القوات السعودية تخطط للتغلغل في الاراضي اليمنية ومتكي يحذر من التدخل في الشؤون اليمنية الداخلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37170/

اعلنت جماعة الحوثيين المتمردة في اليمن يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني سيطرتها على مديرية قبابر في محافظة صعدة المحاذية للحدود السعودية، بالاضافة الى استيلائها على مواقع عسكرية وعتاد.

اعلنت جماعة الحوثيين المتمردة  في اليمن يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني سيطرتها على مديرية قبابر في محافظة صعدة المحاذية للحدود السعودية ، بالاضافة الى استيلائها على مواقع عسكرية وعتاد، كما بثت الجماعة شريط فيديو قالوا انه لجندي سعودي تمكنت المجموعة من اسره.

واعلن وزير الثقافة والاعلام السعودي عبد العزيز الخوجة ان المملكة لن تتساهل مع الحوثيين الذين يعتدون على حرمة اراضيها وينتهكون سيادتها.

من جانبه اعتبر الامين العام لدول مجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن بن حمد العطية ان اي مساس بامن السعودية يعد مساساً بامن دول المجلس كافة، مؤكداً وقوف المجلس الى جانب المملكة العربية السعودية ضد "العدوان على اراضيها".

يذكر ان القوات السعودية كانت قد اعلنت في وقت سابق عن استعادة سيطرتها  التامة على جبل دخان الحدودي.

في تلك الاثناء حذر وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الدول المجاورة لليمن من التدخل في شؤونه الداخلية، مؤكداً ان بلاده لا تقدم اي دعم للحوثيين، الا انه اشار الى ان القمع الذي يتعرض له الناس قد يؤدي الى عواقب.

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال الصحفي السعودي فهد العايد ان نائب وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الامير خالد بن سلطان اعلن ان القوات السعودية ستتغلغل في الاراضي اليمنية لعشرات الكيلومترات بهدف تمشيطها وتحويلها لمنطقة خالية من السلاح بين البلدين.

وعن الصعوبات التي تواجهها السعودية في تصديها للحوثيين قال العايد ان المناطق الحدودية بين البلدين وعرة والقرى بينهما متداخلة، ويصعب في بعض الاحيان التمييز بين النازحين اليمنيين الذين تقدم السعودية مساعدتها لهم، وبين عناصر الحوثيين الذين يدخلون اراضي المملكة مع النازحين، بل ويتنكر بعضهم بثياب نسائية لتسهيل حركتهم.

هذا واكد فهد العايد ان المعركة محسومة وان الحوثيين سيتكبدون خسارة في نهاية المطاف.

للمزيد يمكن الاستماع الى المكالمة التلفونية للصحفي السعودي

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية