فلسطين.. وما يزال الجرح نازفا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37935/

مرة اخرى تصل عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين الى طريق مسدود، صراع من دون نهاية. وبهذا الصدد، اعد برنامج "cross talk" التي تبثه قناة "روسيا اليوم "الناطقة بالانجليزيةتقريرا مقتضبا تضمن مناظرات بين اسرائيليين وفلسطينيين واخرين حول هذا الموضوع .

مرة اخرى تصل عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين الى طريق مسدود، صراع من دون نهاية. وبهذا الصدد، اعد برنامج "cross talk" التي تبثه قناة" روسيا اليوم "الناطقة بالانجليزية  تقريرا مقتضبا  يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني تضمن مناظرات بين اسرائيليين وفلسطينيين واخرين حول هذا الموضوع.

قال رعنان غيسين مستشار شارون سابقا: "نحن مستعدون لمشاركة الارض وتقديم تنازلات، لكن ليس عندما يكون الفلسطينيون تقودهم الكراهية والتحريض والارهاب، وعندما يكفوا عن التفكير بتمزيق وتدمير دولة اسرائيل، وهذا لن يحدث أبدا.

وفي مداخلة لمقدم برنامج "cross talk" وجه سؤال للمستشار السابق قال فيه "انت قلت ان الفلسطينيين يجب عليهم الاقتداء باسرائيل - هل تقصد الاقتداء في العنف والقتل، لان اسرائيل حاربت كثيرا من اجل مصلحتها؟" اجاب غيسين "لا لا لا ، قبل ان نحارب بدأنا بالبناء".

وسئل مقدم البرنامج غيسين سؤالا  ثانيا: الناس ستقول انكم دمرتم - انكم دمرتم؟".
اجاب غيسين "لا لا لا، انظر ماذا اتممنا في احدى وستين سنة الماضية،وانظر ماذا حدث منذ عام 1967 ،انا اتحدث عن حقائق اقتصادية - النمو - عن النمو السكاني ايضا، انت تعرف ان المسجد الاقصى لم يشهد  توسعة الا في ظل دولة اسرائيل".

وفي مداخلة لدكتور من غزة وجه سؤال لغيسين قال فيه "من خلق مشكلة اللاجئين؟- من خلق المشكلة الفلسطينية؟، من طرد وهجر الفلسطينيين من ارضهم؟، من خلق مشكلة اللاجئين عام 1948". واضاف الدكتور الفلسطيني انتم خلقتم كل المشكلات - تبنون المزيد من المستوطنات وتجلبون اليهود من الخارج وتهجرون الفلسطينيين...العصابات الاسرائيلية طردت الفلسطينيين من بلادهم".  فاجاب غيسين "الدول العربية خلقتها- الاخوان العرب".

من جهته قال يوسف منير المدير التنفيذي في مركز فلسطين الضيف الثالث في برنامج "cross talk" ، قال " اعتقد انه يجب ان يتم التوضيح على الاقل فيما يتعلق بالحقائق التاريخية.. وحتى ما يتحدث به الان ، حتى لو كانت المستوطنات الان العقبة الرئيسية لاستئناف المفاوضات فهناك قضايا كبيرة يجب التطرق اليها منها قضية اللاجئين. المؤرخون الاسرائيليون وثقوا واكدوا انه بعد  قيام دولة اسرائيل كان اللاجئون قد هجروا من ارضهم قبل دخول اي جندي عربي الى فلسطين، وبغض النظر عما اذا تحملت اسرائيل المسؤولية عن مشكلة اللاجئين فان اعلان الامم المتحدة حول حقوق الانسان ينص بوضوح  على ان اللاجئين لديهم الحق بالعودة الى ارضهم، حتى لو لم تكن اسرائيل التي خلقت المشكلة، الحقيقة الاكيدة ان اسرائيل لم تسمح لهم بالعودة كما هو الحاصل في نزاعات مختلفة كلاجئي كوسوفو مثلا".

وتعقيبا على كلام المدير التنفيذي في مركز فلسطين قال غيسين "بعد الحرب - فالحرب التي فرضت علينا، حرب البقاء". فرد يوسف على غيسين  "سيد غيسين اي انسان عاقل يقول ان التطهير العرقي لجزء كبير من الشعب الفلسطيني هو حجة مبررة شكلية لاعلان الحرب، وانا لا انكر ذلك وان اجادل معك فيه لان المؤرخين الاسرائيليين وثقوا ذلك".
وهنا اجاب غيسين قائلا: "لا احد قام بتطهيرعرقي للفلسطينيين اكثر من الفلسطينيين انفسهم ، انظر الى الحقائق والارقام.  ان هناك حربا وعنفا متبادلا ، نحن لم نستهدف المدنيين".
فقال يوسف منير "بالواقع عندي حقائق مثيرة - كما قلت لقد بنت اسرائيل نفسها ، بعد الحرب.  عدد سكان اسرائيل تضاعف بمليون يهودي  عام  1948 ". وتعليقا على هذا الكلام قال غيسين "طبعا هذا وطنهم لماذا لا يأتون اليه؟".

فرد المدير التنفيذي الفلسطيني "حضروا الى هناك الى فلسطين لان الكثير من المنازل التي طرد منها سكانها الاصليون بالقوة العسكرية تم توطين اليهود فيها". اجاب غيسين "هذا كلام فارغ وكذب".  فأكد يوسف منير"هذه الحقائق موجودة في الوثائق الاسرائيلية".

المزيد من التفاصيل في مادتنا المصورة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية