راسموسن: جورجيا لا تلبي معايير عضوية الناتو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38322/

أكد اندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف الناتو يوم الخميس 3 ديسمبر/ كانون الأول في اجتماع مجلس جورجيا الناتو أن معايير العضوية ما زالت غير متوفرة في جورجيا. كما أكد راسموسن خلال اجتماع مجلس اوكرانيا الناتو أن على كييف قطع شوط كبير من أجل الحصول على عضوية الحلف.

بدأ وزراء خارجية دول حلف الناتو يوم الخميس 3 ديسمبر/ كانون الأول اجتماعاتهم الأخيرة هذا العام في العاصمة البلجيكية بروكسل والتي تستمر يومين يبحث الوزراء خلالها عدة ملفات ساخنة على رأسها الملف الافغاني وسبل الاستجابة للضغوط الامريكية المطالبة بزيادة عدد قوات الحلف في أفغانستان.

استهلت الاجتماعات  بعقد اجتماع مجلس اوكرانيا الناتو واعقبه اجتماع مماثل لمجلس جورجيا الناتو وذلك لمناقشة التقدم الذي أحرزه البلدان في تنفيذ البرامج القومية السنوية وقضايا الأمن الاقليمي.

و خلال الاجتماع الاول أكد الأمين العام لحلف الناتو اندرس فوغ راسموسن أن على اوكرانيا قطع شوط كبير من اجل الحصول على عضوية الحلف. وجاء في قوله: "أمام اوكرانيا عمل الكثير حتى تحقق طموحاتها في الحصول على عضوية الحلف، لذلك يتوقع الحلف من اوكرانيا مستوا رفيعا من الاداء في كل المجالات بما في ذلك الانتخابات الرئاسية المقبلة. وفيما يتعلق بهذه المنطقة نشيد بدور اوكرانيا الفعال".
 
وفي اجتماع مجلس جورجيا الناتو أكّد راسموسن دعمه لوحدة الأراضي الجورجية وطموح تبليسي للانضمام إلى عضوية الحلف، الا أنه أشار الى أن جورجيا لا تلبي حاليا معايير العضوية.

وأضاف راسموسين قائلا: "الحلف ملتزم جماعيا وثنائيا بسيادة جورجيا ووحدة اراضيها لكننا جميعا ندرك أن الاجواء الامنية التي تنتمي اليها جورجيا قابلة للانفجار، وهذا يضع مسؤولية خاصة على اكتاف جميع الاطراف المعنية وجورجيا جزء منها".

ويناقش وزراء خارجية الناتو في اجتماعاتهم أيضا سياسة الباب المفتوح التي يطبقها الحلف فيما يتعلق برغبة جمهوريتي البوسنة والهرسك والجبل الأسود في الانضمام الى خطة عمل العضوية وهي الخطوة الأولى للحصول على عضوية الحلف.

وينعقد الجمعة اجتماع وزاري في اطار مجلس روسيا الناتو بحضور وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف،  تناقش خلاله العلاقات بين روسيا والحلف وسبل تعزيز التعاون الثنائي بين الجانبين.

وسيتم خلال الاجتماع توقيع 3 وثائق اساسية لتحالف الطرفين يتصدرها ملف الأمن ، وذلك بعد تجاوز الخلافات بين الجانبين إثر نقض الوفد الكندي كافة الوثائق التي كانت معدة مسبقا للقاء الجمعة المرتقب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك