السامرائي يلمح الى تاجيل الانتخابات ونواب يدعون الى مقاطعتها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37903/

صرح رئيس البرلمان العراقي اياد السامرائي في لقاء اجرته معه جريدة "الصباح" العراقية 25 نوفمبر/تشرين ثاني ان الانتخابات البرلمانية لن تجرى قبل فبراير/شباط 2010، في حال قيام نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي من جديد بنقض قانون التعديل الاخير الذي اقره البرلمان .

صرح رئيس البرلمان العراقي اياد السامرائي في لقاء اجرته معه جريدة "الصباح" العراقية  25 نوفمبر/تشرين ثاني ان الانتخابات البرلمانية لن تجرى قبل فبراير/شباط 2010، في حال قيام نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي من جديد بنقض قانون التعديل الاخير الذي اقره البرلمان .

وكان البرلمان العراقي الشهر الحالي قد اقر قانون الانتخابات الجديد وحدد منتصف يناير/كانون الثاني موعداً للانتخابات البرلمانية في البلاد ، الا ان طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي استخدم صلاحياته ونقض قرار البرلمان  وطالب بزيادة عدد  المقاعد المخصصة لممثلي  النازحين العراقيين في الخارج  من 5 الى 15  ، الامر الذي اثار الجدل حول مصير الانتخابات

هذا وكان عدد من النواب السنة قد قاطعوا الجلسة البرلمانية يوم  23   من الشهر الجاري بعد تجاهل غالبية اعضاء البرلمان مطالب الهاشمي، والقيام  بتعديلات تقلص عدد المقاعد البرلمانية المخصصة  للمحافظات التي تسكنها غالبة سنية . ويتخوف ممثلو السنة ان يؤدي التعديل الاخير الى تقلص عددهم في البرلمان، ما دفع عددا من السياسيين السنة  للدعوة الى مقاطعة الانتخابات في حال استمرار تجاهل مطالبهم.

الا ان رئيس البرلمان اياد السامرائي ، السني المذهب، حذر من ان خطوة كهذه "ستضع العراق على حافة ازمة كبيرة، تفتح ابواب العداء المذهبي وقد يسفر عنها العودة الى الديكتاتورية وتدخل دول الاقليم في قضايا العراق الداخلية".

وفي لقاء مع قناة "روسيا اليوم" قال نائب البرلمان العراقي وائل عبد اللطيف انه في حال تم نقض القرار مجدداً فسيحال الى مجلس النواب، المخول الى باتخاذ القرار خلال يوم واحد، ما اعتبره عبد اللطيف مؤشراً على انه واذا حصل تاجيل للانتخابات فلن يكون لفترة طويلة، وسيحمي "البلاد من اي فراغ دستوري".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية