الهاشمي: لم يتم التوصل الى اتفاق حول قانون الانتخابات في البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38158/

أعلن طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي، خلال اتصال هاتفي اجراه مع نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني أنه لم يتم التوصل الى اتفاق حول قانون الانتخابات في البلاد، مشيراً الى أن القانون ما زال عليلاً وأنه لم يتم بعد إيجاد حلول لمشكلة احتساب الناخبين في الخارج واعادة توزيع مقاعد المحافظات.

أعلن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، خلال اتصال هاتفي اجراه مع نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني أنه لم يتم التوصل الى اتفاق حول قانون الانتخابات في البلاد، مشيراً الى أن القانون ما زال عليلاً وأنه لم يتم بعد إيجاد حلول لمشكلة احتساب الناخبين في الخارج واعادة توزيع مقاعد المحافظات.
وأكد الهاشمي على ضرورة إعادة حقوق الناخبين في الخارج ملمحا إلى احتمال ممارسته حق النقض مجددا. 
وتجري المشاورات على قدم وساق بين الكتل السياسية لاقناع ابرزالمعترضين على القانون لكن كافة الدعوات والمشاورات لم تفلح حتى الان في اقناع نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بالمصادقة على القانون .
يذكر أن البرلمان العراقي أدخل الاسبوع الماضي تعديلات على القانون الذي اقر في الثامن من الشهر الحالي بعد اسابيع من المشاورات وتأجيل الموافقة عليه عشر مرات لكن نائب الرئيس الهاشمي نقضه.
ودفعت المواقف المتباينة بشان القانون اغلب القوى السياسية الى التحذير من الدخول  في ازمة دستورية تنتج عن الفراغ السياسي الذي قد يسببه تأجيل الانتخابات في حالة نقض القانون مجددا. ورافقت التحذيرات المخاوف  من ان يتعرض العراق الى تدخلات خارجية تقتنص فرصة احتدام الخلاف بين اصحاب القرار .
وانعكست اصداء الانقسام الكبير بين بعض القوى السياسية حول القانون على الشارع العراقي. ففيما اعتبر البعض ان التقاطع في الرأي يعبر عن حالة ديمقراطية وصحية ستحقق امثل النتائج للوطن والمواطن اعتبره البعض الاخر ضعفا في المنظومة السياسية لكونها تعاني من ازمة الثقة.
ان استمرار الجدل بشأن قانون يتوقف عليه المستقبل السياسي للعراق لن يسهم في عودة الخلافات السياسية الى نقطة الصفر فحسب، بل سيسهم ايضا في ازالة الغطاء القانوني الذي تعمل به السلطات الثلاث .
وتجدر الاشارة الى ان واشنطن تمارس ضغوطا على الساسة العراقيين من أجل تمرير قانون الانتخابات الجديد وتجنب تأخير موعد الانتخابات الذي حددته المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في النصف الثاني من كانون الثاني العام المقبل. لكن رئيس البرلمان العراقي اياد السامرائي المح إلى إحتمال تأجيل الإنتخابات إلى شهر آذار/مارس المقبل نظرا للظروف التي تحيط بعملية التصويت عليه.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية