رئيس هندوراس المخلوع يعتبر ترك الرئيس المؤقت لمنصبه هناك مناورة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37634/

طالب الرئيس الهندوراسي المخلوع مانويل زيلايا يوم الجمعة 20 نوفمبر/تشرين الثاني، طالب روبرتو ميشيليتي الرئيس المؤقت للبلاد بترك هذا المنصب إلى الابد. جاء ذلك بعد ان أعلن الرئيس الهندوراسي المؤقت تنحيه عن الرئاسة بين التاسع والعشرين من الشهر الجاري والثاني من الشهر القادم وتنظيم انتخابات رئاسية.

طالب الرئيس الهندوراسي المخلوع مانويل زيلايا يوم الجمعة 20 نوفمبر/تشرين الثاني، طالب روبرتو ميشيليتي الرئيس المؤقت للبلاد بترك هذا المنصب إلى الابد. جاء ذلك بعد ان أعلن الرئيس الهندوراسي المؤقت تنحيه عن الرئاسة بين التاسع والعشرين من الشهر الجاري والثاني من الشهر القادم وتنظيم انتخابات رئاسية.

ويبدو ان حكومة الرئيس المؤقت روبرتو ميتشليتي، الذي نصّبه العسكريون عقب الإطاحة بالرئيس المنتخب ديمقراطيا مانويل زيلايا، رضخت للضغوط الشعبية والإقليمية والدولية، بعد ابرام اتفاق بوساطة أمريكية الشهر الماضي على إجراء إنتخابات للخروج من الأزمة السياسية التي شهدتها البلاد بعد الإنقلاب على الرئيس الشرعي.

وحول هذا الموضوع قال ميتشليتي: "مع الإنتخابات سوف نشهد إنتقالا سلميا للسلطة في بلدنا وتنصيب الرئيس القادم والمنتخب ديمقراطيا، وفقا لإرادة الشعب الهندوراسي . أرغب أن أكون قدوة يحتذى بها وأود أن أذكّر السيد خوسيه مانويل زيلايا  أنه يجب علينا حتى موعد الإنتخابات إلتزام الصمت والسلوك المحترم".
 
اما زيلايا فقد قال: "اعتقد انه من السخيف والعبثي أن يكون الشيء الوحيد  الذي يقوم به ميشيليتي هو الإعتراف  بكونه عقبة في وجه الديمقراطية والبلاد... هذا المنصب هو لا يملكه... فالشعب لم ينتخبه ليكون رئيسا عليه... هذه مناورة تعني اخفاء الحقيقة عن الذي يحدث في هندوراس".

وربما تتمكن الإنتخابات المرتقبة، التي  ينتظرها الهندوراسيون، من سد الطريق أمام المزيد من الإنقلابات  إذا ما وفت الأطراف بإتفاقاتها وجعلت صندوق الإقتراع هو من يحدد الرئيس.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك