مدفيديف: مليون شخص يلقون مصرعهم كل سنة في العالم بحوادث مرورية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37593/

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في كلمة القاها يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني في المؤتمر الوزاري العالمي الخاص بأمن المرور المنعقد في موسكو، اعلن ان العالم يشهد كل يوم مصرع ثلاثة الاف و 500 شخص في الحوادث المرورية وما يزيد عن المليون ضحية كل عام.

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في كلمة القاها يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني في المؤتمر الوزاري العالمي الخاص بأمن المرور المنعقد في موسكو اعلن ان العالم يشهد كل يوم مصرع ثلاثة الاف و 500 الف شخص في الحوادث المرورية وما يزيد عن مليون ضحية كل عام.
وقال مدفيديف: " ان الارقام  من هذا الباب تعد مشؤومة، حيث تدل على ان الحوادث المرورية تودي بحياة  ما يزيد عن 3.5 ألف شخص كل يوم. ويشهد  العالم كل سنة مصرع  ما يزيد عن مليون شخص في الحوادث المرورية. وخمس هذا العدد هم الاطفال. ويصاب بجروح 50 مليون شخص. وفي حقيقة الامر فان مدينة كبرى تهلك كل سنة بكامل سكانها."
بحسب قول الرئيس الروسي فان الحوادث المرورية قد تشكل بحلول عام 2020   خطرا ثالثا اكثر جدية على صحة الانسان الى جانب امراض القلب  وغيرها من الامراض.
وقال مدفيديف: " لا يمكن قياس معاناة الانسان بثمن ما، لكن يمكننا قياس الضرر الذي تلحقه الحوادث المرورية بالاقتصادات  الوطنية  العالمية. ويبلغ هذا الضرر ما يزيد عن500 مليار دولار امريكي، بما فيها 100 مليار دولار تعود الى  الاقتصادات النامية.
 وبحسب قول الرئيس الروسي فان هذه المبالغ الهائلة يمكن صرفها  لاغراض اخرى، وبصورة خاصة لغرض تنمية هذه الدول.
 وبموجب الاحصائيات الواردة في المؤتمر فان البلدان التي تتصف بمستوى مداخيل متوسط ومتدني تعود اليها اكثر من 90% من حالات القتل في حوادث المرور. ويعد المشاة وسائقو الدراجات النارية الثلاثية والثنائية العجلات وركاب وسائل النقل غير المضمونة اكثر الفئات تعرضا للحوادث. وتبلغ الخسائر السنوية التي تتسبب فيها الاصابات الناجمة عن حوادث المرور في تلك الدول  أكثر من 65 مليار دولار، مما يزيد عن المبلغ الاجمالي الذي يتم تخصيصه في اطار المساعادات الدولية لغرض التنمية،  اي 1 – 1.5 % من الناتج المحلي الاجمالي.
ويدعو الرئيس الروسي كل الدول الى سن قوانين من شأنها حظر قيادة السيارة لسائقين تم منعهم من حق السياقة في اي بلد.
وقال مدفيديف: " لقد حان الوقت لسن قوانين و اقرار قواعد على مستوى كل دولة، من شأنها ان ترسل اشارات دقيقة الى فئات السائقين كلهم. وعلى سبيل المثال فان سائقا تم منعه من حق السياقة في بلد واحد لا يسمح له بسياقة السيارة في اي بلد اخر دون ان يتلقى دورة للكفاءة".
دميتري مدفيديف يدعو كل الدول كذلك الى التظافر  في سبيل ضمان الامن في الطرق، كما تظافرالجميع في سبيل مكافة الازمة الاقتصادية.

وقال الرئيس الروسي: " اننا على قناعة بضرورة البدء في وضع اجراءات مشتركة رامية الى ضمان الامن المروري. ويمكن تنسيق هذا العمل كما هو الامر لدى تنسيق الجهود الرامية الى تجاوز الازمة الاقتصادية".

وتؤيد  روسيا مبادرة هيئة الامم المتحدة حول باعلان الاعوام العشرة المقبلة مدة للعمل من اجل ضمان السلامة المرورية. 
وقال الرئيس الروسي : " اننا نؤيد المبادرة التي طرحتها هيئة الامم المتحدة حول اعلان اعوام 2011 –  2020  للجهود الرامية الى ضمان امن المرور" .
ولدى ذلك اشار دميتري مدفيديف الى ضرورة تنشيط الجهود التي تبذلها في هذا السياق  المؤسسات المالية الدولية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)