توحيد شطري ألمانيا.. نجاح سياسي وتحديات اقتصادية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/37112/

يواجه تحقيق المساواة بين الألمان بعد توحيد شطري البلاد، والذي مر عليه نحو عشرين عاما، يواجه عقبات كبيرة رغم انفاق حوالي تريليون ونصف تريليون يورو لهذا الغرض. واعربت الحكومة الألمانية الاتحادية عن حاجتها الى عشر سنوات أخرى لتقليص الفوارق الاقتصادية بين الشطرين، وستضخ خلالها أكثر من 155 مليار يورو في الولايات الشرقية الجديدة التي يبقى مستوى المعيشة فيها ادنى منه في الولايات الغربية.

يواجه تحقيق المساواة بين الألمان بعد انهيار جدار برلين وتوحيد شطري البلاد، والذي مر عليه نحو عشرين عاما، يواجه عقبات كبيرة رغم انفاق حوالي تريليون ونصف تريليون يورو لهذا الغرض.  واعربت الحكومة الألمانية الاتحادية عن حاجتها، إلى عشر سنوات أخرى لتقليص الفوارق الاقتصادية بين الشطرين، وستضخ خلالها أكثر من 155 مليار يورو في الولايات الشرقية الجديدة التي يبقى مستوى المعيشة فيها ادنى منه في الولايات الغربية.

وها هي الاستثمارات تبدأ  بالتدفق الى الولايات الخمس التي كانت تتألف منها ألمانيا الشرقية السابقة، وبدأت تؤتي ثمارها.  فقد زاد عدد  الشركات في ألمانيا الشرقية السابقة من 4 الاف شركة في عام 1991 إلى ربع مليون شركة خاصة في عام 2008، واصبح اقتصاد الولايات الشرقية يحتل دون منازع المرتبة الأولى بين اقتصاد دول الكتلة الشرقية السابقة. وتوسعت الشركات من المناطق الغربية باتجاه المناطق الشرقية.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم