خلافات بين حماس وإسرائيل تهدد انجاز صفقة إطلاق شاليط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38173/

قالت القاضية دوريت بينيش رئيسة المحكمة العليا في إسرائيل في وقت متأخر يوم الإثنين 30 نوفمبر/ تشرين الثاني إنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق حول صفقة تبادل الأسرى التي يجري التفاوض بشأنها بين إسرائيل وحركة حماس، مضيفة انه ما زالت هناك فجوات بين مواقف الطرفين.

قالت القاضية دوريت بينيش رئيسة المحكمة العليا في إسرائيل في وقت متأخر يوم الإثنين 30نوفمبر/ تشرين الثاني إنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق حول صفقة تبادل الأسرى التي يجري التفاوض بشأنها بين إسرائيل وحركة حماس، مضيفة انه ما زالت هناك فجوات بين مواقف الطرفين.
ونقل الراديو الإسرائيلي عن القاضية بينيش قولها إن هناك احتمالا بعدم تنفيذ الصفقة لذلك لا يجوز نشر تفاصيل عنها.
جاء ذلك في ختام جلسة عقدها قضاة محكمة العدل العليا مساء الاثنين للنظر في الالتماس الذي قدّم إلى المحكمة لإزالة الكتمان الذي تفرضه الرقابة العسكرية على تفاصيل صفقة التبادل. وستصدر المحكمة قرارها بهذا الشأن في موعد لاحق.
وتتكتم حماس وإسرائيل  على مفاوضات صفقة تبادل الأسرى غير المباشرة، التي ترعاها مصر وألمانيا، بينما تتحدث مصادر عن تقدم باتجاه تنفيذها عقب تجاوز نقاط الخلاف.

من جهة أخرى رجح فتحي حماد وزير الداخلية في الحكومة المقالة يوم الإثنين 30 نوفمبر/ تشرين الثاني إنجاز صفقة التبادل خلال الشهر الجاري.

وكانت إسرائيل وحركة حماس قد أجلتا مفاوضات صفقة تبادل الأسرى للإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز في غزة إلى ما بعد عطلة عيد الأضحى المبارك.

من جهة اخرى افاد مسؤول في حركة حماس، أن مفاوضات الصفقة تشهد خلافا حول 50 أسيرا لا تزال  سلطات الاحتلال ترفض إطلاق سراحهم، مضيفا إن السلطات الإسرائيلية ترفض الإفراج عن عدد من القيادات ومسؤولين في كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة حماس.

واوضح  مسؤول فلسطيني آخر  ان المفاوضات تتركز على 70 معتقلا فلسطينيا ترفض اسرائيل الافراج عنهم، من بينهم مروان البرغوثي القيادي في فتح وأحمد سعدات الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعبدالله البرغوثي القيادي في حماس والصادر بحقه 67 حكما بالسجن المؤبد، حسب ما اضاف المسؤول.

السلطة تنفي تدخلها لتعطيل صفقة شاليط

على الصعيد نفسه أفادت جريدة "الأمارات اليوم" بان السلطة الفلسطينية نفت يوم الإثنين تقارير إسرائيلية زعمت تدخلها سلبياً لتعطيل إنجاز صفقة تبادل الأسرى، خشية استفادة حماس سياسيا وشعبيا من هذه الصفقة.

وقال زياد أبو عين وكيل وزارة الأسرى الفلسطينية والمسؤول في حركة فتح بهذا الصدد إن هذه التقارير عارية من الصحة، وهي مزاعم إسرائيلية هدفها محاولة التغطية على تهرب تل أبيب من استحقاقات الصفقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية