وحدات الأسلحة النووية الأمريكية... تحت قيادة موحدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38271/

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية يوم 1 ديسمبر/كانون الأول بوضع جميع صواريخها الباليستية ذات الرؤوس النووية تحت مسؤولية قيادة موحدة جديدة تعرف بقيادة الضربة الشاملة"جلوبال سترايك كوماند" تتمركز في قاعدة مالمستورم الجوية في ولاية مونتانا.

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية يوم 1 ديسمبر/كانون الأول بوضع جميع صواريخها الباليستية ذات الرؤوس النووية تحت مسؤولية قيادة موحدة جديدة تعرف بقيادة الضربة الشاملة"جلوبال سترايك كوماند" تتمركز في قاعدة مالمستورم الجوية في ولاية مونتانا.ويهدف هذا الإجراء الى تعزيز مستوى الاستعداد القتالي لأقوى أسلحة الولايات المتحدة بحسب ما ورد في تصريح للجنرال فرانك كلوتس قائد هذه الوحدة الجديدة .
وكان  وزير الدفاع روبرت غيتس قد اتخذ قرارا بتشكيل قيادة جديدة مسؤولة عن جميع الأسلحة النووية في القوات الجوية في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي بعد سلسلة من الحوادث كادت ان تؤدي إلى كوارث خطيرة.. ففي اغسطس/آب عام 2008 عبرت قاذفة من طراز "بي – 52" الأجواء الأمريكية طولا وعرضا محملة بـ6 صواريخ مجنحة زودت خطأ برؤوس نووية من دون علم الطاقم. وقبل ذلك بعام أرسلت عن طريق الخطأ إلى تايوان صمامات كهربائية مخصصة للصواريخ العابرة للقارات من طراز "مينوتمان".
وتشكلت القيادة الجديدة بعد إلغاء قيادتين سابقتين تقاسمتا المهمات النووية. الأولى تابعة لسلاح الجو مختصة بالطيران الاستراتيجي، والثانية تابعة للقوات الفضائية وكانت تتحكم بالصواريخ العابرة للقارات.
ويوجد تحت اشراف الجنرال كلوتس الآن 450 صاروخا عابرا من طراز "مينوتمان – 3"، و3 قواعد لاطلاق الصواريخ من تحت الأرض  وهي قاعدة مينوت الواقعة في ولاية داكوتا الشمالية، وقاعدة مالمستروم في ولاية مونتانا و وقاعدة وارين الجوية في وايومينغ.

وستتواصل خطوات سيطرة القيادة الجديدة على وحدات الاسلحة النووية في المستقبل حيث ستنقل في فبراير/شباط المقبل  الى سيطرة القيادة الجديدة القاعدتين الجويتين باركسديل في لويزيانا ووايتمان في ولاية ميسوري. 
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك