حقوق الطفل.. ترسيخ للحصانة القانونية له ضد أي تعسف او اعتداء

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37628/

يحتفل يوم الجمعة 20 نوفمبر/تشرين الثاني بالذكرى العشرين لاقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل، التي وضعت لحماية هذه الشريحة من الأخطار المحدقة بها في بعض مناطق العالم، وحثت الدول والحكومات على سن تشريعات وقوانين تحمي حقوقهم الأساسية.

يحتفل يوم الجمعة 20 نوفمبر/ تشرين الثاني بالذكرى العشرين لاقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل، التي وضعت لحماية هذه الشريحة من الأخطار المحدقة بها في بعض مناطق العالم، وحثت الدول والحكومات على سن تشريعات وقوانين تحمي حقوقهم الأساسية.

وحول هذا الموضوع قالت آن فينيمان المديرة التنفيذية لليونيسف ان " من غير المقبول أن يكون هناك أطفال لا يزالون يتعرضون للموت جراء أسباب يمكن الوقاية منها، مثل الالتهاب الرئوي، والملاريا، والحصبة، وسوء التغذية. وهناك الكثير من أطفال العالم، ممن لم تهيأ لهم أي فرصة لكي يلجوا  فصلا دراسيا ويطلعون على ما يدور فيه، كما أن هناك الملايين من الأطفال ممن يفتقرون إلى الحماية من العنف والإيذاء والاستغلال والتمييز والإهمال".

وتضمن التقرير معلومات ايجابية تشير إلى تحسن وضع الأطفال في العالم في السنوات الأخيرة، إذ أشار إلى انخفاض عدد وفيات الأطفال دون سن الخامسة من نحو 12,5 مليونا سنويا في عام 1990 إلى نحو 8 ملايين و800 ألف بالعام الماضي. كما ان 84% من الأطفال في سن الدراسة يواظبون على تحضير دروسهم فعليا. مع ملاحظة تقلص الفجوة بين البنين والبنات في معدلات الالتحاق بالصفوف الدراسية. وكذلك تصاعد دور الاطفال في المشاركة في التصدي لوباء الايدز. واتخاذ اجراءات هامة لحماية الأطفال من التجنيد العسكري ومن الاتجار بهم واستغلالهم في ممارسة الدعارة والاسترقاق المنزلي. بالإضافة إلى ظهور مؤشرات على ارتفاع سن الزواج في عدد من البلدان والانخفاض التدريجي لممارسات ختان البنات.

وبصدد اهتمام المجتمع الدولي بحقوق الطفل فقد قطعت مؤسسات هذا المجتمع مشوارا طويلا نحو ترسيخ حقوق الطفولة وحمايتها في العالم، بدأ منذ عام 1954 حين أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة توصية بشأن تحديد يوم دولي للطفل. تلى ذلك اعتماد الجمعية العامة عام 1959 اعلان حقوق الطفل، ومن ثم صدور اتفاقية حقوق الطفل عام 1989.

ورغم ما أنجز، إلا أن الطريق لا تزال طويلة لترسيخ حقوق الطفل، حتى  يكون الأطفال شريحة محصنة قانونيا ضد أي تعسف أو حيف أو اعتداء.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك