مدفيديف: روسيا بحاجة إلى اقتصاد جديد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37677/

دعا الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر الحادي عشر لحزب "روسيا الموحدة" الحاكم المنعقد في بطرسبورغ يوم السبت 21 نوفمبر/تشرين الثاني، دعا الى إصلاح هيكلية الاقتصاد الروسي، كي لا يتوقف بهذه الدرجة على الأزمات والتغيرات في الاسواق العالمية.

دعا الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في كلمة ألقاه في افتتاح المؤتمر الحادي عشر لحزب "روسيا الموحدة" الحاكم المنعقد في بطرسبورغ يوم السبت 21 نوفمبر/تشرين الثاني، دعا الى إصلاح هيكلية الاقتصاد الروسي، حتى لا يرتبط بشكل كبير بالازمات  والتغيرات في الاسواق العالمية.
وقال مدفيديف ان "بلادنا بحاجة الى اقتصاد جديد.. اقتصاد ذكي مبني على التفوق الذهني وإبداع معارف فريدة وهادف الى رفع مستوى معيشة المواطنين بشكل متواصل، من خلال ابتكار تكنولوجيات جديدة ".
وتابع الرئيس الروسي قائلا: "انطلاقا من مثل هذا الاقتصاد سنتمكن من الحفاظ على روسيا كقوة عالمية عظمى، وبالتالي سنحقق مستوى معيشة عالي لكل مواطن".
وأوضح مدفيديف أن روسيا لم تستطع التصدي للازمة الاقتصادية العالمية بصورة تامة، ولكنها أفلحت في إبقاء أضرارها بالحد الأدنى، وهذا  بفضل التعاون بين مؤسسات المجتمع المدني والحزب الحاكم وهيئات السلطة من مختلف المستويات.
وأضاف مدفيديف إن الدولة تمكنت من تنفيذ التزاماتها الاجتماعية في ظروف الأزمة بشكل كامل، ولكنه أشار الى ضرورة استئناف النمو الاقتصادي وزيادة إيرادات المواطنين.
واشار الرئيس الروسي الى أن الاقتصاد المتخلف، المبني على تجارة الخامات لا يضمن نموا متواصلا وتحقيق الرفاهية، داعيا الى خفض تبعية الاقتصاد الروسي للنفط والغاز.

كما تطرق مدفيديف  الى موضوع الانتخابات  فقال" ان الديمقراطية لا توجد ، في نهاية المطاف من اجل الاحزاب الحاكمة او المعارضة. انها من اجل المواطنين .انها  من اجل  ان يتمكن الشعب من ممارسة حقه  المطلق في السلطة في روسيا الاتحادية، اما الاحزاب فهي ادوات فقط . حقا انها اداة هامة وضرورية لكنها اداة ووسيلة وليست هدفا". وقال ان حزب" روسيا الموحدة " يستطيع اجراء التغيرات نحو الاحسن فقط في حال اذا ما تغير نفسه. ويجب ان يصبح هذا الحزب حديثا وألا تدب فيه الشيخوخة  وألا يتخلف عن ركب الحياة وعن ناخبه.

ويشارك في أعمال المؤتمر ألفان و600 مندوب وضيف من رابطة الدول المستقلة، والصين وفيتنام وأوروبا. وصادق المؤتمر على برنامج الحزب الجديد للسنوات العشر المقبلة تحت شعار "روسيا: المحافظة عليها وتطويرها"، بناء على مقالة الرئيس مدفيديف المعنونة بـ"روسيا الى الأمام" ورسالته التي وجهها الى الجمعية الفيدرالية هذا الشهر. كما يرتكز برنامج الحزب الجديد على "خطة بوتين" واستراتيجية عام 2020، التي تم إقرارها قبل الأزمة المالية. ويعكس البرنامج بشكل واضح إيديولوجية الحزب المتمثلة في فكرة المحافظة على روسيا، والتي تضمن تكاتف المجتمع الروسي.

يمكنكم متابعة كلمة الرئيس مدفيديف على هذا الرابط

بوتين :سيكون تقلص التضخم والناتج المحلي الاجمالي لعام 2009 اقل من المتوقع

اعلن فلاديمير بوتين رئيس وزراء روسيا رئيس حزب " روسيا الموحدة " في الخطاب الذي القاه في افتتاح مؤتمر الحزب يوم السبت 21 نوفمبر/تشرين الثاني ان معدل انخفاض  الناتج المحلي الاجمالي سيكون بحدود 8 – 8 .5 % ونسبة التضخم اقل من 10 %. وقال " ان الاقتصاد الوطني بدأ يظهر البوادر الاولى لعودته الى سابق عهده ومع ذلك لم يحن الوقت للحديث عن انتهاء الازمة. فما زالت هناك قطاعات صناعية تعاني من صعوبات جدية ". وعلى حد تعبيره " ان انخفاض الناتج المحلي الاجمالي لهذه السنة لن يكون كبيرا كما كان متوقعا ". واضاف " وقد فكرنا وحسبنا  بأنه سيكون بنسبة  10 % وربما  اكثر، ومع ذلك سيكون اقل وبحدود 8 – 8.5 % , ولكن هذا كثير جدا واكثر مما  في بعض البلدان".
وتابع بوتين قوله " اذا حكمنا على اساس الواقع الراهن فان  التضخم سيتقلص مع هذا  في عام 2009 وسيتقلص كثيرا ، وهذا طبعا شئ ايجابي". وقال " لئن بلغ التضخم في عام 2008 بنسبة  13.3 % فانها ستكون في نهاية السنة الحالية  بين 9 – 9.6 % ، وعلى اي حال انها ستكون اقل من 10 %. وهذا واحد  من افضل المؤشرات منذ عام 1992 ".
ولكن اعترف بوتين مع هذا  بان " 9 و 10 % - هي نسبة عالية جدا  .. وهذا شئ لا يجوز السماح به لذلك سنستمر بالنهج الصارم في مكافحة التضخم ".
وقال رئيس حزب روسيا الموحدة ان الحكومة الروسية والحزب سيستمران في تنفيذ الاجراءات الموجهة نحو اعادة بناء الاقتصاد وتطوره بعد الازمة ، وأضاف قائلا" نحن ننوي التركيز على الاوليات الاساسية وفي مقدمتها  ضمان العمل الدائم للمؤسسات واعداد  برامج تجديدها تقنيا وتحديثها ".
والمسألة الثانية كما يقول بوتين هي " تحفيز صادراتنا الوطنية من التكنولوجيا العالية ". والثالثة حسب رأي رئيس الوزراء هي تطوير بناء المساكن، والرابعة " تلبية الطلب الداخلي بما في ذلك في فرع هام هو صناعة السيارات ". والاولوية الخامسة هي " القضاء على البطالة وحل مشاكل المدن ذات مصادر الدخل المستحصلة من صناعة اساسية واحدة  ".
وحسب قوله فان الحكومة سوف تخصص  في عام 2010 حوالي 60 مليار روبل (  ملياري دولار ) و3 مليارات روبل لدعم فوائد قروض التصدير. وقال بوتين " ستشكل وكالة حكومية خاصة لتأمين العقود التجارية الخارجية ".
وسوف تخصص الحكومة الروسية في عام 2009 مبلغ 36 مليار روبل من الميزانية الاتحادية لدعم برنامج مكافحة البطالة  وقال رئيس الوزراء الروسي " ان الوضع في سوق العمل مازال صعبا كالسابق " بالرغم من  انخفاض عدد العاطلين في روسيا من 7.1 مليون في شهر فبراير/شباط الى 6 ملايين  في شهر اكتوبر/تشرين الاول.

واضاف بوتين "سيتم في عام 2010 تخصيص حوالي 3.5 مليار دولار للبرامج الفضائية المدنية و قرابة 3.3 مليار للمجمع الذري وحوالي800 مليون دولار للطيران. واعتمد اجمالا لدعم ومساندة فروع التكنولوجيا العالية ما يربو على 14 مليار دولار ".
واشار بوتين ايضا الى المبالغ المخصصة للطلبيات العسكرية الحكومية وقال " في عام 2010 سوف تزداد نسبة الطلبيات العسكرية الحكومية بمقدار 8.5 % اي اكثر من 39 مليار دولار ". واشار الى انه لن يذكر كميات المشتريات من الاسلحة.
" اريد ان اقول هنا ان ازدياد الطلبيات العسكرية الحكومية  مهم ليس فقط  بالنسبة للمجمع العسكري الصناعي  فحسب بل وللقطاعات المختلطة ايضا وهو حافز لظهور دراسات علمية جديدة وانتاج مواد جديدة وتشكيل قاعدة للصناعات التكميلية ".
وحول موضوع السيارات المستهلكة قال بوتين " كل مواطن يسلم سيارته القديمة التي يتجاوز عمرها 10 سنوات واكثر الى مراكز التفكيك والانتفاع سيحصل على صك بحوالي 1750 دولارا التي يمكن ان يوظفها في شراء سيارة حديثة ". واضاف " ليس المهم نوع السيارة التي يرغب في شرائها وطنية ام اجنبية المهم انها تكون مصنعة في روسيا ".

يمكنكم متابعة الجزء الاول من خطاب بوتين على هذا الرابط

يمكنكم متابعة الجزء الثاني من خطاب بوتين على هذا الرابط

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)