سورية تعتبر الأدلة التي قدمها العراق حول تورط مواطنين عراقيين مقيمين فوق اراضيها في عمليات إرهابية في بغداد غير كافية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36835/

اعتبر خلدون القسام نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان السوري في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الأول، أن الأدلة التي قدمتها الحكومة العراقية لدمشق حول تورط مواطنين عراقيين مقيمين فوق اراضيها في العمليات الإرهابية التي شهدتها بغداد الأسبوع الماضي، اعتبرها غير كافية.

اعتبر خلدون القسام نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان السوري في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الأول، أن الأدلة التي قدمتها الحكومة العراقية لدمشق حول تورط مواطنين عراقيين مقيمين فوق اراضيها في العمليات الإرهابية التي شهدتها بغداد الأسبوع الماضي، اعتبرها غير كافية.
وأعاد النائب السوري الى الأذهان أن هناك معايير وقواعد تنظم علاقات البلدان في مجال تسليم الأشخاص المشتبه بهم في تنفيذ جرائم، لكن المعلومات التي حصلت عليها دمشق حول هذه القضية لا تتفق مع تلك المعايير.
وأضاف القسام أن سورية مستعدة لمناقشة الاتهامات العراقية بشكل عملي وفعلي، مشيرا الى أن أمن سورية مرتبط بشكل وثيق مع الوضع الأمني في العراق وفي المنطقة كلها. واعتبر أن هذه الاتهامات مسألة ثنائية يجب أن تحل عبر تعاون الطرفين، أما تدويلها فلن يحقق شيئا.
من جانبه دعا فوزي أكرم عضو البرلمان العراقي حكومتي العراق وسورية الى العمل المشترك من أجل عودة الاستقرار الى المنطقة، مضيفا الى أن مثل هذه القضايا لا تحل عبر وسائل الإعلام. وأعاد النائب العراقي الى الاذهان أن هناك أدلة تشير الى وجود معسكرات تدريب للإرهابيين في الأراضي السورية، وهذا الأمر يلحق الضرر بأمن كلا البلدين.
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد طالب الامم المتحدة بضرورة اجراء تحقيق دولي ومستقل في التفجيرات الدامية التي ضربت العاصمة العراقية مؤخرا. وخلال استقباله في بغداد اوسكار فرناندز مبعوث الامم المتحدة ومساعد الامين العام للشؤون السياسية، أكد المالكي أن بلاده تمتلك أدلةً وإثباتات تؤكد تورط بعض دول الجوار في التفجيرات الاخيرة، مطالبا المجتمع الدولي بمحاسبة المتورطين والحاق القصاص العادل بهم.
وأضاف المالكي إن 3 أشخاص متهمين بالتفجيرات الانتحارية التي حدثت ببغداد الأسبوع الماضي اعترفوا بتلقيهم مساعدات من سوريا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية