كرزاي يتعهد بإشراك القوى السياسية المختلفة في حكومته الجديدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36817/

تعهد حامد كرزاي في أول تصريح صحفي له منذ الإعلان عن فوزه في الانتخابات الرئاسية الأفغانية، بضمان مشاركة القوى السياسية المختلفة في حكومته الجديدة. من جانبه بعث الرئيس الروسي دميتري مدفيديف برسالة تهنئة الى حامد كرزاي بمناسبة إعادة انتخابه لمنصب الرئاسة في أفغانستان.

تعهد حامد كرزاي في أول تصريح صحفي له منذ الإعلان عن فوزه في الانتخابات الرئاسية الأفغانية، بضمان مشاركة القوى السياسية المختلفة في حكومته الجديدة.

وقال كرزاي في مؤتمر صحفي بكابل يوم الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الأول: "ستضم الحكومة الجديدة مواطنين من جميع أنحاء البلاد". وأضاف انه ينوي اجتثاث الفساد الإداري في المؤسسات الحكومية.

وقال كرزاي خلال مؤتمر صحفي إن "السلام سيكون ممكنا حين يتحد كل الأفغان ويتحدثون بصوت واحد ويعملون معا على تشكيل حكومة وحدة تمثل كل الأفغان".

وأضاف أنه سيحاول "إحلال السلام في كافة أنحاء البلاد في أسرع وقت ممكن". وقال كرزاي "أدعو أشقاءنا من طالبان لكي يعودوا إلى أفغانستان وبهذا الصدد نحن نطلب مساعدة وتعاون المجتمع الدولي".

من جهتها اعتبرت حركة طالبان عرض الرئيس الأفغاني خاليا من أي مضمون. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن يوسف أحمدي المتحدث باسم طالبان قوله بأن الحركة لا تولي أي أهمية لعرض السلام الذي قدمه كرزاي لأنها تعرف أنه مجرد كلام فارغ من أي مضمون.

وأضاف أحمدي "ليست المرة الأولى التي تصدر فيها مثل هذه التصريحات عن كرزاي. لقد قال هذا مرارا. إنه مجرد العوبة وحكومته حكومة من الدمى.. ليست لديه سلطة اتخاذ مثل هذا القرار".

وأعرب الرئيس الأفغاني المنتخب عن أسفه لانسحاب منافسه الأساسي عبدالله عبدالله من الجولة الثانية للانتخابات المقررة في 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. وقد أدى رفض عبدالله عبدالله وهو وزير الخارجية الأفغاني الأسبق، الى إلغاء الجولة الثانية من الانتخابات وإعلان كرزاي المرشح الرئاسي الوحيد، رئيسا منتخبا للبلاد.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية الـ"بي-بي-سي" يوم الثلاثاء عن مصادر أفغانية ان كابل اتخذت قرارا بإلغاء الانتخابات تحت ضغوط شديدة تمارسها عليها الولايات المتحدة وبريطانيا اللتان تتطلعان الى تفادي سقوط ضحايا جديدة بين قوات الناتو في أفغانستان، علما بأن حركة طالبان هددت بتنظيم أعمال إرهابية كثيرة لإحباط سير العملية الانتخابية. وأشارت المصادر الى أن واشنطن ولندن تعتقدان أن الانتخابات فقدت جدواها بعد انسحاب عبدالله عبدالله من السباق الرئاسي.
وأضافت المصادر أن الولايات المتحدة ولندن تنويان إقناع كرزاي بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية بمشاركة عبدالله عبدالله الذي قد يصبح رئيسا للوزراء مع صلاحيات موسعة.
مدفيديف يهنئ كرزاي بمناسبة إعادة انتخابه لمنصب الرئاسة في أفغانستان
بعث الرئيس الروسي دميتري مدفيديف برسالة تهنئة الى نظيره الأفغاني حامد كرزاي.
ونقلت الدائرة الصحفية للرئيس الروسي يوم الثلاثاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني مقتطفات من الرسالة جاء فيها: "أنا واثق من مواصلة التطوير التدريجي للعلاقات الروسية الأفغانية الودية وتعاوننا المتعدد المجالات لصالح الشعبين الروسي والأفغاني وتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة".
وأضاف الرئيس الروسي أن موسكو مستعدة لمواصلة تقديم الدعم لكابل في جهودها الهادفة الى إقامة دولة أفغانية مستقلة وديمقراطية وإحلال السلام العادل والطويل الأمد وتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي في البلاد .
محلل سياسي: عبدالله عبدالله لن يرفض المشاركة في الحكومة الأفغانية
وفي اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" اعتبر يحي غانم نائب رئيس تحرير الاهرام ومراسل الاهرام السابق في افغانستان، إلغاء الجولة الثانية من الانتخابات إشارة خطيرة جدا، مضيفا انه دليل على تدهور الوضع الأمني في البلاد وضعف قوات التحالف العاملة هناك.
وفي الوقت نفسه أعرب المحلل عن قناعته بالا يرفض عبدلله عبدالله المرشح الرئاسي السابق المشاركة في السلطة، مشيرا الى أن هذا الشخص الطموح قد يستغل ما حدث حول الجولة الثانية للانتخابات لتعزيز موقفه على الساحة السياسية الافغانية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك