الرئيس مدفيديف: من الضروري القيام بتحديثات شاملة في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37253/

اكد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في الخطاب الذي القاه في اجتماع مجلسي البرلمان المنعقد في الكرملين يوم الخميس 12 نوفمبر/تشرين الثاني على ضرورة اجراء تحديثات شاملة في روسيا مبنية على القيم الديمقراطية. كما حدد في خطابه طرق تطور روسيا في مجالات الاقتصاد والتكنولوجيات الحديثة والسياسة الخارجية ، مركزا على الوضع في شمال القوقاز.

اكد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في الخطاب الذي القاه في اجتماع مجلسي البرلمان المنعقد في الكرملين يوم الخميس 12 نوفمبر/تشرين الثاني على ضرورة اجراء تحديثات شاملة في روسيا مبنية على القيم الدمقراطية.

 وقال الرئيس الروسي " من الضروري اجراء تحديثات شاملة ، ولقد آن الأوان للجيل الروسي الحالي  ان يرفع روسيا الى درجة حضارية اعلى ".

واعلن الرئيس مدفيديف : لايمكن للبلاد ان تتطور معتمدة على انجازات الاجيال السابقة في مجال صناعة النفط والغاز والسلاح النووي والبنية التحتية للصناعات.

 واعترف مدفيديف ان كل هذا انجزه الخبراء السوفيت ، بيد انه استدرك قائلا  " تسمح هذه الانجازات بالبقاء ، ولكن كلها اصبحت قديمة الان".

وعبر مدفيديف عن ثقته " بضرورة وامكانية حصول روسيا على صفة دولة عظمى على اسس مبدئية حديثة ". واضاف " آن الاوان لكي تقول الاجيال الروسية الحالية كلمتها والارتقاء  بروسيا الى درجة حضارية اعلى ".

وحسب قوله "  في القرن الماضي وبفضل الجهود الكبيرة تم تحويل روسيا من دولة زراعية و أميّة الى احدى الدول الصناعية المؤثرة في ذلك الزمن والتي كانت المبادرة بانتاج عدد من التكنولوجيات المتطورة النووية والفضائية والصاروخية آنذاك .. ولكن في ظروف المجتمع المغلق والنظام السياسي الشمولي لم يكن بالامكان المحافظة عليها. ومع الاسف بقى الاتحاد السوفيتي دولة صناعية ضخمة مصدرة للخامات ،ولم يتمكن من المنافسة مع المجتمعات ما بعد الصناعية ".

مدفيديف : من الضروري خلق ظروف ملائمة لتنفيذ الابحاث على مستوى عالمي

اقترح الرئيس مدفيديف انشاء مركز للابحاث والتصاميم التكنولوجية على غرار وادي سيليكون الامريكي  وقال " يجب الانتهاء

من صياغة المقترحات لانشاء مركز قوي للابحاث والتصاميم الذي سيوجه نحو دعم جميع الافرع العلمية ".
واوضح مدفيديف بان المقصود هنا انشاء مركز للابحاث على غرار المركز الامريكي في وادي سيليكون.

وقال مدفيديف بخصوص الموارد البيولوجية ان معاهد الابحاث العلمية الروسية " ستوجه نحو تحديث التصاميم " خاصة في مجال النواقل الفائقة لاننا " نستمر في فقدان حجوم ضخمة " من الطاقة عند تزويد البلاد.

وتحدث مدفيديف عن الادوية الوطنية في السوق وقال " بعد 5 سنوات، يجب الا تقل نسبة الادوية المنتجة وطنيا عن الربع ويجب ان تزيد عن 50 %  عام 2020 من مجموع الادوية في السوق ".
وحسب راي مدفيديف " ان تحفيز صناعة الادوية والمعدات الطبية ستتحقق من خلال حجم المشتريات الحكومية ".
وعبر عن ثقته بان " الشركات الروسية يمكنها انتاج المستحضرات والتكنولوجيا التي ستلقى رواجا في السوق العالمية ". ولاجل ذلك اضاف  " يجب تطوير العلاقات بفاعلية الشراكة مع الشركات المتقدمة في انتاج الادوية واقصد هنا الابحاث المتقدمة في مجال الطب ".

ودعا مدفيديف الروس الى تتبع الخبرة العالمية بخصوص الاقتصاد في استهلاك الطاقة حيث قال " ان ارتفاع فاعلية الطاقة والانتقال الى نماذج ترشيد استخدام الطاقة هي من اولويات تحديث اقتصادنا. ويمكن حل هذه المسألة فقط اذا فكر كل واحد منا بمدى مسؤوليته في المحافظة على الطاقة وهذا مايسري في العالم".

وتطرق مدفيديف الى ان روسيا بامكانها ان تصبح حلقة مهمة في البنية التحتية للاتصالات الهاتفية كونها تمتد على 11 حزام زمني  واشارالى ضرورة تطوير التكنولوجيا الفضائية وانظمة الاتصالات الهاتفية. وعبر عن اسفه لتراجع روسيا الى المرتبة 63 في العالم بمسألة تطور البنية التحتية للاتصالات وقال " بدون هذا لايمكننا التقدم لاحقا ".

ووضع الرئيس مدفيديف مهمة ليتم خلال السنوات الخمس القادمة ضمان مدخل واسع وعريض الى شبكة الانترنيت والتلفزيون الرقمي والجيل الرابع من الهاتف النقال " وباسعار معقولة اما في مناطق سيبيريا و الشرق الاقصى فيجب ان تكون الاسعار مخفضة ".

 

دميتري مدفيديف: عادة العيش على حساب تصدير المواد الخام تعرقل تطور الصناعة الوطنية

وقال مدفيديف: " تجلت الحاجة الى تغيرات بشكل خاص  في الاشهر الاخيرة. وقد وجهت الازمة ضربة الى  الجميع. واصبح الكساد الاقتصادي في روسيا اعمق مما هو عليه في  بعض الدول الاخرى".

واضاف مدفيديف قائلا: " ليس من الضروري البحث عن اسباب ذلك في خارج البلاد، اذ اننا  لم نستطع التخلص من الاعتماد المهين على  تصدير المواد الخام".

وأكد الرئيس الروسي ان عادة العيش على حساب التصدير تعرقل عملية تطوير الصناعة الوطنية ، ونوه ان قطاع الاعمال الروسي لا يزال يفضل  تجارة السلع المستوردة من خارج البلاد.

وقال " اننا كنا نضطر  في ظروف الازمة الى تفعيل الاحتياطيات المدخرة  . وتمكنا من  تحقيق استقرار الوضع بحلول منتصف عام 2009 ". وبحسب قول الرئيس الروسي فان  ما يزيد عن نصف مليون روسي  مهدد  بخطر التسريح من العمل . وتنحصر مهمة الدولة في مساعدتهم في ايجاد العمل.

واشار مدفيديف الى ان روسيا تشهد تطبيق برامج واسعة النطاق فيما يتعلق بدعم عملية  تشغيل السكان. وتشمل هذه البرامج  ما يقارب مليوني شخص.

و تعهد مدفيديف بتقديم الدعم لشركات منتجة  طرحت خطط البزنس الدقيقة والمنسقة. وقال مدفيديف: " اننا مستعدون  لمساعدة اولئك الذين يمتلكون الخطط الخاصة . ان الشركات غير الفعالة يجب ان تمر بعملية  تطبيعها المالي او تنسحب من السوق. ولا يمكن ان تستمر حمايتها عن طريق اقامة حواجز تجارية عالية الى اللانهاية. ولا يتطور الانتاج الا مع شرط توفر التنافس الحقيقي. ويجب ان تتوفر لدى المستهلكين الروس امكانية شراء السلع الوطنية الرخيصة. ومن واجب الشركات الروسية التعلم على  انتاجها".

وكلف رئيس روسيا الاتحادية الحكومة بوضع اجراءات  دقيقة من شأنها تحسين المنظومة المالية في روسيا كي تتفق واحتياجات تحديث الاقتصاد. وقال مدفيديف بهذا الصدد " على الحكومة تقديم خطة الاجراءات الدقيقة الرامية الى تطوير المنظومة المالية بحيث تتماشى مع متطلبات تحديث الاقتصاد". وأكد مدفيديف ان المنظومة المالية في روسيا ما زات ضعيفة.

 عملية تحديث الاقتصاد الوطني مسألة حيوية لا يمكن التأخر بها

وقال الرئيس " علينا البدء في تطوير وتحديث القطاع الانتاجي كله. وتعتبر هذه المسألة حيوية بالنسبة لبلادنا في العالم المعاصر".
وبحسب رأي الرئيس يتوجب علي روسيا  الاستمرار في تطبيق الخطة الخاصة بمكافحة الازمة وان تكون مستعدة  لاتخاذ تدابير اضافية.
واشار مدفيديف قائلا: " ما دامت ترتفع اسعار النفط تخيل البعض ان اصلاح الاقتصاد يمكن تأجيله الى موعد آخر. وطرحت بعض الاقتراحات  بالاسراع في النهوض بالاقتصاد القديم المعتمد على المواد الخام. اما فيما يتعلق  بالاقتراحات الخاصة بتشكيل  اقتصاد جديد فلم تتخذ في هذا المجال  الا بعض القرارات غير االمنتظمة".

وبحسب قول مدفيديف  فان روسيا قد اتخذت قرارا بالوصول الى مستوى تكنولوجي جديد وستقوم بتطوير التكنولوجيات الجديدة في مجال الطب والفضاء. كما انها تنوي  رفع مردود الطاقة وفاعليتها. وقد تم تشكيل لجنة  رئاسية لهذا الغرض. وقال الرئيس " انني اعول على ان كافة اجهزة السلطة ستشارك في عمل هذه اللجنة".

لا مستقبل لوجود الشركات الحكومية

يرى دميتري مدفيديف انه لا مستقبل لوجود الشركات الحكومية  ويدعو  لتحويلها الى شركات مساهمة مع احتمال بيعها الى الشركات  المستثمرة الخاصة في المستقبل.

وتوجد في روسيا حاليا سبع شركات حكومية وهي "روستكنولوجي ( تكنولوجيات روسيا)  و"روسنانو" (خاصة بتكنولوجيات النانو) و"روس اتوم" ( الشركة الحكومية للطاقة الذرية)  وصندوق المساكن ومراققها، والبنك الاقتصادي الخارجي ووكالة التأمين على الودائع و"اوليمبستروي" التي تشرف على الشؤون المرتبطة بانشاء المشاريع للاولبمياد الشتوي في سوتشي عام 2014.
وتتمتع بوظائف مماثلة شركة صناعة الطائرات الموحدة  و"روس أقتودور" (التي تشرف على بناء وصيانة الطرق) وكذلك شركة بناء السفن الموحدة.

ومن جانب اخر طلب مدفيديف ان ترفع مؤشرات قطاع الدولة الى مستوى نموذجي من الفعالية والمقاييس وقال " ضمن اطار تنفيذ استراتيجيتنا العامة ( التحديث ) سوف نتخذ عددا من الخطوات النظامية الاضافية .. وعلينا ان نهتم بتحديث قطاع الدولة الذي لاتقل حصته عن 40 %  . وفي فترة الازمة ازداد دور الدولة في الاقتصاد من جديد ، وهذا الشئ يلاحظ في كل العالم ولكن من وجهة نظر بعيدة المدى لا ارى فيه شيئاً مفيدا ".

واقترح الرئيس مدفيديف ايضا " معرفة اي من مؤسسات قطاع الدولة تتجاوب واستراتيجيتنا ". واستنادا على هذا طلب من الحكومة " تحضير الحلول التي تضمن حجماً  نموذجيا  وفعالية لمشاركة الدولة في نشاط المؤسسات  التجارية ". واوضح  " المقصود هنا مصير مجموعة ارصدة تحمل اليوم صفة استراتيجية. يجب انجاز البرنامج المطلوب حتى عام 2012 والوصول الى مؤشرات نموذجية لقطاع الدولة للفترة القادمة ،ولكن يجب ان يدرس الموضوع بعناية ".

مدفيديف يطرح مهمة تصنيع محرك نووي للتحليق الى الكواكب الاخرى

قال مدفيديف : في مجال  تطورالطاقة ووسائل المحافظة عليها في روسيا  فان برنامج تطوير الطاقة النووية قد خصص له اتجاه  منفرد . وحتى عام 2014 سيكون لدينا  جيل جديد من المفاعلات ووقود نووي ليس لسد حاجة المنتجين في البلد فحسب بل والمنتجين الاجانب .

وحسب قوله " سوف تستخدم المنجزات  النووية بنشاط في المجالات الاخرى وخاصة في مجال الطب وفي انتاج الوقود الهيدروجيني وفي صناعة المحركات التي تضمن التحليق الى الكواكب الاخرى ".

واضاف مدفيديف " تساهم روسيا بنشاط في مشروع دولي خاص باستخدام التركيب النووي الحراري، لان المستقبل سيكون لهذه التكنولوجيا ". وعبر مدفيديف ايضا عن ثقته  بانه " في نادي دول النخبة المتخصصة بالتكنولوجيا النووية فنحن بالتعاون مع  شركاؤنا  الاجانب سنتوصل الى مصدر للطاقة لا ينضب ".

  روسيا مستعدة للتعاون في حل قضايا دولية معقدة مثل الملفين النوويين الايراني والكوري الشمالي وعدم الاستقرار في افغانستان والتسوية في الشرق الاوسط

ووصف الرئيس الروسي معاهدة الامن الاوروبي بانها  تعود الى اولويات  سياسة روسيا الخارجية.


وأعلن مدفيديف  قائلا: " ان علاقاتنا مع الدول الاخرى  يجب ان ترمي الى  حل مهام تحديث روسيا . ولا داعي هنا  بالتفاخر، اذ اننا مهتمون باستقطاب تكنولوجيات وافكار جديدة الى البلاد. كما اننا نوقن بان شركاءنا يعولون على التقارب معنا بهدف حل مهامهم ذات الاولوية. لذلك يجب ان تكون سياستنا الخارجية براغماتية. وينبغي تقييم فاعليتها انطلاقا من مبدأ بسيط، وهو مدى مساعدتها في  تحسن مستوى المعيشة في بلادنا".
وأشار مدفيديف قائلا:" ان مبدأ تعدد الاقطاب يترسخ في العالم أكثر فأكثر  ، الامر الذي يطرح امام الجميع  مهاما جديدة. لذلك علينا ان نغير مواقفنا ونفكر أكثر في  كيفية  تنظيم التعاون.  اننا مستعدون لهذا العمل  بما في ذلك حل قضايا معقدة للسياسة الخارجية مثل الملفين النوويين الايراني والكوري الشمالي اضافة الى غياب الاستقرار في افغانستان والتسوية في الشرق الاوسط وغيرها من القضايا الملحة.
وذكر مدفيديف بأنه ثمة آلية متفق عليها من قبل الجميع ،هي هيئة الامم المتحدة.
واشار مدفيديف بصورة خاصة الى ان روسيا تعتزم تركيز جهودها في مجال الامن الدولي على اعداد معاهدة الامن الاوروبي.
وقال مدفيديف : " ان الصياغة القانونية والدولية لمبدأ عدم تقاسم الامن على الساحة الاوراطلسية يصبح امرا لا مفر منه الى جانب ضرورة وضع آليات من شأنها ان تطبق الالتزامات الناجمة عن ذلك".
وأكد رئيس الدولة  ان المعاهدة الجديدة  لا تستهدف الناتو وقال: " انا  لا نوجه سياستنا الخارجية ضد اي احد، انطلاقا من اننا بحاجة الى ساحة مشتركة نستند اليها".
واضاف مدفيديف قائلا: " لو توفرت لدينا آلية فعالة كهذه بوسعها ردع المعتدين لما تجرأت جورجيا على شن حرب ضد شعب اوسيتيا الجنوبية".
وكلف مدفيديف الحكومة ووزارة الخارجية بالاستخدام الانشط لعوامل السياسة الخارجية في مصلحة التنمية الوطنية.
وقال الرئيس الروسي:" ان النشاط الدبلوماسي في مصلحة اقتصاد البلاد يجب ان يحظى باهتمام خاص . ولا يجب ان  تتجلى نتائجها في مساعدة الشركات الروسية العاملة في خارج البلاد فحسب بل وفي بذل الجهود الرامية نحو ترويج العلامات التجارية للسلع والخدمات الوطنية واستقطاب التكنولوجيات الحديثة الى البلاد."
واضاف مدفيديف قائلا: " انني اكلف الحكومة  بان تعد  قبل انتهاء السنة الجارية مؤشرات من شأنها ان  تقيم بشكل دقيق  نتائج النشاط على صعيد السياسة الخارجية بغية حل مهام  تحديث الاقتصاد وتحقيق اختراق في هذا المجال".
ومضى الرئيس الروسي قائلا:" يتوجب على وزارة الخارجية الروسية جعل هذا النشاط  يقوم على اساس نظامي واعداد برنامج الاستخدام الفعال لعوامل السياسة الخارجية في سبيل تنمية البلاد البعيدة المدى."

مدفيديف : سنتخذ اجراءات شديدة بحق كل من يعرقل مسيرة الاستقرار في شمال القوقاز

وقد كلف الرئيس مدفيديف الحكومة الروسية بوضع مقاييس فاعلة لعمل الوزارات في شمال القوقاز، وشدد على ضرورة تعيين شخص مسؤول في مجلس الوزراء يُعنى بأوضاع المنطقة بقوله " يجب ان يكون هناك شخص يتحمل مسؤولية شخصية عن وضع الامور في المنطقة ( شمال القوقاز ) ". واضاف " ومن الطبيعي يجب ان يخول بصلاحيات كافية تمنحه امكانية تنسيق الاعمال بفعالية  في هذا الاتجاه. واستطرد بالقول "سيظهر مثل هذا الشخص ".
وحسب قول مدفيديف انه تم تخصيص هذا العام حوالي مليار دولار لخدمة برنامجين اتحاديين تم تخصيصهما لتنمية جمهورية الشيشان وجنوب روسيا.

 وقال " يجب على الحكومة ان تقر برنامجا آخر قبل نهاية السنة الحالية يهدف الى دعم تطور جمهورية انغوشيتيا للفترة بين سنوات 2010 و2016 وتخصيص مالايقل عن 1.2 مليار دولار لهذا الأمر ".
واضاف الرئيس الروسي " كما نرى ان حجم التخصيصات المالية لشمال القوقاز كبير ولكن طريقة توزيعها ليست على النحو المطلوب اضافة الى ان جزء منها يذهب لجيوب المسؤولين بشكل مكشوف في الوقت الذي وصلت نسبة البطالة والفقر في القوقاز الى ارقام حرجة ".
واشار مدفيديف الى " ان جرائم كالاختلاس والاغتصاب والعشائرية وصلت الى مستوى لم يسبق له مثيل ".
وحسب رأيه ان معظم مشاكل شمال القوقاز ظهرت كنتيجة لعدم التوصل الى نتائج ملموسة للتطور الاجتماعي – الاقتصادي للمنطقة واكد " سوف نكافح الارهاب الدولي بقوة وسنقضي على قطاع الطرق ". واضاف " ان الجرائم الارهابية التي تستهدف ممثلي السلطة ورجال الدين وقوى الامن تقوض الاستقرار وتعرقل التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل طبيعي في المنطقة ".
ووعد الرئيس مدفيديف بتقديم دعم خاص لافراد القوات المسلحة والنيابة العامة العاملين في شمال القوقاز. اضافة لهذا فقد نوه الى انه كلف الحكومة بان تهيئ خلال نصف السنة الجارية بعدد المشاريع الاستثمارية لشمال القوقاز. واضاف بان المشاريع يجب ان تكون في مجال الطاقة البناء والسياحة وقطاع الزراعة وحسب رأيه من الضروري دراسة امكانية تمويل مشاريع غيرها.
واكد مدفيديف على ضرورة تطوير المشاريع والنشاط الاستثماري من اجل رفع المستوى المعيشي ومحاربة على البطالة.
وقال الرئيس.. لايمكن رفع المستوى المعيشي بدون تعليم نوعي، و في شمال القوقاز مستواه الحالي غير كاف. وانطلاقا من هذا اقترح مدفيديف تنظيم محاضرات رفع الكفاءة لاساتذة المنطقة في افضل الجامعات الروسية والاجنبية.
ومن المهم تطوير الاتصالات بين القوميات وتدعيم اواصر الصداقة بينها لذلك  اقترح تأسيس معسكر عام لشباب القوقاز. وقال " سنعمل ما بوسعنا من اجل ان تكون الحياة في شمال القوقاز برفاهية، ومن سيحاول منعنا سنتخذ بحقه الاجراءات اللازمة ".

الجيش الروسي سيزود في العام القادم بكميات كبيرة من الاسلحة الحديثة

اعلن دميتري مدفيديف عن ضرورة تزويد الجيش الروسي في العام القادم بكميات كبيرة من الاسلحة الحديثة. وقال مدفيديف: " من الضروري تزويد  القوات في العام القادم ب 30 صاروخا بالستيا بريا وبحريا و5 منظومات صاروخية عملياتية من طراز "اسكندر" و300 قطعة من الآليات المدرعة الحديثة و30 مروحية و28 طائرة قتالية وثلاث غواصات وفرقاطة واحدة و11 جهازا افضائيا.
واشار مدفيديف الى "ان كل هذه الاجراءات ستسمح لنا بانشاء جيش بوسعه ردع اي تهديد لروسيا وحلفائها".

 ودعا الرئيس الروسي الى تشكيل منظومة فعالة من طلبيات المنتجات الحربية ومراعاة التوازن بين تزويد الجيش الروسي بنماذج حديثة من الاسلحة والآليات الحربية من جهة وتصدير تلك النماذج الى الخارج من جهة اخرى.
ولفت مدفيديف انتباه الحضور الى  ضرورة تصميم وصنع نماذج حديثة من الاسلحة والمعدات الحربية والتي من شأنها ضمان التفوق على أي خصم. واشار مدفيديف الى انه يتوجب على مدراء المؤسسات التابعة لمجمع الصناعات الحربية الروسية النهوض بنوعية المنتجات العسكرية والتخفيض من  تكلفتها الاساسية.

 واشار الرئيس الروسي الى ان القوات المسلحة الروسية  يجب ان تنتقل قبل عام 2012 من وسائل الاتصال التي تستخدم الاشارات النظيرية القديمة الى الانظمة الرقمية الحديثة وبالدرجة الاولى في الوحدات المرابطة بشمال القوقاز. كما قال مدفيديف ان القوات المسلحة يجب ان تزود  بمراكز القيادة المؤتمتة الحديثة والمنظومات المعلوماتية الحديثة.
وتطرق الرئيس الروسي الى مسألة توفير المساكن للعسكريين. وبحسب قول مدفيديف فان كافة المهام المطروحة في هذا المجال يجب ان تنفذ. وقال مدفيديف : " يتوجب على وزارة الدفاع الروسية وغيرها  من وزارات الامن القومي الالتزام بتعهدات اخذت على عاتقها فيما يتعلق بشراء شقق للعسكريين".
كما اشار مدفيديف الى ضرورة رفع مستوى معيشة الضباط وصف الضباط، والتركيز على تربية الضباط الشباب تربية وطنية الى جانب التدريب القتالي.

مجموعة اقمار الاتصالات الصناعية الخاصة يجب ان تنشأ  في روسيا بحلول عام 2012

قال مدفيديف"  يتعين علينا بلوغ مؤشرات عالمية فيما يتعلق بقدرة  الاقمار الصناعية الوطنية الخاصة بالاتصال وفترة تشغيلها".
وبحسب قول الرئيس الروسي فان "اولوياتنا في هذا المجال  هى استخدام  التكنولوجيات الفضائية ومنظومة الملاحة الفضائية الوطنية "غلوناس". واشار مدفيديف الى ان هذا الامر سيمكن المواطنين الروس من فرص استخدام اجهزة الملاحة الحديثة  في السيارات الامر الذي  سيضمن أمن المواصلات والنقل والمشاريع المعقدة تقنيا ، كما من شأنه ان ينسق عمل الجهات التي تتحمل المسؤولية عن  الحيلولة دون وقوع الكوارث والطوارئ .

 ضرورة اعفاء الاحزاب السياسية من جمع التواقيع للمشاركة في الانتخابات

ولدى تناول مسألة الاحزاب السياسية في روسيا قال مدفيديف انه يجب اعفاؤها من ضرورة جمع التواقيع من المواطنين كشرط لمشاركتها في الانتخابات،  واكد الرئيس ان "الاحزاب التي ليس لها تمثيل في مجلس الدوما، لكن لها كتلة في الهيئات التشريعية في الكيانات الفدرالية يجب اعفاؤها من جمع التواقيع اثناء الانتخابات الاقليمية. ويمكن تطبيق المبدأ نفسه كذلك خلال الانتخابات المحلية. واشار الى ضرورة التخلي عن نظام جمع التواقيع للحصول على حق المشاركة في الانتخابات. وجدير بالذكر انه اعفي عن جمع التواقيع حاليا كل من حزب "روسيا الموحدة" وحزب"روسيا العادلة" والحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي  والحزب الشيوغي في روسيا الاتحادية.

ويجب الاشارة الى ان الرئيس الروسي  اقترح في رسالته الى الجمعية الفدرالية قبل سنة ضمان مقاعد نيابية للاحزاب التي حصلت على  نسبة 5 ـ 7% من الاصوات خلال الانتخابات، والغاء الكفالة النقدية خلال الانتخابات على اختلاف مستوياتها؛ ومناقشة احتمال التخفيض التدريجي لعدد تواقيع الناخبين الضروري  لمشاركة الاحزاب  في الانتخابات .علما ان مجلس الدوما قد اقر فيما بعد قانونا حول تقليص عدد هذه التواقيع.

وحذر الرئيس الروسي من مغبة اثارة النعرات وتقويض الاستقرار في المجتمع  تحت ذريعة اشاعة الديمقراطية. واكد ان توطيد الديمقراطية لا يعني اضعاف النظام العام. واضاف ان القانون هو واحد للجميع سواء للحزب الحاكم او المعارض. اما القانون، كما هو معروف، يحاكي فينص الشعور بالمسؤولية.

 يستحيل التغلب على الفساد عن طريق القبض على المذنبين وحده

تطرق الرئيس الروسي كذلك الى مسألة الفساد في البلاد قائلا انه : تم النظر في 4.5 الف قضية جنائية بهذا الخصوص خلال الاشهر الستة الاخيرة. وقد وجهت اتهامات الى 532 موظف في الهيئات الممثلة  لسلطة الدولة والى 700 موظف في الاجهزة الامنية.

 واشار مدفيديف الى ان هذه الارقام تشهد على ابعاد الفساد في البلاد ،مؤكدا ان هذه المشكلة يستحيل حلها فقط بالقاء القبض على المذنبين. وحسب رأيه، فان  مكافحة الفساد تتطلب ان تكون كل مجالات نشاط الحكومة بما فيه نشاط هيئات القضاء شفافة بالنسبة للمجتمع. ويعتقد مدفيديف ان الشيء الاهم هو تربية المواطنين على شعور رفض  هذا الشر الاجتماعي .

مدفيديف يقترح تقليص عدد المناطق الزمنية في البلد

اقترح الرئيس الروسي دراسة امكانية تقليص عدد الاحزمة الزمنية في روسيا والنظر بجدوى ابقاء توقيتين زمنيين (شتوي وصيفي). وذكر ان الاراضي الروسية تشمل 11 حزاما زمنيا مما يدل على اتساع مساحتها. الا ان ذلك يولد ايضا بعض الصعوبات لدى ادارة البلد. ويمكننا الاستفادة من  خبرة الصين والولايات المتحدة وهما دولتان شاسعتان في امكانية تقليص الاحزمة الزمنية. فتوجد في كندا مثلا 6 احزمة زمنية وفي الولايات المتحدة 5 احزمة وفي استراليا والمكسيك 3 احزمة وفي البرازيل وكازاخستان حزامان زمنيان. وشدد على ضرورة دراسة مسألة تطبيق توقيتين زمنيين بجدية وتحديد جوانبهما السلبية والايجابية وتأثيراتهما على اقتصاد البلد وتوفير سبل الراحة للمواطنين.

ولمتابعة الجزء الاول من البث المباشر لكلمة الرئيس الروسي يمكنكم مشاهدته هنا 

ولمتابعة الجزء الثاني من الفديو شاهدوا المادة التالية

ولمتابعة الجزء الثالث من الفديو شاهدوا  المادة التالية


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)