أحمدي نجاد: لا توجد قوة يمكنها التفكير بتهديد إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37380/

قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد في كلمة ألقاها الأحد لدى تقديمه ثلاثة وزراء لنيل ثقة مجلس الشورى يوم الاحد 15 نوفمبر/تشرين الثاني، قال أنه لا توجد قوة في العالم يمكنها التفكير بتهديد الشعب الإيراني.

قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد في كلمة ألقاها الأحد لدى تقديمه ثلاثة وزراء لنيل ثقة مجلس الشورى يوم الاحد 15 نوفمبر/تشرين الثاني، قال أنه لا توجد قوة في العالم يمكنها التفكير بتهديد الشعب الإيراني.

وتأتي كلمة أحمدي نجاد بعد تجديد واشنطن العقوبات الامريكية على ايران واغلاقها لمؤسسة دينية  ايرانية في نيويورك . وأضاف نجاد ان ما تشهده ايران من "تحرك انفعالي" من قبل بعض القوى إنما هو نتيجة للضغوط التي تمارسها المجموعات "الصهيونية" عليها، وهذه المجموعات هي التي ورطت الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش وتسببت في الهزائم المتكررة التي لحقت به وافتضاح أمره على الصعيد العالمي.

وناقش مجلس الشورى الإيراني( البرلمان) الاسماء الجديدة التي اقترحها الرئيس محمود أحمدي نجاد لتولي ثلاث حقائب وزارية بعد رفضه مجموعة أولى من المرشحين لها.

وكان البرلمان وافق في الثالث من سبتمبر/أيلول الماضي على ترشيح 18 وزيرا من أصل 21 اقترحهم احمدي نجاد، بينهم مرضية وحيد دستجردي، اول امراة تتولى حقيبة وزارية منذ قيام الثورة الاسلامية عام 1979.

وحيدي يدعو روسيا للوفاء بمستحقاتها وبرجاوردي يلوح بطاقات ايران الذاتية

وحول العلاقات الروسية الايرانية يذكر ان وزير الدفاع الايراني احمد وحيدي قد حث موسكو على "عدم الرضوخ للضغوط الاسرائيلية" وتنفيذ التزماتها وتسليم نظام الدفاع الصاروخي "اس 300" حسب العقد الموقع بين روسيا وايران، الا ان موسكو عزت تجميد العقد الى عدم المصادقة عليه بعد، بالاضافة الى وجود مشاكل فنية يتضمنها.

من جانبه قال رئيس لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني علاء الدين برجاوردي ان ايران ستتمكن من صناعة نظام دفاع صاروخي متطور، في حال لم تسلم روسيا هذا النظام وفق عقد مبرم بين البلدين.

وحول الملف النووي الايراني وعلاقات ايران الدولية، قال محمد صالح صدقيان، مدير المركز العربي للدراسات الايرانية في طهران، في لقاء اجرته معه  قناة "روسيا اليوم" ان تصريحات الرئيس الامريكي براك اوباما الاخير من سنغافورة لاتنسجم مع ما سبقها من تصريحات، وقال ان ما تنتظره ايران من امريكا خطوات ايجابية وليس تهديدات تجعل الادارة الحالية شبيهة بسابقتها.
واشار صدقيان الى عدم ثقة بين بلاده وبعض الدول الغربية التي لم تف باستحقاقاتها تجاه طهران، مشيراً الى ان روسيا وعدت بان تسلم ايران محطة بوشهر النووية قبل نهاية 2004، لكن هذا الامر لم يتحقق، واضاف ان فلاديديمر بوتين زار ايران وتم الاتفاق بين روسيا وايران بشأن صفقة صواريخ "اس 300"، الا ان هذه الصفقة لم تتم بعد.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك