قانون الانتخاب العراقي.. بوادر انفراج بلغة التحالفات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37981/

أعلن مصدر في مكتب نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني أن اتفاقا أبرم بينه وبين كتل برلمانية فاعلة تضمن ايجاد آليات لقانون الانتخابات الجديد ما يمهد الطريق أمام عدم نقض الهاشمي للقانون مرة ثانية. من جهته حذر رئيس الوزراء نوري المالكي من أن اي تأجيل للانتخابات بسبب الخلاف بشأن القانون يمثل تهديدا للأمن الوطني. وفي الوقت نفسه اكد انسحاب القوات الأمريكية سيتم حسب الجدول المقرر ولاحاجة لتاخيرها بسبب ذلك.

أعلن مصدر في مكتب نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني أن اتفاقا أبرم بينه وبين كتل برلمانية فاعلة تضمن ايجادَ آلياتٍ لقانون الانتخابات الجديد ما يمهد الطريق أمام عدم نقض الهاشمي للقانون مرة ثانية.
وعقدت مفوضية الانتخابات العراقية اجتماعا  ضم الأمم المتحدة وكتل سياسية فاعلة في محاولة لإيجاد صيغة توافقية تضمن عدم خسارة أي من المحافظات العراقية لمقاعد في البرلمان والمساواة في التصويت بين عراقيي الداخل والخارج.
وكان الهاشمي قد نقض بشكل جزئي بداية الشهر الجاري مشروع قانون الانتخابات الذي مرره مجلس النواب احتجاجا على عدم تضمن القانون مقاعد كافية للعراقيين المقيمين في الخارج.

 المالكي: تأجيل الانتخابات يمثل تهديدا للأمن الوطني

حذر رئيس الوزراء نوري المالكي في مقابلة أجرتها معه وكالة أسوشيتد برس يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني من أن  اي تأجيل للانتخابات بسبب الخلاف بشأن القانون يمثل تهديدا للأمن الوطني.

وانتقد المالكي نقض طارق الهاشمي القانون. ونقلا عن الوكالة  فان المالكي اعتبر إن هذا "النقض والإصرار عليه سيعرض البلاد إلى مخاطر كبيرة على صعيد الأمن والاقتصاد والدستور، حسب تعبيره".

وفي الوقت نفسه اكد أن سحب القوات الامريكية سيستمر حسب الموعد المحدد في نهاية عام 2011 . واشار الى عدم الحاجة إلى تأخير انسحاب القوات الأميركية بسبب الخلافات حول قانون الانتخابات. وقال المالكي  إن ربط الانسحاب بالانتخابات "أمر لا معنى له".

تأتي هذه التطورات بعد توقيع الرئيس العراقي جلال طالباني ونائبه عادل عبد المهدي على قانون الانتخابات الذي أقره البرلمان وعلى صعيد التحالفات الانتخابية فقد  أعلن عمر عبد الستار الكربولي عضو قائمة "تجديد" التي يتزعمها نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي في تصريح للصحفيين في بغداد يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني انضمام القائمة رسميا إلى قائمة "الحركة الوطنية العراقية" التي تضم حركة "الوفاق" بقيادة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي وجبهة "الحوار الوطني" برئاسة صالح المطلك ،فضلا عن قوائم أخرى. وأكد الكربولي ان هذا التحالف الجديد  يضم 14 كيانا سياسيا من توجهات مختلفة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية