الاسد يؤكد ضرورة استثمار الأجواء الايجابية في لبنان بعد تشكيل الحكومة الجديدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37260/

أجرى الرئيس السوري بشار الاسد قبيل ساعات من زيارته إلى فرنسا لمناقشة ملفات المنطقة تلبية لدعوة من الرئيس نيكولا ساركوزي يوم الخميس 12 نوفمبر/تشرين، أجرى محادثات في دمشق مع نظيره اللبناني ميشال سليمان تناولت العلاقات الثنائية والتطورات في المنطقة. وتأتي زيارة سليمان لدمشق بعد ثلاثة ايام من الاعلان رسميا عن تشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان.

أجرى الرئيس السوري بشار الاسد قبيل ساعات من زيارته إلى فرنسا لمناقشة ملفات المنطقة يوم الخميس 12 نوفمبر/تشرين الثاني، أجرى محادثات في دمشق مع نظيره اللبناني ميشال سليمان تناولت العلاقات الثنائية والتطورات في المنطقة.

وقد تناول الجانبان التطورات الإيجابية التي شهدها لبنان مؤخراً ولاسيما تشكيل حكومة الوحدة الوطنية اللبنانية، وحسب ما نشرته وكالة سانا للأنباء فان الرئيس الأسد أكد ضرورة استثمار هذه الأجواء ومتابعة الحوار لتعزيز التوافق بين اللبنانيين بما يساهم في تقوية الوحدة الوطنية التي تشكل أساساً لاستقرار لبنان وأمنه.
كما أشاد الرئيس سليمان بالعلاقات المتميزة التي تربط بلاده بسورية، مشيراً الى أنه سيواصل العمل على تطوير هذه العلاقات لما فيه خدمة لمصالح البلدين والمنطقة.
وأكد الطرفان ارتياحهما لتطور العلاقات بين سورية ولبنان وعزمهما على مواصلة التنسيق والتشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك والاستمرار بالارتقاء بعلاقات التعاون بين الجانبين إلى المستوى الذي يطمح إليه الشعبان الشقيقان.

وتأتي زيارة سليمان هذه لدمشق بعد ثلاثة ايام من الاعلان رسميا عن تشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان . يذكر أن هذه هي الزيارة هي الثانية لميشال سليمان إلى سوريا منذ انتخابه في أيار 2008 رئيسا للجمهورية اللبنانية ، حيث تبادل البلدان الشقيقان السفراء لاول مرة في وقت سابق من العام الحالي.

من جهة أخرى كان الرئيس بشار الاسد قد تحدث مؤخراً في افتتاح مؤتمر الأحزاب العربية في دمشق،عن بناء شرق اوسط جديد جوهره المقاومة، معتبرا الاوضاع الراهنة في مصلحة العرب.

كما أكد الاسد أن العلاقات الجيدة مع دول الجوار التي تدعم القضايا العربية، وخاصة تركيا وايران، من شأنها أن تشكل عامل قوة يساعد الدول العربية، واعتبرها ضرورية لاستعادة الحقوق وتحقيق الاستقرار في المنطقة.

المزيد من التفاصيل في المادة المصورة المرفقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية