لاريجاني: إسرائيل لا تملك الجرأة على مهاجمة إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38126/

أكد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني يوم الاثنين 30 نوفمبر/تشرين الثاني أن بلاده لم تصرف النظر عن أي من الاحتمالات المتوقعة لرد الدول الغربية على قرار بلاده بناء منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم. كما اكد ان إسرائيل لن تتجرأ على مهاجمة إيران. من جهتها قالت سوزان رايس المندوبة الامريكية في الامم المتحدة ان اعلان ايران عزمها بناء 10 محطات اضافية يعتبر امرا غير مقبول، مشيرة الى ان مثل هذه الخطوة ستزيد من عزلة ايران في المجتمع الدولي.

أكد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني يوم الاثنين 30 نوفمبر/تشرين الثاني أن بلاده لم تصرف النظر عن أي من الاحتمالات المتوقعة لرد الدول الغربية على قرار بلاده بناء عشر منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم.

وأشار لاريجاني في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة طهران إلى أن باب الدبلوماسية لا يزال مفتوحا، داعيا الطرف الآخر إلى الاستفادة منه. وقال إن بلاده قادرة على اتخاذ التدابير المناسبة في مواجهة أي إجراءات دولية. وأعاد رئيس البرلمان الإيراني تقديم موقف طهران المتمسك بإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية على النشاطات النووية الإيرانية، إلا أنه أكد أن استمرار ما وصفه بالتضليل والأكاذيب الغربية سيؤدي إلى تغيير أسلوب تعامل بلاده مع الوكالة. وفيما يتعلق بإسرائيل، فقد أكد أنها لا تملك الجرأة على مهاجمة إيران.

وأكد رئيس البرلمان الايراني أن قرار مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن منشأة قم لتخصيب اليورانيوم يدعو للاستغراب. وذكر أن محادثات ايران مع الوكالة كانت ايجابية ولكن الغرب "يستخدم سياسة العصا والجزرة.

هذا وكان قرار طهران بناء 10 منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم قد واجه انتقادات دولية واسعة، إذ أكدت كل من واشنطن ولندن أنه يعد خرقاً لقرارات مجلس الأمن الدولي.
صالحي: قرار إنشاء المنشآت النووية الجديدة كان ردا على الخطوة الغربية
اعلن علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية يوم الأحد 29 نوفمبر/تشرين الثاني أن قرار مجلس محافظي الوكالة الدولية الأخير بشأن البرنامج النووي الإيراني، كان بمثابة رسالة  غربية موجهة لإيران، مضيفا  أن "بلادنا ردت على الرسالة بشكل واضح وقاطع بقرارها إنشاء  10 منشآت لتخصيب اليورانيوم".
وأوضح صالحي في تصريحات أدلي بها للتلفزيون الإيراني أن الحكومة الإيرانية ستناقش يوم الأربعاء المقبل إمكانية زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم لإنتاج الوقود النووي المستخدم في مفاعل طهران النووي.
وأضاف المسؤول الإيراني أن المنشآت النووية العشرة التي أمرت الحكومة بإنشائها ستكون داخل الجبال وبعيدة عن إستهداف الحملات العسكرية " المعادية ". وذكر أن المنشآت ستستخدم جيلا جديدا من أجهزة تخصيب اليورانيوم ذات كفاءة عالية وحجم أقل.

رايس: اعتزام ايران  بناء 10 محطات اضافية يعتبر امرا غير مقبول

من جهتها قالت سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة للصحفيين يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني،ان اعلان ايران عزمها على بناء 10 محطات اضافية يعتبر امرا غير مقبول، مشيرة الى ان مثل هذه الخطوة ستزيد من عزلة ايران في المجتمع الدولي.
وقالت رايس بهذا الصدد، "ان اعتزام  ايران بناء 10 محطات اضافية يعد امرا غير مقبول بالمرة ويزيد من عزلة ايران في المجتمع الدولي. وقد يدفع المجتمع الدولي لتكثيف ضغوطه على طهران كي تفي بالتزاماتها فيما  يخص برنامجها النووي".
خبير روسي: إيران قد تشغل قريبا 5 منشآت نووية جديدة
أشار بيوتر غونتشاروف الخبير في الشؤون الإيرانية والصحفي في إذاعة "صوت روسيا"، في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم"،إلى أن طهران قد تشغل قريبا 5 منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم.
وقال غونتشاروف  بهذا الصدد،" ان الموقف الغربي من التصريحات الإيرانية يتوقف على جدية طهران في ما أعلنته، لأنها ربما أرادت من هذه التصريحات فقط كسب تنازلات في المفاوضات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن والسداسية".
واضاف قائلا " بالرغم من ذلك، يجب الاخذ في الحسبان، إن طهران تمتلك طاقات مساويةً لما أعلنت عن بنائه اوعلى الأقل ما يعادل طاقة 5 منشآت، لذلك فالحديث عن بناء وحدات جديدة قد يعني تشغيلها وليس بناءها".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك