عيسى ياماداييف يستنجد بالرئيس الروسي لحمايته

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37664/

توجه مواطن شيشاني ينتمي الى عائلة ياماداييف التي تعرض ابناؤها لعمليات اغتيال لاسباب مختلفة، توجه بنداء الى الرئيس ديمتري مدفيديف يناشده توفير الحماية من مجموعة يقول إنها تسعى الى تصفيته.

توجه مواطن شيشاني ينتمي الى عائلة ياماداييف التي تعرض ابناؤها لعمليات اغتيال لاسباب مختلفة، توجه بنداء الى الرئيس ديمتري مدفيديف يناشده توفير الحماية من مجموعة يقول إنها تسعى الى تصفيته.
وقال ياماداييف في رسالة مفتوحة الى مدفيديف نشرتها صحيفة "موسكوفسكي كومسومولتس" يوم الجمعة 20 نوفمبر/تشرين الثاني: "أناشدكم يا سيادة الرئيس حمايتي من مجموعة تتعقبني في موسكو وتريد قتلي، بعد ان قتلوا شقيقي روسلان قرب مبنى مجلس الوزراء بالعاصمة وصرعوا شقيقي الاخر سليمان في دبي".
وتجدر الإشارة الى أن روسلان ياماداييف الحائز على لقب "بطل روسيا" والنائب في مجلس الدوما الروسي، قتل عام 2008 في موسكو على يد مجهول، أما أخوه سليم وهو القائد السابق لكتيبة العمليات الخاصة " فوستوك" الشيشانية والتي تم حلها بطلب الرئيس الشيشاني رمضان قادروف، فتعرض لمحاولة اغتيال غامضة في دبي. ومازالت السلطات الإماراتية تؤكد أنه قتل في هجوم، بينما اعلنت أسرته انه يرقد حيا بمستشفى في دبي، مشيرة الى أن الاجهزة الامنية الاماراتية روجت خبر وفاة سليم كي لايتعرض لمحاولة اغتيال اخرى ولخدمة التحقيق.

وكان جبرائيل ياماداييف الضابط الروسي البارز قتل في عملية ارهابية في الشيشان عام 2003. أما الأخوان الآخران موسى وبدرودي فقد تم اتهامهما بتنفيذ جرائم مختلفة حتى حكم بدرودي بالسجن 12 سنوات ، بعد أن اندلع الصراع بين عائلة ياماداييف والرئيس الشيشاني أحمد قادروف، الا أنه تم إطلاق سراحه فيما بعد. 
أما التهديدات التي يقول عيسى يامادايف انه يتعرض لها فليست بدعة في الحياة الاجتماعية الشيشانية المبتلاة بالنزاعات العشائرية. ويبدو ان عيسى قرر اخيرا الاحتكام الى سلطة المركز، منوها بتورط السلطة المحلية بماساة اسرته.
وقال يماداييف في رسالته: "لم اطلب حماية السلطات في جمهورية الشيشان لانها نفسها متورطة في تصفية شقيقي".
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)