الخارجية الصينية: التقرير الذي اعدته اللجنة الخاصة في الكونغرس الامريكي تشويه للحقائق وتحيز كامل

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37745/

نفى تشين قانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني بشكل قاطع كل ما ورد في التقرير الأمريكي الذي اعدته لجنة خاصة في الكونغرس الامريكي واعتبره تشويهاً للحقائق وتحيزاً كاملاً . وكان التقرير قد حذر من تصاعد نشاط من سماهم الجواسيس الصينيين في سرقة الاسرار الامريكية لصالح مجهود بلادهم الاقتصادي والعسكري.

نفى تشين قانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني بشكل قاطع كل ما ورد في التقرير الأمريكي الذي اعدته لجنة خاصة في الكونغرس الامريكي واعتبره تشويهاً للحقائق وتحيزاً  كاملاً .

وقال الدبلوماسي الصيني "في هذا التقرير تشويه للحقائق وتحيز كامل.. وهو  يحمل بين سطوره معان خفية.. لذلك نحن ننصح  مايسمى باللجنة التي اعدت هذا التقرير بان لا تنظر الى الصين فقط من خلال نظارات معتمة، وان تكف عن التدخل في شؤون الصين الداخلية والاساءة للعلاقات الصينية -الامريكية".

 وفي وقت سابق وصف المتحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن وانج باودونج، الحديث في التقرير عن بناء بلاده اسطولا لتحدي الولايات المتحدة بانه "من خيالات الحرب الباردة" . ونفى الاتهامات التي وجهها التقرير حول مواصلة الصين لأنشطة التجسس الكترونياً على المؤسسات الأمريكية . وقال بانها "لا أساس لها، وغير مقبولة ولا مسؤولة ، وانها تهدف الى تضليل الشعب الامريكي".

وحذر التقرير المذكور الذي اعدته يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني، لجنة امريكية استشارية متخصصة في العلاقات مع الصين ، حذر من تصاعد نشاط من سماهم الجواسيس الصينيين في سرقة الاسرار الامريكية لصالح مجهود بلادهم الاقتصادي والعسكري.

وصدر التقريرعن لجنة تتألف من 12 عضوا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي مختصة بالعلاقات مع الصين كانت قد شكلت عام 2000 بهدف تحليل مضاعفات وتبعات نمو التجارة مع الصين. ودعت اللجنة  الكونغرس الأمريكي  إلى اتخاذ اجراءات لضمان حماية البلاد من هذه النشاطات التي تهدف إلى تعزيز قوة الصين الاقتصادية والعسكرية على حساب الولايات المتحدة.

وأكد تقريراللجنة الذي ضم 367 صفحة أن الصين تركز جهودها على استخدام الكمبيوتر في اختراق المنظومات الامريكية لجمع معلومات عن الأهداف الأمريكية الحساسة ، بالاضافة إلى أن الصين تقوم بالتجسس على جماعات صينية معارضة مقيمة في الخارج.

وتضمن التقرير شهادات لمسؤولين أمريكيين منها تأكيد ضابط كبير في الجيش الأمريكي أن البنتاغون رصد 54 الفا و640 حالة اختراق لمنظوماته في العام الماضي، بزيادة 20%عن العام الذي سبقه. وتوقع الضابط الأمريكي ارتفاع محاولات عمليات الاختراق الآلي هذه بنسبة 60% العام الجاري. محاولات يقول التقرير إن أغلبها يأتي من الصين، بل يؤكد وجود أدلة مادية وظرفية كثيرة تدل على تورط مؤسسات الدولة الصينية في هذه النشاطات التجسسية.

وبدورها ضمنت اللجنة الأمريكية  تقريرها هذا  تحذيرا خاصا من بناء الصين اسطولا حربيا قالت إنه يستطيع منع وصول الجيش الأمريكي إلى المنطقة في حال نشوب نزاع بين الصين وتايوان.

 ويأتي هذ التقريرغداة زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأولى إلى الصين، ربما ليذكر بأن الشراكة التي يسعى الطرفان إلى تعميقها لا تخلو من منافسة تحتدم في الخفاء وشكوك متبادلة تتعمق مع الزمن، رغم الغزل المتبادل الذي شهدته بكين مؤخرا بين البلدين.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك