مسودة قرار اجتماع فيينا: على إيران وقف أعمال البناء في منشأة قم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37951/

أعلن علي أصغر سلطانية ممثل ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران ستخفض مستوى علاقاتها مع الوكالة إلى الحد الأدنى في حال أصدر مجلس محافظي الوكالة قرارا يدين مواصلة طهران أعمال البناء في منشاة قم النووية. من جانبه أعلن محمد البرادعي مدير الوكالة عن خيبة امله إزاء رفض طهران للاقتراح الدولي حول تخصيب اليورانيوم الإيراني خارج البلاد.

تدعو مسودة قرار قدمها الوفد الالماني في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المنعقد يوم الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني في فيينا، تدعو طهران الى وقف تشييد منشأة قم لتخصيب اليورانيوم.

وجاء في المسودة أن بناء منشأة جديدة لتخصيب اليورانيوم في قم لا يصب في صالح تعزيز الثقة بين الأطراف. ويدعو مشروع القرار طهران الى "التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حل المسائل العالقة حول برنامجها النووي وتقديم  كل المعلومات المطلوبة للوكالة في هذا المجال".

وجاء في الوثيقة  ايضاً أن تشييد منشأة قم يثير قلقا لدى الوكالة الدولية حول احتمال وجود مشارع نووية أخرى في إيران.  ودعت  الوثيقة طهران الى إثبات عدم وجود أي منشآت نووية سرية في أراضيها.
هذا ومن المقرر أن يصوت المشاركون في الاجتماع يوم الجمعة 27 نوفمبر/تشرين الثاني على  مسودة القرار المقدمة.

 البرادعي غير راض من موقف طهران إزاء اقتراح الوكالة الدولية حول تخصيب اليورانيوم

أعلن محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية  للطاقة الذرية في خطابه أمام اجتماع مجلس محافظي الوكالة في فيينا يوم الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني ، عن خيبة آماله إزاء رفض طهران للاقتراح الدولي حول إجراء التخصيب الإضافي لليورانيوم الإيراني خارج البلاد.

واعتبر البرادعي أن رزمة الاقتراحات التي قدمتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى طهران كانت "متوازنة وعادلة".

طهران تهدد بخفض مستوى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
نقلت وكالة "فارس" الإيرانية يوم الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني، عن علي أصغر سلطانية  الممثل الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران ستقدم على خفض مستوى علاقاتها مع الوكالة إلى الحد الأدنى في حال أصدر مجلس محافظي الوكالة قرارا يدين طهران.
وقال سلطانية أن أي قرار ضد إيران يمكن أن يعرض الاجواء البناءة الحالية للخطر الأمر الذي سيترتب عليه عواقب طويلة الامد.

روسيا تدعو إيران الى الالتزام باتفاقياتها مع السداسي
اعلنت وزارة الخارجية الروسية يوم الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني أن موسكو تدعو طهران الى الالتزام بكافة الاتفاقيات التي تم التوصل اليها بين إيران وسداسي الوسطاء الدوليين في القضية الإيرانية.
وجاء في بيان وزعته الخارجية الروسية حول لقاء عقده مؤخرا سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي والسفير الإيراني في موسكو محمود سجادي، أن الجانب الروسي شدد على ضرورة تنفيذ الاتفاقيات المبدئية التي تم التوصل اليها في جنيف يوم 1 أكتوبر/تشرين الاول خلال المباحبات بين ممثلي إيران ودول "السداسي". واكد الجانبان خلال اللقاء على عزمهما استمرار المواصلات الروسية الإيرانية حول برنامج طهران النووي.

محلل سياسي لا يستبعد محاولة واشنطن زعزعة الاستقرار الدتخلي في ايران

وفي لقاء مع خبير العلاقات الدولية نبيل ميخائيل لقناة "روسيا اليوم" قال ميخائيل ان العودة الى "المربع رقم واحد" في المفاوضات الدائرة بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية امر طبيعي، كما اعتبر ان اعلان جهات ايرانية داخلية ان تخصيب اليورانيوم ممكن ومن ثم تراجع ايران عن هذا الموقف يشير الى خلافات داخلية ايرانية.
اما عما يمكن ان يلي المحاولات الدبلوماسية مع ايران فقال ميخائيل ان اوباما "مشغول حالياً في افغانستان"، ويفترض ان يعلن عما قريب زيادة عدد القوات الامريكية هناك، الا انه سيعمل على اعتماد عقوبات ضد ايران، دون ان الاشارة الى طبيعة هذه العقوبات وكيفية تطبيقها، وراى انه من الوارد ان تسعى واشنطن الى "زعزعة الاستقرار الداخلي في ايران"، كما توقع نبيل ميخائيل ان يكون هناك دور لموسكو الاطراف الاوروبية "في التعامل مع واقع ايراني جديد". 

 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك