براون : بريطانيا لا ترفض المشاركة في المهمة العسكرية في افغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36983/

صرح غوردون براون رئيس وزراء بريطانيا يوم الجمعة 6 نوفمبر/تشرين الثاني بان الدعم الدولي للرئيس الافغاني حامد كرزاي سيرتبط بمدى نجاحه في مجال ضمان الامن ومكافحة الفساد في البلاد. كما ألمح الى ان بريطانيا لن تسحب قواتها من هناك الى ان تنفذ المهمة الملقاة على عاتقها.

صرح غوردون براون رئيس وزراء بريطانيا  يوم الجمعة 6 نوفمبر/تشرين الثاني في الخطاب الذي القاه امام طلاب الكلية الملكية للابحاث الدفاعية حول الاوضاع في افغانستان وسبل التوصل الى السلام وازدهار البلاد بان الدعم الدولي للرئيس الافغاني حامد كرزاي سيرتبط بمدى نجاحه في مجال ضمان الامن ومكافحة الفساد في البلاد.

وحسب رأي المعلقين المحليين فأن براون  " انذر " بتشديد الموقف البريطاني بالنسبة للرئيس الافغاني الذي يتهم في الفترة الاخيرة اكثر فاكثر بتشجيع الفساد وعدم المقدرة على التوصل الى تقدم ملموس في احلال الامن والاستقرار في افغانستان.

وقال براون " يجب على كرزاي ان يتوصل الى اتفاق مع الشعب الافغاني الذي سيتمكن الافغان  وكذلك المجتمع الدولي  من  الحكم بموجبه على حصيلة نشاطه في السلطة ". واضاف " ان الدعم الدولي له يتوقف على مدى سعيه ودرجة نجاحه في خمسة مجالات اساسية : الامن والادارة والمصالحة والنمو الاقتصادي وعلاقة افغانستان مع دول الجوار".

واشار براون في  خطابه الى ان استراتيجية المملكة المتحدة بخصوص افغانستان ستبقى كما هي عليه بالرغم من ازدياد الخسائر التي تتكبدها القوات البريطانية المرابطة هناك .ان بريطانيا  ستعمل كغيرها من المشاركين في التحالف الدولي  من اجل ان توسع القيادة الافغانية برامج تدريب  قوى الامن الافغانية لكي تتمكن مستقبلا من ضمان الامن والاستقرار في البلاد.

وكرر رئيس الوزراء البريطاني مرة اخرى الرأي بأن البريطانيين في افغانستان يدافعون قبل كل شئ عن امن بلادهم وعليه فان بريطانيا  لن تسحب قواتها من افغانستان الى ان تنفذ المهمة الملقاة على عاتقها، وقال " مادام الخطر الاساسي على بريطانيا ينطلق من افغانستان وباكستان  فانه لايمكننا ولايجب علينا ولن نتراجع  لاننا نعلم ان ( القاعدة ) تستمر في اعداد الارهابيين وتتآمر ضد بريطانيا  ".

واكد براون ان على التحالف الدولي في افغانستان المحافظة على الوحدة و " اما ان نحقق النصر معا او ان نتكبد الهزيمة معا". 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك