الاعلان رسميا عن التشكيلة الوزارية الجديدة في لبنان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37136/

اعلن في قصر بعبدا مساء يوم 9 نوفمبر/تشرين الثاني بعد اجتماع جمع الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس كتلة الاكثرية في البرلمان اللبناني سعد الحريري ، اعلن رسمياً عن تشكيل حكومة جديدة في لبنان.

اعلن في قصر بعبدا  مساء يوم 9 نوفمبر/تشرين الثاني بعد اجتماع جمع الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس كتلة الاكثرية في البرلمان اللبناني سعد الحريري، اعلن رسمياً  عن تشكيل حكومة جديدة في لبنان.

وتشكلت الحكومة الجديدة من سعد الدين الحرير رئيسا للوزراء،  والياس المر وزيراًُ للدفاع، وبطرس حرب وزيراً للعمل، واكرم شهيب وزيراً للمهجرين ،وغازي العريضي وزيراً للاشغال العامة والنقل. كما تولى ميشال فرعون وزارة الدولة لشؤون النواب ،واستلم علي حسين عبد الله وزارة الشباب والرياضة ، وعدنان القصار وزارة الدولة.
كما استلم محمد جواد خليقة وزارة الصحة العامة ، ومحمد الصفدي وزارة الاقتصاد والتجارة ،وطارق متري وزارة الاعلام ، ومحمد فنيش وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية ،وريم نجار وزارة دولة. كما استلم وائل ابو فاعور وزارة دولة ،وزياد بارود وزارة الداخلية والبلديات ، وحسن منين وزارة التربية والتعليم ، وعدنان السيد حسين وزارة دولة ، وشربل نحاس وزارة الاتصالات .وتولى جبران باسيل وزارة الطاقة والمياه ، وحسين الحاج حسن وزارة الزراعة ، وابراهام تاتايان وزارة الصناعة ، وفادي عبود وزارة السياحة ، وسليم الصايغ وزارة الشؤون الاجتماعية ، وريا حفار وزارة المالية . كما تولى علي حسين الشامي وزارة الخارجية والمغتربين ،ومنى عفيش وزارة دولة،  ويوسف سعادة وزارة دولة ، ومحمد رحال وزارة البيئة ، وسليم وردة وزارة الثقافة ، وجان اوغاسبيان وزير دولة.

وفي كلمة القاها رئيس الوزراء اللبناني الجديد سعد الحريري قال: "اليوم ولدت حكومة الوفاق الوطني وطوينا صفحة لا نريد ان نعود اليها وفتحنا صفحة جديدة نتطلع ان تكون صفحة وفاق وعمل في سبيل لبنان".
وقال ان هذه الحكومة تعكس صورة لبنان الحالي، التي بدت للبعض صورة للخلافات الطائفية والسياسية، ولكن الحريري اكد على ان صورة الوفاق الوطني هي الصورة الواقعية للبنان.
واضاف اما ان تكون هذه الحكومة نقطة انطلاق لوفاق لبناني حقيقي اما ان تتحول الى محطة يكرر اللبنانيون من خلالها فشلهم في تحقيق الوفاق.
ودعا الحريري الى الترفع عن المصالح الشخصية والارتقاء بالمصلحة الوطنية فوق المصالح الحزبية والطائفية في لبنان، كما وتعهد رئيس الوزراء الجديد بأن يعمل بجهد ويفتح الابواب للجميع من اجل تجديد الثقة بلبنان وبدوره.
وفي هذا الشان قال المحلل السياسي اللبناني وليد عربيد انه تم تأسيس حكومة "لا غالب ولا مغلوب" وان لبنان استطاع الخروج من الازمة التي عاناها باقل خسائر.
واعتبر عربيد ان الاعلان عن تاسيس الحكومة قبل زيارة الرئيس السوري بشار الاسد لفرنسا 13 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري مؤشراً على نوايا اقليمية لتسهيل عمل الحكومة و"تمتين" الوحدة الداخلية، كما ان ذلك يمهد لحوار سوري لبناني مباشر يعكس العلاقة التاريخية التي جمعت بين اللبلدين، مشيراً الى ان سوريا "العمق الاستراتيجي للبنان" تسعى لان تقيم علاقات مميزة بين دمشق وبيروت، مؤكداً انه يمكن لسوريا ان تكون حليفاً اساسياً لاعادة الوحدة الداخلية في لبنان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية