معرض "الأعجوبة الروسية"..الحفاظ على تقاليد شعبية تراثية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38042/

أتاحت عزبة "كولومينسكويا" لسكان موسكو وزوارها الاخرين فرصة مميزة ليدخلوا في عصر غير العصر الذي يعيشون فيه ، إذ عرضت مؤخراً في متحف العزبة أروع آثار التراث الروسية. وتعود هذه الآثار إلى عدة قرون سابقة. كما استمتع الجمهور بالاحتفال الشعبي الحقيقي الذي رافق هذا المعرض. وحمل هذا المشروع اسم "الأعجوبة الروسية".

أتاحت عزبة "كولومينسكويا" لسكان موسكو وزوارها  الاخرين فرصة مميزة ليدخلوا في عصر غير العصر الذي يعيشون فيه ، إذ عرضت في متحف العزبة أروع آثار التراث الروسية. وتعود هذه الآثار إلى عدة قرون سابقة. كما استمتع الجمهور بالاحتفال الشعبي الحقيقي الذي رافق هذا المعرض. وحمل هذا المشروع  اسم "الأعجوبة الروسية".

وبهذا الصدد، قالت الموظفة في المتحف أولغا بولياكوفا " نريد أن نبرز أن متحفنا يحافظ على الحرز الثقافي العظيم للبشرية في كافة المجالات ، قبل كل شئ على روائع فن العمارة وعالم الآثار إلى جانب لوحات الفنانين القدماء والأدوات المنزلية من بيوت النبلاء والفلاحين" .  واشارت الى  اهمية المتحف في "الحفاظ على التراث غير المادي أي التراث الروحي للشعب الروسي، اي الحفاظ على الفولكلور والموسيقي والرقص والتقاليد لأبناء الأجيال القديمة".

كما تشارك في المعرض الفرقة الموسيقية الروسية الشهيرة التي يقودها دميتري بوكروفسكي بعرض مسرحي يعتمد على تقاليد المهرجانات الشعبية الروسية ويخلق جوا فريدا عن احتفال عامة الناس في القرون الماضية. ولذا يمكن القول إن هذا المشروع تنويري الطابع يعرّف الناس بثقافة وتاريخ بلادهم ، وهو جدير بالاهتمام بلا شك.

ان الحفاظ على تقاليد الشعب التي يكاد يطويها النسيان مهم للغاية بالنسبة للحياة الثقافية لكل بلد. ولكن متحف عزبة "كولومينسكويا" يسهم ليس فقط في صيانة تاريخ البلاد بل وفي تقديم الثقافة الروسية إلى الجمهور في مختلف أنحاء العالم. ولعل الخطوة الأولى تبدأ من فرنسا، حيث سيفتتح معرضا بباريس في يناير/كانون الثاني المقبل يحمل عنوان "عام روسيا في فرنسا".

المزيد من التفاصيل في مادتنا المصورة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية