الرئيس الاريتيري: روسيا تتمتع بخبرة تؤهلها للعب دور فعال من اجل السلام في القرن الافريقي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37971/

قال الرئيس الارتيري أسياس أفورقي ان علاقات روسيا الواسعة في المنطقة، بالاضافة الى عضويتها الدائمة في مجلس الامن يؤهلها للعب دور فعال والتأثير ايجابياً من اجل احلال السلام في القرن الافريقي، وجاء ذلك في لقاء خاص اجرته معه وكالة الانباء الروسية "ايتار تاس".

قال الرئيس الارتيري أسياس أفورقي ان علاقات روسيا الواسعة في المنطقة، بالاضافة الى عضويتها الدائمة في مجلس الامن يؤهلها للعب دور فعال والتأثير ايجابياً من اجل احلال السلام في القرن الافريقي، وجاء ذلك في لقاء خاص اجرته معه وكالة الانباء الروسية "ايتار تاس".
وتطرق رئيس الدولة الاحدث استقلالاً في افريقيا (استقلت في عام 1993) الى القضايا الاهم التي تعنى بها حكومة بلاده على الصعيدين الداخلي والخارجي، وقال ان المسألة الاهم في البلاد هي تعزيز الشعور القومي وذلك بعد نصف قرن من الصراع من اجل الحرية والاستقلال.

وقال افورقي ان الشعب يستحق بعد هذه المعاناة نظاما تعليميا جيدا، بالاضافة الى امكانية الحصول على موارد مائية وكهربائية وغيرها، لذا فتوفير هذه المعطيات يعتبر احدى اهم اولويات الحكومة الاريترية.
واشار الرئيس الاريتيري الى ان افتتاح تمثال الشاعر الروسي بوشكين في العاصمة اسمرة "يعد حدثاً مهماً في الحياة الثقافية بالبلاد وفي العلاقات الثنائية بين البلدين".
ولفت الى ان هذه الفعالية لا تهدف للاشارة الى "صلة الدم" التي تربط اسلاف الشاعر الروسي العظيم باريتريا، بل هي دليل على الاهتمام بالتاريخ الوطني وبادرة احترام للثقافة الروسية.
وفي رد على سؤال عن التسوية مع الدولة الجارة اثيوبيا قال الرئيس الاريتيري ان ما يمنع التسوية هو استمرار احتلال القوات الاثيوبية لاراضي اريتيرية، الامر الذي وصفه أسياس أفورقي  بـ "العائق الوحيد الذي يحول دون التعاون بين الشعبين الشقيقين اذ اننا نحتاج الى بعضنا البعض".
وحول الوضع في الصومال قال الرئيس ان بلاده تعي جيداً انه لا يسمح بالتوصل الى السلام والاستقرار في المنطقة، مؤكداً ان اسمرة "لا تعترف بالحكومة الانتقالية الحالية لانها لا تمثل غالبية الشعب في الصومال"، واضاف انه قد ظهرت مجموعة تحكم اجزاءاً مما اصبح يعرف بـ "صومالي لاند" المعارضة للسلطة الشرعية في مقديشو، الامر الذي ساهم بنشوء ظاهرة القرصنة التي باتت تثير قلق المجتمع الدولي، قائلاً انه لا يصح معالجة هذه المشكلة من خلال اقحام السفن العسكرية فيها، لان هذا "يشبه معالجة الملاريا بالاسبيرين"، واضاف انه لابد ان يكون هناك علاج جذري لاعادة الاستقلال للصومال.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)