق الاوسط  لا يمكن قبل استئناف المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين
اعلن لافروف ان مؤتمر موسكو الخاص بالشرق الاوسط لا يمكن عقده الا بعد استئناف المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين. واكد ان"تنظيم المؤتمر في ظل غياب المفاوضات سيعني تأجيج العواطف" .
وقال ان الجانب الروسي اتفق مع منظمة الامن والتعاون الاوروبي و"رباعي" الوسطاء الدوليين وطرفي النزاع ان المؤتمر سيعقد فور استئناف المفاوضات.

 روسيا لن تتراجع عن الاعتراف باستقلال ابخازيا واوسيتيا الجنوبية
قال لافروف ان روسيا لن تتراجع  عن الاعتراف باستقلال ابخازيا واوسيتيا الجنوبية ووصف موقف بلدان الناتو من هذه القضية بانه ينطلق من اعتبارات سياسية. وفي معرض اجابته عن سؤال حول امكانية اعادة النظر في الاعتراف باستقلال هاتين الجمهوريتين نظرا للدعوة التي تضمها البيان الختامي للجنة جورجيا ـ الناتو قال الوزير الروسي انه "لا يمكننا التخلي عن اعلان استقلالهما لان الجهة التي اعلنت هذا الاستقلال هي شعبا الجمهوريتين وليس نحن. ويرى ان الوقائع الجلية يتم تجاهلها من قبل جميع اعضاء الناتو لاعتبارات سياسية. ويستمر الناتو في موقفه القديم دون اخذ الوضع القائم في جنوب القوقاز في الحسبان.

وعلى صعيد ذي صلة اكد لافروف ان جورجيا استعادت قدراتها العسكرية الى مستوى ما قبل بدء النزاع وتحصل حاليات على اسلحة هجومية، واصفا هذا الوضع بالخطير.

تعاون روسيا والناتو في المجال العسكري له افاق واعدة
يرى لافروف ان التعاون العسكري بين روسيا والناتو يمتلك افاقا واعدة.
وقال ان امكانيات لا بأس بها تفتح لتحريك التعاون بين روسيا والناتو في المجال العسكري ـ التقني وخاصة في ما يتعلق بتحديث مروحيات  "مي" مؤكدا ان هذا التعاون يصب في صالح الطرفين.
واشار لافروف ايضا الى ان روسيا لا تتهرب عن مناقشة المسائل المختلف عليها في مجلس روسيا ـ الناتو وبينها خطط توسيع الناتو ومصير نظام الرقابة على الاسلحة التقليدية في اوروبا واقتراب بنى الحلف من الحدود الروسية.

راسموسن: اجتماع مجلس روسيا ـ الناتو على المستوى الوزاري  شكل انطلاقة جيدة للعلاقات الروسية ـ الاطلسية
اكد الامين العام للناتو اندرس فوغ راسموسن في ختام اجتماع مجلس روسيا ـ الناتو ان الاجتماع شكل انطلاقة جيدة للعلاقات الروسية  ـ الاطلسية.
واكد الامين العام للناتو ان "الطرفين اتفقا على القيام بتحليل التحديات والتهديدات التي يواجهها 29 بلدا الاعضاء بالمجلس في القرن الحادي والعشرين. كما قمنا بتنسيق اعمالنا للعام 2010".
واشار راسموسن الى ان الطرفين وقعا على تحديث آليات عمل مجلس روسيا ـ الناتو بغية رفع فعاليته واطلقا التعاون العسكري واتفقا على التعاون في مسألة افغانستان ومكافحة الارهاب.
ولاحظ راسموسن ان المسائل المختلف عليها لا تزال قائمة في العلاقات بين روسيا والناتو بما في ذلك في قضية جورجيا وفي مسألة سياسة الابواب المفتوحة للانضمام الى الناتو مضيفا مع ذلك ان "هذه المسائل يجب ألا تغلب على سعينا الى التعاون".
وقال الامين العام ان بلدان الناتو اكدت على استعدادها لمناقشة المبادرات الروسية بشأن البنية الجديدة للامن في منطقة اوروبا والاطلسي مردفا ان  بعض بلدان الناتو ترى مع ذلك ان منظمة الامن والتعاون الاوروبي تشكل  ساحة اكثرمناسبة لاجراء المناقشات.

 وزيرة الخارجية الامريكية تؤكد ان بلادها لن تعترف باستقلال ابخازيا وجورجيا
وصفت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان لقاءها مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف على هامش اجتماع مجلس روسيا ـ الناتو كان بناء وتركز على معاهدة الاسلحة الاستراتيجية الهجومية.
وفي معرض اجابتها على سؤال حول امن جورجيا اكدت الوزيرة الامريكية ان بلادها لن تعترف ابدا باستقلال ابخازيا واوسيتيا الجنوبية وتنتظر من روسيا ان تتعامل مع المجتمع الدولي في التسوية السلمية للقضية.

      


     

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)