بريماكوف: دعم الاقتصاد الأفغاني أهم من إرسال الجنود

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38251/

دعا رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية يفغيني بريماكوف الولايات المتحدة الى تقديم مساعدات اقتصادية لافغانستان بدل زيادة اعداد الجنود الامريكيين هناك. كما أشار بريماكوف إلى أن المفاوضات الجارية بين الرئيس الأفغاني وممثلي حركة طالبان تعد أحد عناصر السياسة الأمريكية في أفغانستان، محذرا من مخاطر تقاسم الحكم بين الطرفين.

دعا رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية يفغيني بريماكوف الولايات المتحدة الى تقديم مساعدات اقتصادية لافغانستان بدل زيادة اعداد الجنود الامريكيين هناك. 
وقال بريماكوف "في الواقع إن الولايات المتحدة تبحث الآن عن مخرج من الوضع الصعب في افغانستان عن طريق زيادة وجودها العسكري في هذا البلد. كما تعتمد على تدريب القوات الافغانية الخاصة من اجل تأمين الاستقرار. وهذه مهمة صعبة للغاية. انا أرى ان المخرج من عدم الاستقرار هذا يقوم على تقديم مساعدات اقتصادية ودعم اعادة اعمار البلاد".
هذا وأشار بريماكوف إلى أن المفاوضات الجارية بين الرئيس الأفغاني وممثلي حركة طالبان تعد أحد عناصر السياسة الأمريكية في أفغانستان، محذرا من مخاطر تقاسم الحكم بين الطرفين.
وذكر بريماكوف "من جهة يعزز الأمريكيون قواتهم في أفغانستان، ومن جهة أخرى هناك مفاوضات يجريها كرزاي مع طالبان.. والأمر ليس سرا، لكن ماذا وراء ذلك؟ إذا كان الهدف هو اختراق صف طالبان وفتح أبواب السلطة أمام عناصر غير متطرفة من الحركة، سعيا إلى استقرار الوضع في البلاد، فالأمر يستحق العناء. أما إذا كان الحديث يدور حول تقاسم السلطة في أفغانستان بين طالبان وكرزاي، حتى وإن تم ذلك تحت إشراف القوات الأمريكية المعززة، فمثل هذا النهج يبدو لي خطيرا جدا، لأنه قد يوصل طالبان إلى الحكم".

أرباتوف: أنصح أوباما بأخذ العبر من المحاربين السوفييت

وفي ذات الشأن قال رئيس مركز الأمن الدولي التابع لمعهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية ألكسي أرباتوف إن على الرئيس اوباما الاستفادة من خبرات المحاربين السوفييت القدامى في الحرب في أفغانستان.. وأن على الناتو الاعتراف بمنظمة معاهدة الأمن الجماعي التي باستطاعتها مساعدة قوات حلف شمال الأطلسي في شمال افغانستان.
وقال أرباتوف "انصح الرئيس اوباما بالتعاون مع الاخصائيين والمحاربين القدامى الروس ومع العسكريين الذين اشرفوا على الحرب في أفغانستان سابقا، وأن يدرس خبراتهم باهتمام.. وأيضا على الناتو الاعتراف بمنظمة معاهدة الأمن الجماعي أرى أنه بإمكان القوات الطاجيكية والاوزبيكية مثلا الاشراف على شمال افغانستان، ما قد يخفف الضغط عن قوات الناتو.. وفي نفس الوقت سيكون ذلك مفيدا لنا لمكافحة عبور المخدرات من أفغانستان".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)