مدفيديف: حرية التعبير في روسيا تحسنت مقارنة بما كانت عليه في التسعينات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37789/

اعتبر الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان الوضع المتعلق بحرية التعبير في البلاد تحسن عما كان عليه في السابق. جاء هذا التصريح اثناء لقاء مع مجموعة من الصحافيين البيلوروس 23 نوفمبر/تشرين ثاني تناول العديد من القضايا.

اعتبر الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان الوضع المتعلق بحرية التعبير في البلاد تحسن عما كان عليه في السابق. جاء هذا التصريح اثناء لقاء مع مجموعة من الصحافيين البيلوروس 23 نوفمبر/تشرين ثاني تناول العديد من القضايا.

وحول هذا الشأن قال مدفيديف انه لا يعتبر ان "الحقل الاعلامي في روسيا يتعرض لأية ضغوطات"، واضاف "نحن نتغير ووسائل الاعلام لدينا لم تعد كما كانت في التسعينات، قد يكون هناك نقص في المواضيع السياسية، لانها الاقل اثارة لاهتمام المواطنين".

وقال مدفيديف : "كان اللجوء للنقاشات السياسية  كشيء من التعويض في مواجهة الظروف المعيشية الصعبة"، واضاف "هذا اسلوب حكم، عندما لا يكون هناك ما يسد الرمق من الممكن اثارة موضوع للنقاش، وعندما يكون الهدف الاجتهاد والابداع فلابد من العمل"، مشيراً الى ان "الاحزاب المعارضة، سواء تلك الممثلة في البرلمان أم غيرها، تظهر بشكل مستمر في وسائل الاعلام ويتحدثون عما يريدون"، كما نوه بـأن " امكانية طرح وجهات النظر متوفرة حتى لهؤلاء الذين لا يثيرون اهتمام احد".

وحول شبكة الانترنت قال دميتري مدفيديف ان المجال في الشبكة مفتوح وفيها عدد هائل من المواقع بما فيها المعارضة، كما اشار الى انه يوجد في روسيا 50 مليون مشترك في الانترنت، أي ما يعادل اكثر من نصف عدد سكان البلاد البالغين، واضاف انه "باستطاعة كل من يريد ان يقول كل ما يريده... توبيخ السلطة واقتراح حلوله الخاصة"، وخلص الرئيس الروسي بالقول ان الوضع المتعلق بوسائل الاعلام اصبح افضل.

روسيا تقف موقف الحياد تجاد "الشراكة الشرقية"

 ورداً على سؤال حول نظرة روسيا السلبية لبرنامج الاتحاد الاوروبي "الشراكة الشرقية" الرامي الى تحسين علاقات الاتحاد مع رابطة الدول المستقلة بما فيها بيلوروسيا، قال الرئيس الروسي انه يعتبر ان البرنامج لا يعود بالفائدة الكبيرة الا ان روسيا لن تعيق عمله، وتساءل "كيف يمكن ان اطالب دولاً ما بعدم المشاركة في هذا التجمع او ذاك اذا كانت هذه الدول ترى بنفسها ان ذلك يعود عليها بالربح ؟"، واضاف : "انني لا ارى شيئاً غير عادي في الشراكة الشرقية ولا ارى ما يمكن ان يكون موجهاً ضد بلدنا، لكنني بصراحة لا ارى فائدة ترجى منه، الامر الذي يؤكده لي كافة اعضاء الشراكة الذين تحدثت معهم".

الرئيس الروسي يؤكد على العلاقات الخاصة بين روسيا وبيلوروسيا

وحول العلاقات الروسية البيلوروسية اكد مدفيديف على ضرورة تعزيز العلاقات العسكرية بين روسيا وبيلوروسيا، مشيراً الى ان البلدان يؤسسان لدولة موحدة ويعتبران شريكين قريبين.

كما نوه مدفيديف بوجود منظمة معاهدة الامن الجماعي التي لديها ثقل عسكري، علاوة على انها تعزز موقعها في الفترة الاخيرة من خلال تأسيس قوات الرد الجماعي السريع.

مدفيديف يدعو لنظام جمركي موحد يجمع موسكو ومينسك واستانا

واشار دميتري مدفيديف الى قناعته بان اعتماد نظام جمركي موحد امر مهم لروسيا وبيلوروسيا وكازاخستان في نفس الدرجة، والتخلي عن هذه الفكرة يعتبر خطأً،  وقال ان هذا النظام الموحد سيمنح امكانية النمو التجاري والتطور بمعايير موحدة.

وقال مدفيديف ان روسيا لا تنظر الى تحقيق الاتفاق بشأن النظام الجمركي الموحد كخطوة تتعارض مع انضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية، منوهاً بأنه يجب ان توحد الدول الثلاث سياستها الجمركية وتنسق سوية للانضمام الى منظمة التجارة العالمية، لافتاً الى ان الموقف الموحد للدول الثلاث افضل من "القيام باجراءات غير منسقة".

وأكد الرئيس الروسي على انه "بغض النظر عن الاختلاف في وجهات النظر حول بعض القضايا الا ان روسيا تبقى الشريك الاقتصادي الرئيس لبيلوروسيا، ما يعني ان السوق الروسي مغري للبضائع البيلوروسية"، واضاف "اذا كان هنالك من لا يرغب بقوانين موحدة يجب ان نتخلى عن فكرة توحيد النظام الجمركي، لكنني لا اظن ان في ذلك مصلحة اي منا".

مشروع الوحدة قطع شوطاً لكنه يواجه صعوبات

ويرى الرئيس مدفيديف ان ثمة صعوبات ترافق عملية الوحدة بين موسكو ومينسك، لكنه اشار وبشكل قاطع الى انه ضد البطء في عملية الاندماج، وقال مدفيديف ان "الوحدة بين البلدين لا تسير على الوتيرة المتوقعة".

الا ان دميتري مدفيديف قال "اؤكد مرة اخرى ان عدد المؤسسات وحزمة القوانين ودرجة الاندماج بين النظامين الاقتصاديين ودرجة التنسيق السياسي بيننا في اتفاق الوحدة افضل بكثير منه ان كانت العلاقات بيننا علاقات شراكة فقط، فلماذا نترك بعضنا البعض" ؟
واضاف انه "من الافضل اضافة تعديلات واقعية او تصحيح بعض ما جاء فيه، اذا اعتبرنا ان الاتفاق يحتوي على ما لا يلزمنا، لكن بكل تاكيد لا ينبغي ان نحد من درجة الاندماج".

مدفيديف: روسيا لا تطلب من احد الاعتراف باوسيتيا او ابخازيا

ورداً على سؤال حول اوسيتيا الجنوبية قال الرئيس الروسي انه "لم يطلب ابدا ولن يطلب الاعتراف باستقلالها لان هذا الامر لا يتعلق بي بل بالدولة التي تقرر الاعتراف ام لا"، واكد "لم أطلب ذلك من رئيس بيلوروسيا او اي مسؤول بيلوروسي سواءاً من خلال تصريحات علنية أم اثناء لقاءات خاصة ولم اتوجه بهذا الطلب لا بشكل مباشر ولا بشكل غير مباشر"، لافتاً الى ان دول المجتمع الدولي تقرر من تلقاء نفسها ما اذا كانت هذه الاراضي جزء من المجتمع الدولي ام لا، "اذ ان ذلك امر داخلي بحت".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)