جمهور موسكو يطلع على ما تبقى من ملك البوب

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38180/

بعد عرضه في زيوريخ وباريس ، ومن ثم في العاصمة الشمالية لروسيا بطرسبورغ ، جاء دور جمهور موسكو لمشاهدة عرض "ملك البوب" الذي يعيد للذاكرة تنويعات من أجمل ما قدمه المغني الأمريكي الراحل مايكل جاكسون.

بعد عرضه في  زيوريخ وباريس ، ومن ثم في العاصمة الشمالية لروسيا  بطرسبورغ ، جاء دور جمهور موسكو لمشاهدة عرض "ملك البوب" الذي يعيد للذاكرة تنويعات من أجمل ما قدمه المغني الأمريكي الراحل مايكل جاكسون.
بدأ التحضير للحفل الإستعراضي " ملك البوب" ، بعقد مؤتمر صحفي في مبنى جريدة "موسكوفسكي كومسموليتس" . وذلك على شرف ثلاثة فنانين عملوا مع ملك البوب المغني الأمريكي الراحل مايكل جاكسون وجمعتهم به علاقات حميمة . معظم الأسئلة وجهت لستيسي ولكير ، التي صممت العديد من رقصات مايكل جاكسون ، كما توالت الأسئلة على إرنيست فالنتينو شبيه جاكسون.
  
وفي قاعة العرض في قصر الكرملين ، أثبت إرنيست فالنتينو أنه مقلد أصيل لملك البوب. ولا غرو في ذلك ، فلدى هذا الممثل والراقص ، خبرة طويلة في تقليد مايكل جاكسون ، حيث أحيا الكثير من الحفلات التي يقدر حضورها بمليونين ونصف مشاهد ، كما نال اعتراف مايكل جاكسون شخصيا بمدى مقدرته على تقليده.   
مايكل جاكسون الذي خلق ثورة في عالم الغناء ووصل صوته إلى مختلف أرجاء المعمورة ، فقلد الشبيبة رقصاته وصدحوا بكلمات أغانيه ، عرف أيضا بمساهماته الإنسانية ودعمه للمؤسسات والجمعيات الخيرية ، كما كانت له علاقة خاصة ببعض البلدان العربية التي كان يواظب على زيارتها.
لم يقدم مايكل جاكسون في حياته أي حفل في الكرملين ، ولكن ما أحدثه رحيله المفاجئ من صدمة على المعجبين به ، جعل من إقامة حفل له في موسكو ، ولو كان عبر نسخة مشابهة ، فرصة مواتية لحشد الجمهور الموسكوفي لرؤية شيء مما تبقى من ملك البوب.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية