رينو تستثمر 300 مليون يورو في قطاع صناعة السيارات بروسيا

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38005/

صرح رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين عقب اجتماع اللجنة الحكومية الروسية - الفرنسية المشتركة في باريس بان اتحاد شركة رينو الفرنسية للسيارات سوف يستثمر في القريب العاجل مبلغ 300 مليون يورو على شكل تكنولوجيا او كاستثمار مباشر في شركة " افتوفاز " التي هي اضخم شركة لانتاج السيارات الخفيفة بروسيا .

صرح رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين عقب اجتماع اللجنة الحكومية الروسية - الفرنسية المشتركة في باريس بان اتحاد شركة رينو الفرنسية للسيارات سوف يستثمر في القريب العاجل مبلغ 300 مليون يورو على شكل تكنولوجيا او كاستثمار مباشر في شركة " افتوفاز "  التي هي اضخم شركة لانتاج السيارات الخفيفة بروسيا  .  جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بوتين يوم الجمعة 27 نوفمبر/تشرين الثاني بعد انتهاء اجتماع اللجنة الحكومية الروسية – الفرنسية المشتركة في باريس.

وقال رئيس الوزراء الروسي  ان الحكومة الروسية ستقدم دعما ماليا الى " افتوفاز " بمبلغ يعادل 1.7 مليار دولار ، بالاضافة الى القرض المقدم سابقا بقيمة تزيد على 800 مليون دولار.. ولن يؤدي هذا الى تخفيض حصة رينو في "افتوفاز" ، بل يمكن ان تزداد هذه الحصة . وقال " ان شركة "افتوفاز"  بدعم من شركة" رينو – نيسان" سوف تبدأ بصناعة السيارات في الشرق الاقصى  الروسي".

وكان بوتين قد اعلن في وقت مبكر من نفس اليوم خلال الاجتماع المذكور بأن  شركة "غازبروم" الروسية وشركة "ايليكتروسيتي دي فرانس"  اتفقتا على انضمام الشركة الفرنسية الى مشروع " السيل الجنوبي ".

وقال  " الان فقط تم الاتفاق بين غازبروم وايليكتروسيتي دي فرانس حول دخول الشركة الفرنسية في المشروع الدولي الضخم لمد انابيب الغاز في قاع البحر الاسود الذي نطلق عليه تسمية " السيل الجنوبي .. كما وتم التوصل الى اتفاق للعمل المشترك في الاراضي الفرنسية وفي  اراضي دول اوربية أخرى ".

حول التعاون في مجال التكنولوجيا العالية

واكد بوتين  ان لدى روسيا وفرنسا افاقاً  جيدة لتطوير المشاريع الضخمة ومن ضمنها مشاريع قطاع التكنولوجيات  العالية، ومنها على سبيل المثال استخدام المطار الفضائي " كورو" ومشروع انتاج الطائرة " سوبر جيت 100 ". وعبر بوتين عن امله بان يحظى المشروع بطلب في السوق الاوربية. وقال " نأمل باننا سنتمكن من العمل ليس فقط في السوق الروسية ، بل وفي السوق الاوربية ".

وذكر بوتين بان هذا المشروع ينفذ بالتعاون مع الشركاء الفرنسيين الذين تبلغ حصتهم فيه  30 %  ، ويسير العمل فيه بشكل مثمر حسب المخطط الموضوع ".

وبخصوص التعاون مع فرنسا في مجال الفضاء قال رئيس الوزراء الروسي " نحضر الان لعمليات اطلاق من مطار كورو الفضائي ". واشار الى افاق التعاون مع الشركاء الفرنسيين في مختلف مجالات التبادل الاقتصادي وقال " طبعا لدينا مايقوله واحدنا للاخر لان فرنسا بالنسبة لروسيا شريك ممتاز ".

ومن جانبه اشار فرانسوا فيون رئيس وزراء فرنسا  الى ان العمل في جميع الاتجاهات التي حددتها حكومتا البلدين قد تكلل بالنجاح،وقال " طبعا هناك مجموعة من الاسئلة التي تحدثنا حولها الان تخص العلاقات الفرنسية الروسية والتي نود ان نحركها ".

بوتين يشير الى ضرورة مراقبة اسواق المال

واقترح بوتين عدم تحميل  القطاع المصرفي كامل المسؤولية عن الازمة المالية حيث قال " ان قطاع المصارف يتحمل المسؤولية ايضا  ، الا انني لااحمله كل المسؤولية ".
واضاف " هم مذنبون طبعا ولكن يتعين ان نفهم ذنبنا، ذنب الحكومات، ذنب اولئك الذين من واجبهم اتخاذ القرارات والذين من واجبهم مراقبة الاوضاع في اسواق المال ".

روسيا ساهمت وستبقى تساهم في حل مشاكل المناخ

واكد فلاديمير بوتين بان روسيا كانت وستبقى تعمل من اجل حل المشاكل المتعلقة بتغير المناخ وسوف تشارك في مؤتمر هيئة الامم المتحدة وقال " ان روسيا ساهمت وستبقى تساهم في الجهود المبذولة لحل المشاكل المرتبطة بالتغير المناخي ". وثمن في نفس الوقت الجهود الفرنسية في هذا المجال قائلاً  " نحن نعلم مدى الجهود التي تبذلها فرنسا ". وعلى حد قوله ان خبراء البلدين يتعاونون فيما بينهم بشكل مكثف.

مواعيد الزيارات الرسمية لقادة البلدين

ذكر رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون ان من الاحداث المهمة لفرنسا وروسيا سيكون تبادل الزيارات الرسمية لرئيسي الدولتين، وقال بهذا الصدد اننا في فرنسا ننتظر زيارة الرئيس مدفيديف الى فرنسا في شهر مارس/ اذار القادم وزيارة رئيس الوزراء فلاديمير بوتين في شهر يونيو/حزيران في افتتاح المعرض الوطني " غران – باليه ". واضاف بان الرئيس ساركوزي سوف يقوم بزيارة موسكو في شهر مايو/ايار. ثم اردف " نحن نشير الى وجود تقدم حقيقي في جميع مجالات التعاون ".

الاتفاقيات الموقعة

وتم في ختام زيارة رئيس الوزراءالروسي  فلاديمير بوتين التوقيع على 25 وثيقة تعاون بين اللجنة الحكومية الروسية – الفرنسية المشتركة، كما وقع رئيسا وزراء الدولتين على البيان الختامي الذي يتضمن تثبيت الاتفاقات حول الاتجاهات المعينة للشراكة بين البلدين. اضافة لذلك وقع فلاديمير بوتين وفرانسوا فيون على بيان عن اقامة سنة روسيا عام 2010 في فرنسا وسنة فرنسا في روسيا في العام الذي يليه.

وتتضمن برامج هاتين السنتين  150 فعالية ثقافية وفي مجال الاتصالات و38 مشروعاً في مجال الاقتصاد و70  فعالية لها تتعلق بالعلوم والتعليم والرياضة وتبادل الزيارات بين شباب البلدين .

ومن بين الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين الروسي والفرنسي اثناء هذه الزيارة هناك مذكرة تفاهم بين " غازبروم " وشركة " ايليكتروسيتي دي فرانس " لمد انبوب غاز " السيل الجنوبي " .  وبهذا الخصوص قال اليكسي ميللير رئيس شركة غازبروم " لقد وقعنا مع شركائنا في شركة ايليكتروسيتي دي فرانس على مذكرة للتعاون التي بموجبها تصبح الشركة الفرنسية المساهم الاصغر في الجزء البحري من مشروع " السيل الجنوبي ". وستحصل الشركة الفرنسية على 10حصة  % من المشروع وسيتم الاتفاق النهائي بالاشتراك مع شركائنا الايطاليين في شركة " ايني " حيث سنجري في الاسبوع المقبل لقاء ثلاثياَ".

كما وقعت كل من " افتوفاز " و" رينو" و" روستيخنولوجيا " و " ترويكا ديالوغ " على اتفاق لاعادة بناء شركة " افتوفاز " الروسية الضخمة لصناعة السيارات والتي ستبلغ ديونها في نهاية السنة الحالية مايقارب من 2.5 مليار دولار.
ويتضمن بروتوكول الاتفاق تقديم مساعدة مالية روسية مقابل تقديم شركة رينو التكنولوجيا الحديثة . اضافة لذلك يسمح الاتفاق لشركة "رينو – نيسان" باستخدام الامكانيات التكنولوجية لمصنع "افتوفاز" في مدينة تولياتي لاحتياجات السوق الروسية. وتمتلك كل من " روستخنولوجيا " و " ترويكاديالوغ " و"رينو " 25 % من الاسهم مضافا اليها حصة افتوفاز.

كما وقعت شركة الغاز الروسية المستقلة " نوفا تيك " وشركة " توتال " الفرنسية على اتفاق لتأسيس مؤسسة مشتركة لاستخراج الغاز من حقل " تيرموكارستفو" الواقع في منطقة يامالو – نينيتسك الروسية ذات الحكم الذاتي. وحسب هذه الاتفاقية ستكون حصة الشركة الفرنسية نصف حصة الشركة الروسية البالغة "49 % " . وتبلغ قيمة المشروع المذكور مليار دولار ، وحجم الاحتياطي 47.3 مليار متر مكعب من الغاز . وسوف تقوم الشركتان بدراسة اضافية للحقل بهدف بدء الانتاج في عام 2011 .

كما وقعت شركة " زاروبيج نيفت " الروسية مع شركة " توتال " الفرنسية على اتفاق بيع – شراء حصة مساهمة الشركة الفرنسية في مشروع استغلال حقل نفط خارياغينسك الواقع في منطقة يامالو- نينيتسك ذات الحكم الذاتي . وبعد هذا الاتفاق ستحصل شركة " زاروبيج نيفت " على 20 % من الاسهم التي تبلغ قيمتها 65 مليون دولار. وحول هذا الاتفاق قال بيير نارغاريان المدير العام لشركة " توتال " في روسيا للصحفيين ان شركة " زاروبيج نيفت " الحكومية الروسية ستحصل على 10 % من حصة شركة " توتال " و 10 % من حصة شركة "ستاتاويل " النرويجية. اي ستكون حصة " توتال " 40 % " وحصة " ستاتاويل 30 % " وحصة " زاروبيج نيفت 20 % " وحصة شركة نفط نينيتسك الحكومية 10 % .

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول العلاقات الروسية الفرنسية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم