أقوال الصحف الروسية ليوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37410/

صحيفة "إزفيستيا" تتابع مجريات الزيارة التي يقوم بها الرئيس دميتري مدفيديف الى سنغافورة، لحضور قِـمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ، لافتة إلى أن هذه، هي المرة الأولى التي يزور فيها رئيسٌ روسي ذلك البلد.
تقول الصحيفة إن رؤساء الدول المشاركين في القمة المذكورة، اتفقوا على توحيد جهودِ بلدانهم، للتغلب على الازمة الاقتصادية.
  لكنهم، في الوقت نفسه، أكدوا أن المنظومة الاقتصادية العالمية الحالية، لم تعد تتماشى مع متطلبات العصر. وعلى هامش القمة، التقى الرئيس مدفيديف نظيرَه الامريكي باراك اوباما، وبَـحَـث معه تفاصيل الاتفاقية الجديدة للحد من الاسلحة الاستراتيجية الهجومية. واتفقا على مواصلة المباحاثات على مستوى الخبراء للوصول إلى صيغة تلبي مصالح كل من الطرفين. وفي هذا السياق تلفت الصحيفة إلى أن روسيا تسعى إلى توقيع المعاهدة الجديدة،  قبل نهاية العام الجاري. وتطرقت محادثاتُ الرئيسين إلى البرنامج النووي الإيراني،فأكدا أن العالم يَـنتظرُ من إيران، أن تُـظهرَ مزيدا من الشفافية في هذا المجال. وتنقل الصحيفة عن مدفيديف  أنه يأمل بأن تسفرَ المحادثاتُ مع إيران، عن التزامها التام، بإبقاء طموحاتِـها محصورةً في حدود الاستخدام السلمي للطاقة النووية، والامتناعِ عن زعزعة الاستقرار في المنطقة.

صحيفة "كراسنايا زفيزدا" تتناول موضوع العلاقات الأمريكية ـ الإيرانية، على خلفية القرار الذي اتخذه الرئيس باراك اوباما مؤخرا، بتمديد فترة العقوبات المفروضة على إيران لمدة عام آخر. تعيد الصحيفة للذاكرة أن الرئيس الامريكي الأسبق جيمي كارتر، هو أول من فرض العقوبات على إيران. ففي الرابع عشر من نوفمبر/تشرين الثاني، سنة 1999 أصدر كارتر تعليماته لوزارة الخزانة الامريكية بتجميد كافة الاصول والممتلكات الإيرانية في الولايات المتحدة، وجاء ذلك ردا على اقتحام الإيرانيين للسفارة الأمريكية في طهران،واحتجاز موظفيها كرهائن... وفي ابريل/نيسان من عام ألفٍ وتسعِـمائةٍ وثمانين، أصدر كارتر قرارا بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران. ومنذ ذلك الحين شددتِ الإداراتُ الأمريكية المتعاقبة هذه العقوبات. فَـتَـمَّ منعُ تصديرِ المنتجات الامريكية إلى إيران،ومنعُ دخولِ المنتجات الإيرانية إلى الولايات المتحدة، بالإضافة إلى منع المواطنين الامريكيين من السفر إلى إيران. وفي أواخر شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أقر الكونغرس تشريعا جديدا، يُـخوِّل الرئيس صلاحية فرضِ عقوبات على الشركات والافرادالذين يستثمرون في قطاع الطاقة الايراني، أكثر من عشرين مليون دولار أو يزودون إيران بالبنزين أو غيره من مشتقات البترول.
وتبرز الصحيفة أن ثمة بين المحللين من لا يستبعد إقدام الولايات المتحدة على توجيه ضربة عسكرية إلى إيران. فقد صدرت تصريحاتٌ بهذا المضمون عن مساعد الرئيس لشؤون الأمن القومي ـ جيمس جونس.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند الخطاب  السنوي الذي ألقاه الرئيس دميتري ميدفيديف، أمام نواب مجلسي البرلمان، يوم الخميس الماضي... مبرزة أن مدفيديف أولى اهتماما كبيرا الى إصلاح النظام السياسي، باعتباره محور الإصلاحات...
وتضيف الصحيفة أن قضيةَ إصلاحِ المنظومة السياسية، شكلت محور المناقشات في الندوة، التي نظمها فاليري فادييف عضو المجلس الاجتماعي الروسي،ورئيسُ تحرير مجلة "اكسبيرت" . فقد عبر فادييف عن اعتقاده بأن مدفيديف توصل إلى قناعة مفادها أن روسيا تقف امام خيارين لا ثالث لهما، الركودُ، أو التحديث. أما الركود فمصيره تَـفككُ البلادِ، وتبعيتُـها لإحدى الدول القوية. ويبقى التحديث سبيلا وحيدا للارتقاء بالبلاد،ويُستشف من حديث مدفيديف، أن عمليةَ التحديث لا يمكن أن تَـبْـلغ غايتَـها إلا إذا اعتمدت على المؤسسات الديمقراطية. وأوضحت مداخلات المشاركين في الندوة أن التحديث التكنولوجي يساهم في جعل العملية الانتخابية أكثرَ شفافيةً. وهذا ما أشار إليه مدفيديف في خطابه حيث قال إنه كلما ازداد تدخل التكنولوجيا في عملية الاقتراع،كلما أصبح من الصعب على الاحزاب والمرشحين أن يستخدموا أساليب غيرَ شرعيةٍ للفوز بالانتخابات. وتبرز الصحيفة في الختام أن المشاركين في الندوة أجمعوا على أن روسيا لم تَـعرف في تاريخها الحديث رئيسا،استطاع تشخيصَ الواقع الروسي بهذه الدقة، وَوَصْـفَ العلاجِ له، كما فعل الرئيس دميتري ميدفيديف.

صحيفة "كوميرسانت" تتوقف عند قرار السلطات الامريكية إحالةَ المتهمِ الرئيسي في أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ايلول خالد شيخ محمد مع أربعة من معاونيه الى المحاكم المدنية. مشيرة إلى أن هذا القرار يمثل تأكيدا على أن أوباما، لا يزال متمسكا بوعده في إغلاق معتقل غوانتانامو، ومحاكمةَ نزلائه أمام محاكم مدنية نزيهة. وتنقل الصحيفة عن وزير العدل الامريكي إيريك هولدر أن المُـحاكَـمة سوف تكون علنية ونزيهة. لكن الجمهوريين انتقدوا بشدة قرارَ محاكمةِ الارهابيين داخل الاراضي الامريكية.
فقد جاء على لسان زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب ـ جون بونير، أن القرارَ، الذي اتخذته إدارة اوباما  بخصوص تقديم الإرهابيين إلى مَحاكِـم فيدرالية، قرارٌ غيرُ مسؤول. إذ ليس من المستبعد أن يتمكن الإرهابيون،  من الاستفادة من بعض الثغرات القانونية، للحصولِ على حكم بالبراءة. وعبر بونير عن قناعته بضرورة حرمان الإرهابيين من حق الدفاع. وعبر نائب جمهوري آخر عن رأيه بأن ما وَصَـفَـه بالقرار الطائش، يضع مصالح بعضِ الفئات الليبرالية، فوق مصالح الشعب الامريكي.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا"  تستعرض في مقالة أخرى التدابيرَ التي تتخذها الحكومة الروسية في مجال نقل الغاز إلى أوربا، مبرزة أن كلَّ ما تم اتخاذُه في هذا المجال، يهدف إلى التخلص من تحكم اوكرانيا بإمدادات الغاز الروسي إلى المستهلك الأوروبي...وتضيف الصحيفة أنه تم في موسكو يوم السبت الماضي إزالةُ عقبةٍ كبيرة ،، أمام المباشرة في تنفيذ مشروع السيل الجنوبي،الذي سوف ينقل الغازَ من روسيا إلى إيطاليا عبر دول البلقان، دون المرور بأوكرانيا... فقد تم توقيع اتفاقية بهذا الشأن بين حكومتي روسيا وسلوفينيا. ومن المتوقع أن يصبح خطُ أنابيب السيل الجنوبي جاهزا للاستخدام بحلول عام 2015 وبِـطاقةٍ تبلغ ثلاثةً وستينَ مليار مترٍ مكعب من الغاز في السنة... وتشير الصحيفة إلى أن روسيا حققت تقدمت كبيرا على صعيدتنفيذ المشروع الثاني ـ مشروع السيل الشمالي، الذي ينقل الغاز الروسي إلى أوربا عبر بحر البلطيق. مرورا بعدة دول اسكاندينافية. فقد أعطت مؤخرا كل من فنلندا والسويد موافقتَـها على المشاركة في هذا المشروع. علما بأن طاقة أنبوب السيل الشمالي تبلغ  55 مليارَ مترٍ مكعب من الغاز سنويا. وعندما يكتمل بناء الخطين "السيل الشمالي" و"السيل الجنوبي" سوف يكون باستطاعة روسيا أن تصدر 118  مليارَ مترٍٍ مكعب من الغاز سنويا إلى أوربا. وبهذا يصبح اعتمادها على خط الأنابيب الأوكراني الذي يُـمرِّر 137 مليارَ مترٍ مكعب في السنة عند حدوده الدنيا.

صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" تلفت الانتباه إلى أن مساحة روسيا، ازدادت خلال السنوات العشر الأخيرة بنحو أربعة كيلومترات ونصف كليومتر مربع. علما بأن هذه الزيادة، لم تأت نتيجة لمفاوضات أو لحروب، بل نتيجة لكوارث طبيعيةٍ. وتوضح الصحيفة أن علماء الجيولوجيا الروس أكدوا أن سلسلة الزلازل التي ضربت جزيرة سخالين خلال السنوات الاخيرة، دفعت قاع المحيط إلى أعلى. الأمر الذي أدى إلى انحسار الماء عن أجزاء جديدةٍ من الجزيرة. وتشير حسابات هؤلاء إلى أن جزيرةَ ساخالين، ونتيجةَ زلزالِ عامِِ 2007 فقط، ازدادت مساحتها ب 300 هكتار. ويؤكد العلماء أن الأمر نفسَـه يحدث لجزر كوريل، ففي صيف العام الماضي لَـفَـظَ بركانُ ساريتشوف، ملايينَ الاطنان من الحمم على جزيرة ماتُـوأا. وتُـبيِّـن أجهزةُ القياس أن جزيرتي سخالين وماتُـوأا، تقتربان من احداهما الأخرى بمقدار 18 مليميترا كل عام. وانطلاقا من هذه الوتيرة، ليس من المستبعد أن تلتصق الجزيرتان بعد مرور من مليونين إلى ثلاثة ملايين سنة.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "إر بي كا ديلي"  قالت إن برنامج التنمية الاستراتيجي لشركة النفط الروسية "لوك أويل" يهدف إلى تقليص الانتاج إلى حوالي الثلث بحلول عام 2019 ليصل إلى 140 مليون طن من النفط والغاز، والى خفضِ مجمل الاستثمارات في ذات الوقت بنحو20%  عما كانت عليه في برنامج التنمية قبل تعديله ليصل إلى 80% مليار دولار. ولم تستبعد الصحيفة أن تقدِم الشركة التي تولي اهتماما كبيرا الى مجال التكرير  خلال العقد المقبل على شراء مصنع آخر للتكرير في اوروبا اضافة لمصنعها في صقلية. 
 
 صحيفة "كوميرسانت" اشارت إلى أن مصرف "سبيربك " الروسي يسعى لأن يكون واحدا من منظمي عملية الاكتتاب الأولي  لشركة "روسال" الروسية ليكون ذلك أول طرح عام يُجريه المصرف في سوق الأسهم. واعتبرت الصحيفة خطوة المصرف منطقية وتهدف لاكتساب الخبرة في تنظيم الاكتتابات المزمعة للشركات الروسية في المستقبل.

صحيفة "فيدومستي" رأت أن اندماج شركتي /بريتيش إير ويز/ البريطانية و/إيبيريا/ الاسبانية بعد حوالي عام ونصف العام من المباحثات سيفضي الاندماج إلى تشكيل ثالث أكبر شركة نقل جوي في أوروبا وسابعِ شركة في العالم بقيمة سبعة مليارات دولار. وكان عجز صندوق التقاعد في الشركة البريطانية قد شكل عقبة اساسية خلال المباحثات، حيث رفضت الشركة الأسبانية المشاركة في تمويل العجز، وهددت بالتراجع عن صفقة الاندماج في حال لم تحل /بريتيش إير ويز/ هذه المعضلة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)