اقوال الصحف الروسية ليوم 3 ديسمبر/كانون الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38276/

صحيفة "فريميا نوفوستيي" تلفت النظر إلى أن فترةَ سريانِ مفعول معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية تنتهي في الخامس من الشهر الجاري ولهذا بدأ الخبراء الأمريكيون الذين كانوا يراقبون إنتاج الصواريخ الاستراتيجية في روسيا   بدأوا يحزمون أمتعتَـهم استعدادا للسفر يوم السبت القادم. توضح الصحيفة أن الاتحادَ السوفياتي والولاياتِ المتحدةَ عقدا عام 1988  اتفاقيةً لتفكيك كميات محددة من الصواريخ المتوسطةِ وقصيرة المدى. وبموجب تلك الاتفاقية أرسَـلَ الاتحاد السوفياتي بعثتَـه إلى مصنع "هيركوليس" في ولاية "يوتا". ووصلت البعثة الأمريكية إلى مصنع  فوتكينسك في جمهورية إدمورتيا. وفي عام 1991 عقد الجانبان معاهدةً لتقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية مُـدتُـها 15 عاما وبوشر بتطبيق هذه المعاهدة ابتداء من الخامس من ديسمبر/ كانون أول سنة 1994 . وارتباطا بذلك  رفَـعَ كلٌّ من الطرفين عدَدَ بعثـتِـه إلى 20 خبيرا. ولا تزال هاتان البعثتان تراقبان تنفيذ الاتفاقيتين في كل من البلدين. وتضيف الصحيفة أن تَـسَـلُّـم باراك أوباما مقاليدَ السلطة في الولايات المتحدة جعل من الممكن عقدُ مباحثاتٍ جديةٍ بين الطرفين للتوصل إلى معاهدةٍ جديدة لتقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية. يرى كاتب المقالة أن مصير تلك المباحثات سوف يحدد طبيعةَ العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة ويُحدد كذلك هيكليةَ منظومة الأمن العالمي لسنوات مقبلة.


صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتابع موضوع معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية بمقالة للمحلل السياسي فيكتور ليتوفكين يتحدث فيها عن تَـعَـثُّـر المباحثات الجارية بين روسيا والولايات المتحدة في جينيف. جاء في المقالة أنه على الرغم من التصريحات المتفائلة التي صدرت عن وزير الخارجية سيرغي لافروف وغيره من كبار المسؤولين الروس فإنَّ من المستبعد أن يَـتِـمَّ توقيعُ معاهدة جديدةٍ في الخامس من الشهر الجاري ويضيف أن ثمة احتمالا كبيرا بأن الجانبين قد لا يتمكنا من التوصل إلى اتفاقية قبل نهاية العام الحالي. وفي هذه الحالة يُـمْـكِـن للمباحثات أن تستمر حتى مايو/أيار القادم عندما يلتئمُ المؤتمرُ العالمي لِمنع انتشار الأسلحة النووية. وإذا سارتِ الأمورُ وفق هذا السيناريو فإن العالم سوف يَجِـدُ نفسَـه أمام منعطف خطير. ذلك أن الكثير من دول العالم سوف تُـفكر بكل جِـدية في اقتناء الأسلحة الاستراتيجية انطلاقا من أن روسيا والولايات المتحدة لا تبديان رغبة حقيقية في التخلي عنها. ويرى الكاتب أن ما يَـبعثُ على التشاؤم هو أن الوفدين الروسي والأمريكي لا يَـضمّـان خبراءَ معروفين في مجال نزع التسلح. ويوضح أن السبب في ذلك يعود إلى أن إدارة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش وخلال 8 أعوامٍ قضتها في السلطة لم ترغب في توقيع أي اتفاقيةٍ ملزمة قانونيا مع روسيا. ولهذا انتفتِ الحاجةُ إلى خدمات الخبراء المرموقين في مجال نزع التسلح فاضطر هؤلاء للبحث عن وظائف في مجالات أخرى.

صحيفة "إزفيستيا" تتوقف عند التصريحات التي أطقها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، والتي قال فيها إن روسيا أخطأت عندما صوتت ضد إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وإن الموقف الروسي جاء نتيجةً لتحليلٍ خاطئ لحقيقةِ الوضع في العالم. وتأتي تصريحاتُ الرئيس الإيرانيِّ هذه بمثابة ردٍّ على ما أعلنه مصدرٌ روسي من أن موسكو لا تنوي أن تَـتَـفرد في موقفها إذا ما أجمع شركاؤها في السداسية الدوليةعلى فرض عقوبات جديدة على طهران. وتلفت الصحيفة النظر إلى أن وسائل الإعلام الإيرانية وجَّـهتْ انتقاداتٍ كثيرةً لروسيا في الآونة الأخيرة وعندما أعلن وزير الطاقة الروسي سيرغي شماتكو عن تأجيل موعد افتتاح المفاعل النووي في بوشهر صدرت عن البرلمان الإيراني ردودُ فعل غايةٌ في العصبية. وصدرت تصريحات قاسية كذلك بسبب عدم تسليم المنظومات الصاروخية  "إس 300". لكن هذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها تصريحاتٌ بهذه الحدةِ عن الرئيس الإيراني شخصيا. وتعليقا على المستجدات في العلاقات بين روسيا وإيران يشير الخبير في العلاقات الدولية غيورغي ميرسكي إلى أن الحملة ضد روسيا لم تبدأ بتصريحات الرئيس أحمدي نِـجاد فقد سبق أن صدرتْ تصريحاتٌ عن شخصياتٍ مهمة في إيران تتهم روسيا بالانقياد وراء الصهاينة. ولفت ميرسكي النظر إلى أن الموقف الروسي سوف يكون حاسما عندما تُـطرح في مجلس الأمن قضيةُ فرضِ عقوبات جديدة على إيران.


صحيفة " روسيسكايا غازيتا" تتابع حادثةَ تفجيرِ قطارِ "نيفسكي إيكسبريس" مبرزة أن مجموعةً شيشانيةً مسلحةً معروفةً باسم "جماعة دوكو عمروف" تبنتِ المسؤوليةَ عن تلك العمليةِ الإرهابية. ففي بيان لها نشرته في الإنترنت قالت مجموعة دوكوعمروف إن عملية تفجير القطار نُـفِّـذت بناء على تعليماتِ زعيمها دوكو عمروف. وأن هذه العملية ليست إلا واحدةً من مجموعة عملياتٍ تُخطط العصابةُ لتنفيذها. وتبرز الصحيفة أن وزارة الداخلية الشيشانية تشكك في صحة ما ورد في البيان المذكور. ذلك أن عددَ مجموعةِ عمروف قليلٌ جدا وأن عمروف امتنع عن استخدام وسائل الاتصال خوفا من اكتشافه ولهذا فهو لا يستطيعُ أن ينسقَ بين مجموعات متباعدة. وترى السلطات الشيشانية أن مجموعةَ عمروف وجدت في هذه العمليةِ الإرهابيةِ فرصةً سانحة للتذكير بنفسها. وتنقل الصحيفة عن ليونيد بيلياييف رئيس مركزِ الطوارئ في  بطرسبورغ  أن الإرهابيين اختاروا مكان التفجير بدقة فائقة. ذلك أنهم خططوا لتفجير قطارين يتحركان في اتجاهين متعاكسين. وبما أن القطار المنكوب تأخر لدقيقة واحدة انفجرت تحته العبوةُ ولم يُـصبِ القطارُ الآخر بأذى لأنه كان قد تجاوز مكان الانفجار.


صحيفة "غازيتا" تلفت النظر إلى أن درجةَ الحرارةِ في العاصمة الروسية سجلت رقما قياسيا في ثاني أيامِ فصل الشتاء. حيث وصلت درجةُ الحرارةِ يوم أمس إلى ثماني درجاتٍ وواحدٍ بالعشرة من الدرجة المئوية. وبهذا يكون قد تحطم الرقمُ القياسي السابق لدرجةِ حرارةِ اليومِ نفسِـه في موسكو الذي كان قد سُجِّـل قبل أكثر من 100 عام سنةَ 1898 وكان ذلك الرقمُ أقلَّ بدرجةٍ واحدةٍ من الرقم الحالي. وتشير تنبؤاتُ مصلحةِ الأرصاد الجوية إلى أن درجاتِ الحرارةِ مرشحةٌ لتسجيل المزيد من الارقام القياسية خلال الشتاء الحالي. وتبرز الصحيفة ما يراه خبراء البيئة من أن ارتفاع درجات الحرارة في مدينة موسكو يُـمثِّـل انعكاسا للتغيرات التي طرأت على مُناخ الكرة الأرضية بشكل عام. ويؤكد هؤلاء أن ما يشهدُه المُـناخُ من تغيرات ليس له أيُّ انعكاساتٍ خطيرةٍ لا على صحة المواطنين ولا على بيئة المدينة. وتنقل الصحيفة عن الرئيس المناوب للاتحاد العالمي للبيئة سفياتوسلاف زابيلين أن التغيُّـر في درجات الحرارة لا يشكل خطرا على حياة الموسكوفيين. لكن الدفء غيرَ المألوفِ في هذا الوقتِ من السنة تَـسبَّـب في حدوث بعض الظواهر غير الاعتيادية منها أن الدببة في حديقة الحيوانات عَـزفت عن سُـباتِها الطبيعي مع بداية كل شتاء. ويعلل العاملون في حديقة الحيوان ذلك بأن الدببة لا تَـخْـلُـد للسبات الشتوي إلا بعد أن تكتسي الأرضُ بطبقة سميكة من الثلوج الكثيفة.


مجلة "روسكي ريبورتر" تلفت النظر إلى أن إثيوبيا وإريتريا خرجتا من حرب، لتشتبكا في مواجهة جديدة. وتضيف المجلة أن الحرب الأخيرة بين الدولتين ما أن وضعت أوزارها حتى قررت إريتريا أن تثبت لإثيوبيا أنها ليس فقط أقوى منها في المجال العسكري بل وفي مجال الثقافي أيضا. علما بأن كلا من الدولتين تَـدَّعي أن أجدادَ شاعرِ روسيا العظيم  ألكسندر بوشكين ينتسبون لها دون سواها. وتَـذكُـر المجلة أن الإثيوبيين وفي محاولة منهم لإثبات ادعائهم أقاموا لـبوشكين تمثالا ضخما في الساحة الرئيسية لعاصمتهم  أديس أبابا. فما كان من الإريتريين إلى أن أقاموا تمثالا مُـماثلا في الساحة الرئيسية لعاصمتهم  أسمرة  وزادوا على ذلك بإطلاق إسمِ بوشكين على تلك الساحة.

اقوال الصحف الروسية عن الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية


قالت صحيفة " فيدومستي " إن غازبروم لم تكتف بالحصول على حصة من مبيعات التجزئة في سوق الغاز الأوروبية ويسعى للحصول على موضع قدم في سوق الكهرباء، حيث من المتوقع أن يتم التوصل قريبا إلى اتفاق مع شركة الكهرباء الفرنسية ( إي دي إف) حول تبادل الأصول تحصل بموجبه الشركة الفرنسية على 10 % من مشروع السيل الجنوبي مقابل حصول غازبروم على الطاقة الكهربائية لبيعها مباشرة للمستهلكين في سوق التجزئة.

اما صحيفة " كوميرسانت " فاشارت إلى اتفاق وزراء مالية الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم أمس على صيغة توافقية مشتركة للاشراف والرقابة المصرفية المالية والتأمين. وقالت الصحيفة إن رؤساء المؤسسات الأوروبية تمكنوا من الالتفاف على الاعتراضات البريطانية ومخاوفِها من ان يتم تمويل سيطرة بروكسل على ( لندن سيتي ) من حساب دافعي الضرائب، ولفتت الصحيفة النظر إلى أن الفرصة لتطوير عملية توحيد السلطات المالية في الاتحاد الأوروبي التي بدأت بتأسيس البنك المركزي الأوروبي مازالت قائمة.


وأخيرا قالت صحيفة " إر بي كا ديلي " إن السلطات الأمريكية وعلى خلفية التحسن الاقتصادي مستعدة قريبا لوقف برنامج حفز الاقتصاد وانقاذ الأصول المصرفية بقيمة 700 مليار دولار الذي اعتمدته في ذروة أزمة الائتمان منذ نحو عام. واوضحت الصحيفة أن وزير الخزانة الأمريكي تيموتي غايثنر لم يحدد إطارا زمنيا بل اكتفى بالتأكيد على اقتراب الموعد. وذكرت الصحيفة أن المساعدات المستهدفة خلال هذا البرنامج بلغت 204 مليارات دولار قدمتها الحكومة لأكثر من 600 مصرف حصلت المؤسسات المالية العشرة الكبرى منها أكثر من 150  مليار دولار.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)