صربيا تدعو الى ايجاد قرار يرضي الجانبين في قضية كوسوفو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38193/

اعلن وزير خارجية صربيا فوك يريميتش في حديث لقناة التلفزيون الصربي في لاهاي، حيث بدأت يوم 1 ديسمبر/كانون الاول في محكمة العدل الدولية مناقشة شرعية إعلان إقليم كوسوفو استقلاله عن صربيا من جانب واحد في فبراير /شباط من العام الماضي، اعلن انه من الضروري ايجاد قرار يرضي الجانبين.

اعلن وزير خارجية صربيا فوك يريميتش في حديث لقناة التلفزيون الصربي في لاهاي، حيث بدأت يوم 1 ديسمبر/كانون الاول في محكمة العدل الدولية مناقشة شرعية إعلان إقليم كوسوفو استقلاله عن صربيا من جانب واحد في فبراير /شباط من العام الماضي، اعلن انه من الضروري ايجاد قرار يرضي الجانبين. وقال يريميتش يجب ان يساعد هذا القرار على احلال السلام الطويل الاجل وكذلك تكامل منطقة البلقان الغربية السريع مع الاتحاد الاوروبي. 
وحسب قوله سيخوض الطرف الصربي معركة دبلوماسية وقانونية من اجل استعادة السيادة الصربية على كوسوفو. واكد يريميتش ان القانون الدولي والحقيقة هما الى جانب بلغراد لذلك فان صربيا تعول على ان تكون نتيجة المناقشات لصالحها. واشار الوزير الصربي كذلك الى ان المرافعات الحالية هي الاكبر في تاريخ محكمة العدل، لان عددا كبيرا من ممثلي البلدان، بما فيها الدول الاعضاء الدائمون في مجلس الامن الدولي كافة يشارك في اعمالها. 
من جانبه اعلن دوشان باتاكوفيتش السفير الصربي لدى فرنسا رئيس الوفد الصربي في المناقشات، اعلن في محكمة العدل ان صربيا ورغم الخرق الفظ لسيادتها ووحدة اراضيها، تبدي استعدادها للبحث عن حل وسط مع البان كوسوفو. واكد عزم بلده على الدفاع عن سيادتها، واصفا موقف صربيا من قضية كوسوفو بانه مرن جدا. ويرى باتاكوفيتش ان اعلان استقلال كوسوفو من جانب واحد يعتبر تحديا للقانون الدولي ولذلك رفض الكثير من البلدان الاعتراف به. واضاف ان صربيا لا تشاطر الرأي القائل ان امكانيات اجراء المفاوضات حول وضع كوسوفو القانوني قد استنفدت. وذكر باتاكوفيتش ان المفاوضات حول كوسوفو التي بدأت عام 2005 كان مصيرها الفشل، نظرا للموقف المتحيز الذي اتخذه الوسيط الدولي مارتي اهتيساري وعدد من زملائه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك