روسيا تقترح على دول منظمة الامن والتعاون في اوروبا تحديث اهم اتفاقيات الامن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38189/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في خطاب القاه يوم 1 ديسمبر/كانون الاول في افتتاح اجتماع مجلس وزراء خارجية منظمة الامن والتعاون الاوروبي في أثينا، إن موسكو تقترح تحديث أهم المعاهدات السارية حاليا في مجال الامن الاوروبي، بما فيها معاهدة الاسلحة التقليدية.

تقترح روسيا على دول منظمة الامن والتعاون في اوروبا تحديث اهم الاتفاقيات السارية المفعول في مجال الامن الاوروبي، بما في ذلك معاهدة الاسلحة التقليدية في اوروبا ووثقيقة فينا حول تدابير الثقة في مجال الامن. اعلن ذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في كلمة القاها  يوم 1 ديسمبر/كانون الاول في اجتماع مجلس الوزراء لدول منظمة الامن والتعاون في اوروبا المنعقد باثينا.
واشار لافروف الى ضرورة تشغيل عملية تحديث وثقيقة فينا حول تدابيرالثقة في مجال الامن.
وقال الوزير الروسي: " لقد اقترحنا اجراء معاينة تفصيلية لكافة الاتفاقيات السياسية والعسكرية التي تم عقدها في اطار منظمة الامن والتعاون في اوروبا، وذلك بغية  تحديد مدى تطابقها مع الوقائع الراهنة والبدء في وضع برنامج جديد في مجال تدابير الثقة والرقابة على الاسلحة".
واضاف لافروف قائلا: " يعود هذا الامر الى معاهدة الاسلحة التقليدية في اوروبا. واننا نعرب عن أسفنا  ان السنتين المنصرمتين لم تشهدا البحث عن الخروج من المأزق. ولحد الان ليس هنالك من جواب على المقترحات التي تقدمنا بها في 5 مايو/آيار من العام الجاري حول الخطوات التالية، على اساس مشروع رزمة الحلول الروسية الامريكية. ودعا لافروف جميع الشركاء للانتقال الى اعادة الحيوية لمعاهدة الاسلحة التقليدية في اوروبا باستخدام كافة القنوات، بما في ذلك مجموعة الاستشارين في فينا.
وقال لافروف: " لقد اظهرت العلاقات الروسية الامريكية ضرورة اجراء تغييرات جذرية في المنظمة على الصعيدين السياسي والعسكري ويعمل بلدانا بنشاط على اعداد معاهدة جديدة  لتقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية، تقضي بتقليص لا مثيل له لتلك الاسلحة. ومن شأنها ان تعكس نقلة نوعية جديدة في مستوى الثقة المتبادلة".
واشار لافروف الى ضرورة اتخاذ خطوات كهذه للحيلولة دون نشوب نزاعات مسلحة وتسوية النزاعات. ومضى وزير الخارجية الروسي قائلا: " يتوجب على منظمة التعاون والامن في اوروبا بذل جهود مشتركة في سبيل  مكافحة الاخطار والتحديات الدولية، بما فيها الارهاب والجريمة المنظمة. واعاد لافروف الى الاذهان ان روسيا والولايات المتحدة قد اعدتا معا مشروع قرار وزاري في هذا الموضوع".
واعلن لافروف ايضا  ان روسيا تدعو الى تطوير المجال الاقتصادي والبيئي في نشاط منظمة الامن والتعاون في اوروبا التي بوسعها ان تسهم في هذا المجال، في حال تطابق خططها مع امكاناتها الواقعية ولم  تقم باستنساخ عمل اللجان المختصة.
وبحسب قول لافروف فان العامل الانساني يعد جزءا لا يتجزأ من عقيدة الامن. واكد ان روسيا تسعى الى ان يحتل الامن الشخصي مكان الصدارة لمنظمة  الامن والتعاون في اوروبا.
واضاف لافروف قائلا: " لكننا نود ان يتطور المجال الانساني،  آخذا بالحسبان انشطة المنظمات الدولية الاخرى".
واشار لافروف الى ان السنة القادمة في منظمة الامن والتعاون في اوروبا ستشهد عدة مناسبات، من بينها ذكرى مرور 65 سنة على انتهاء الحرب العالمية الثانية وذكرى 35 سنة لتوقيع وثيقة هلسنكي الختامية.
واستطرد لافروف قائلا: " ان موسكو تعول على ان شركاءنا سيحيطوننا علما بردهم على مشروع معاهدة الامن الاوروبي الذي تقدم به يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني الرئيس الروسي دميتري مدقيديف.
وتجدر الاشارة الى  ان رئاسة  منظمة الامن والتعاون في اوروبا تنتقل عام 2010 الى كازاخستان.
وقال لافروف: " اننا نستعد للمساهمة في عمل المنظمة الفعال في الفترة المقبلة. كما اننا نؤيد مبادرة استانا (عاصمة كازاخستان) حول عقد القمة الاوروبية".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)