اللغة عقبة بين مسلمي بريطانيا وأئمتهم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37462/

تقف عقبة اللغة منذ عقود حاجزا بين كثير من مسلمي بريطانيا وأئمتهم، الذين قدم معظمهم إلى جزيرة الضباب من بلدان مختلفة مثل باكستان والهند وبعض الدول العربية. فأغلب هؤلاء لا يجيدون سوى لغات بلدانهم الأصلية، التي يجهلها المسلمون البريطانيون. وهو ما يبرز دور الأئمة من مواطني بريطانيا وحاملي لغتها وثقافتها.

تقف عقبة اللغة منذ عقود حاجزا بين كثير من مسلمي بريطانيا وأئمتهم، الذين قدم معظمهم إلى جزيرة الضباب من بلدان مختلفة مثل باكستان والهند وبعض الدول العربية. فأغلب هؤلاء لا يجيدون سوى لغات بلدانهم الأصلية، التي يجهلها المسلمون البريطانيون. وهو ما يبرز دور الأئمة من مواطني بريطانيا وحاملي لغتها وثقافتها.

وتساعد نشأة هؤلاء الأئمة وخبرتهم كثيراً على التواصل مع الجمهور المسلم، لا سيما الشباب منهم، الذين يعاني معظمهم من صعوبة التواصل مع أئمة المساجد الوافدين. كما يستطيع الشباب المسلم الحصول من أئمته البريطانيي المولد على أجوبة عن كثير من التساؤلات التي تطرحها الحياة اليومية في بلد غربي شديد الحداثة مثل بريطانيا.

أما الشباب البريطاني المسلم فمنهم من يرى أن هوة ثقافية تتعدى حاجز اللغة تفصل بين الأئمة الوافدين وأهل البلاد.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)