موسكو لا ترى فائدة في زيادة عدد قوات الناتو في افغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37205/

رداً على سؤال بخصوص ارسال قوات امريكية اضافية الى افغانستان،قال اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية ان عملية مكافحة الارهاب هناك دخلت عامها التاسع ، وبرغم الزيادة المستمرة لعدد القوات الاجنبية في هذا البلد والذي وصل الى 100 الف مقاتل، الا انه لا يلاحظ اى تقدم الى الامام .

ردا على سؤال بخصوص ارسال قوات امريكية اضافية لاتقل عن 30 الف شخص الى افغانستان قال اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي عقده بموسكو يوم الاربعاء 11 نوفمبر/تشرين الثاني ، بان عملية مكافحة الارهاب دخلت عامها التاسع  وبرغم الزيادة المستمرة لعدد القوات الاجنبية في هذا البلد والذيوصل الى 100 الف مقاتل، الا انه لا يلاحظ اى تقدم الى الامام ، وتبقى المسألة معقدة مع ازدياد  تدهورها اكثر.

واضاف  : لقد ارتفع مستوى النشاط الارهابي وتتوسع مساحة مناطق طالبان وغيرهم من المتطرفين حيث شملت المناطق الشمالية التي كانت تعتبر هادئة نسبيا. كما ان نشاط حلفاء طالبان من غير قبائل البشتون قد ازداد هو الاخر حيث اصبح عام 2009 قياسيا بعدد الخسائر التي لحقت بالقوات الاجنبية المرابطة هناك، فاذا كان عدد القتلى عام 2008 يعادل 295 فانه خلال 10 اشهر من العام الجاري بلغ 466 شخصاً.

وباعتقاده فان "زيادة عدد القوات الامريكية بمقدار 30 الف جندي لن يفيد بشئ، ولكن سيكون لها مردود ملحوظ اذا ترافقت مع اجراءات تدريب وتهيئة القوات الافغانية لمكافحة تجارة المخدرات التي تشكل احد المصادر المالية الاساسية لحركة طالبان وغيرها من المجموعات الارهابية، والعمل على تحسين اقتصاد البلاد وايجاد فرص العمل للسكان لتحسين حياتهم المعيشية. واخيرا ان من العوامل المهمة في الموضوع هو وجود حكومة فاعلة تقودها شخصية وطنية تحظى بدعم اكثرية سكان افغانستان. وفي هذه الحالةفقط  سيكون بالامكان الانتصار على التطرف والارهاب في افغانستان بشكل ملموس وواقعي".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)