لقاء بين عون وجنبلاط في القصر الجمهوري تحت رعاية الرئيس اللبناني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37912/

التقى الزعيم الدرزي وليد جنبلاط والجنرال ميشال عون يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني في القصر الجمهوري تحت رعاية الرئيس اللبناني ميشال سليمان، الذي يسعى الى توحيد الصف اللبناني الداخلي بعد تشكيل حكومة الوفاق الوطني. ويعتبر هذا اللقاء هو الاول بين الرجلين منذ عام 2005، الذي شهد لقاءاً فاتراً جمع بينهما في باريس.

التقى الزعيم الدرزي وليد جنبلاط والجنرال ميشال عون يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني في القصر الجمهوري تحت رعاية الرئيس اللبناني ميشال سليمان، الذي يسعى الى توحيد الصف اللبناني الداخلي بعد تشكيل حكومة الوفاق الوطني. ويعتبر هذا اللقاء هو الاول بين الرجلين منذ عام 2005، الذي شهد لقاءاً فاتراً جمع بينهما في باريس.

وتناول اللقاء الاخير الذي امتد لثلاث ساعات امكانية عودة مسيحيي قرى جبل الشوف الذي يقع تحت سيطرة الدروز الى قراهم التي تركوها ابان الحرب الاهلية التي عصفت بالبلاد.
 ويذكر ان المصالحة الاولية بين الدروز والمسيحيين قد تمت في عام 2001 بعد زيارة بطريرك المسيحيين الموارنة نصر الله صفير الى الجبل، الا انه لم تتم عودة المهجرين اليه بسبب انعدام الثقة بين الطرفين، بالاضافة الى عدم اعطائهم التعويضات المادية المستحقة لهم.
وحول هذا الشأن قال عون ان الاولويات كانت تولى الى الجانب المادي سابقاً اما الان فان التركيز عل "الجانب المعنوي".
ومن جانبه قال الزعيم الدرزي ان اللقاء مع شخصية لها حيثية سياسية كبيرة "يضاف الى مصالحة الجبل".
ويأتي هذا اللقاء في اطار جهود الرئيس ميشال سليمان الرامية الى توحيد الصف الداخلي في البلاد، في ضوء الوصول الى حكومة الوحدة الوطنية التي جمعت مختلف الاطياف السياسية في لبنان. وفي السياق ذاته عقد تحت اشراف الرئيس اللبناني قبل حوالي اسبوع لقاء جمع بين وليد جنبلاط وسليمان فرنجية.

يذكر ان كتلتي "الموالاة" و"المعارضة" اللبنانيتين توصلتا الى اتفاق حول العديد  من القضايا التي كانت عالقة لأشهر طويلة، الا انهما لم يتوصلا لصيغة محددة ترضي الطرفين حول نقطة الخلاف الاهم ، وهي "سلاح حزب الله".

وحول هذا الشان اجرت قناة "روسيا اليوم" لقاءاً مع المحلل السياسي قاسم قصير، الذي اكد على انه قد تم الاتفاق بين كافة الاطراف اللبنانية على "مجمل نصوص البيان الوزاري"، لكنه اشار الى تباين في المواقف حول المقاومة وسلاح حزب الله، الا ان قصير اعتبر ان التوصل الى اتفاق ممكن وفي اسرع وقت.

للمزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية